التكوين - لقاء يعقوب براحيل

1 - ونهضَ يعقوبُ ومضَى إلى أرضِ المشرِقِ.
2 - ونظَرَ فرأى في البرِّيَّةِ بئرًا وثلاثةَ قُطعانٍ مِنَ الغنَمِ رابضةً عِندَها، لأنَّ الرُّعاةَ كانوا يَسقونَ القُطعانَ مِنْ تلكَ البئرِ، والحجرُ على فَمِ البئرِ كانَ كبيرًا.
3 - فكانوا يَجمعونَ القُطعانَ كُلَّها هُناكَ ويُدحرِجونَ الحجرَ عنْ فَمِ البئرِ، فيَسقونَ الغنَمَ ثمَ يردُّونَ الحجرَ إلى موضِعهِ.
4 - فقالَ لهُم يعقوبُ: ((مِنْ أينَ أنتُم يا إخوتي؟)) قالوا: ((مِنْ حارانَ)).
5 - فقالَ لَهم: ((أتعرفونَ لابانَ بنَ ناحورَ؟)) فقالوا: ((نَعرِفُهُ)).
6 - فقالَ لهُم: ((هل هوَ بخيرٍ؟)) قالوا: ((بِخيرٍ، وها راحيلُ اَبنتُهُ مُقبِلَةً معَ الغنَمِ)).
7 - فقالَ لهُم: ((النَّهارُ طويلٌ بَعدُ، وما الآنَ وقتُ تجميعِ المواشي، فاَسقوا الغنَمَ وخذوها إلى المرعَى)).
8 - قالوا: ((لا نقدِرُ حتى تجتمِعَ القُطعانُ كُلُّها، ونُدحرِج الحجرَ عن فَمِ البِئرِ، فنسقي الغنَمَ)).
9 - وبينَما هوَ يُحادِثُهُم جاءت راحيلُ معَ غنَمِ لابانَ أبيها، لأنَّها كانَت راعيةً.
10 - فلمَّا رآها يعقوبُ معَ غنَمِ لابانَ خالِه، تقدَّمَ ودحرَج الحجرَ عَنْ فَمِ البئرِ وسقى الغنَمَ.
11 - وقبَّلَ يعقوبُ راحيلَ ورفعَ صوتَه وبكى،
12 - وأخبرَها أنَّهُ نسيبُ أبيها واَبنُ رِفقةَ، فأسرعت وأخبرت أباها.
13 - فلمَّا سَمِعَ لابانُ خبرَ قدومِ يعقوبَ اَبنِ أختِهِ هَبَ للقائِه فعانقَهُ وقَبَّلَه وجاءَ به إلى بَيتِه. وأخبرَ يعقوبُ لابانَ بكلِّ ما جرى،
14 - فقالَ لَه لابانُ: ((أنتَ حَقُا مِنْ عظمي ولَحمي)). وأقامَ يعقوبُ عِندَه شهرًا.
15 - ثُمَ قالَ لابانُ ليعقوبَ: ((ألأنَّكَ نسيبي تخدُمُني مَجانًا؟ أخبرْني ما أُجرتُكَ؟))
16 - وكانَ للابانَ اَبنتانِ، اَسمُ الكُبرى لَيئةُ واَسمُ الصُّغرى راحيلُ.
17 - وكانَت لَيئةُ ضعيفةَ العينينِ، وراحيلُ حسنَةَ الهَيئةِ جميلةَ المنظَرِ.
18 - فأحبَ يعقوبُ راحيلَ، فقالَ للابانَ: ((أخدُمُكَ سَبْعَ سِنينَ وتُعطيني راحيلَ زوجةً لي)).
19 - فقالَ لابانُ: ((أنْ تأخذَها أنتَ خيرٌ مِنْ أنْ أُعطيَها لِغيرِكَ. فأقمْ عِندي)).
20 - فخدمَهُ يعقوبُ سَبْعَ سِنينَ ليأخذَ راحيلَ، وكانَت هذِهِ المُدَّةُ قصيرةً في نظرهِ لأنَّه كانَ يُحبُّها.
21 - وقالَ يعقوبُ للابانَ: ((إكتملتِ المُدَّةُ فأعطِني اَمرأتي لأتزوَّجها)).
22 - فجمعَ لابانُ كُلَ أهلِ حارانَ وصنعَ لهُم وليمةً،
23 - وعِندَ الغُروبِ أخذَ لَيئةَ بَدلَ راحيلَ وجاءَ بها إلى يعقوبَ فدخلَ علَيها.
24 - ووهبَ لابانُ جاريتَه زِلْفةَ لابنتهِ لَيئةَ.
25 - فلمَّا طَلعَ الصَّباحُ عرَفَ يعقوبُ أنَّها لَيئةُ، فقالَ للابانَ: ((ماذا فعلْتَ بي؟ أما خدمتُكَ لآخذَ راحيلَ؟ فلماذا خدعْتني؟))
26 - فأجابَ لابانُ: ((في بلادِنا لا تتزوَّج الصُّغرى قَبلَ الكُبرى.
27 - أكمِلْ أسبوعَ زواجكَ مِنْ لَيئةَ، فأُعطيَكَ راحيلَ أيضًا بَدلَ سَبْعِ سِنينَ أُخرى مِنَ الخدمةِ عندي)).
28 - فوافقَ يعقوبُ وأكمَلَ أُسبوعَ زواجهِ مِنْ لَيئةَ،فأعطاهُ لابانُ راحيلَ اَمرأةً لَه.
29 - ووَهبَ لابانُ جاريتَه بِلْهةَ جاريةً لراحيلَ.
30 - فدخلَ يعقوبُ على راحيلَ أيضًا وأحبَّها أكثرَ مِنْ لَيئةَ. وعادَ فخدمَ عِندَ لابانَ سَبْعَ سِنينَ أُخرى.
31 - ورأى الرّبُّ أنَّ لَيئةَ مكروهَةٌ فجعَلَها وَلودًا وأمَّا راحيلُ فكانَت عاقرًا.
32 - فحَبِلت لَيئةُ وولدتِ اَبنًا وسمَّتْهُ رَأوبينَ، لأنَّها قالت: ((رأى الرّبُّ عَنائي، والآنَ يُحبُّني زوجي))
33 - وحبِلت أيضًا وولدتِ اَبنًا فقالت: ((سَمِعَ الربُّ أنِّي مكروهةٌ، فرزقَني هذا أيضًا))، وسَمَّتْهُ شِمعونَ.
34 - وحَبِلت أيضًا وولدتِ اَبنًا فقالت: ((الآنَ يلوي عليَ قلبُ زوجي، لأنِّي وَلَدتُ ثلاثةَ بَنينَ)). وسمَّتْهُ لاوي.
35 - وحَبِلت أيضًا وولدتِ اَبنًا وقالت: ((الآنَ أُقِرُّ بفضلِ الرّبِّ)). فسَمَّتْهُ يَهوذا، وتوقَّفَت عنِ الوِلادةِ

المشتركة - دار الكتاب المقدس