التكوين - مواعد اللّه وعهده

1 - بَعدَ هذه الأَحْداث كانَت كَلِمَةُ الرَّبِّ إِلى أَبْرامَ في الرُّؤيا قاَئلاً: (( لا تَخَفْ يا أَبْرام. أَنا تُرْسٌ لَكَ وأَجُركَ عَظيمٌ جِدًّا )).
2 - فقالَ أَبْرام: (( أَيُّها السَّيِّدُ الرَّبّ، ماذا تُعْطيني؟ إِنِّي مُنْصَرِفٌ عَقيمًا، وقَيِّمُ بَيتي هو اليعازَرُ الدِّمَشْقيّ )).
3 - وقالَ أَبْرام: (( إِنَّكَ لَم تَرزُقْني نَسْلاً، فهُوَذا رَبيبُ بَيتي يَرِثُني )).
4 - فإِذا بِكَلِمَةِ الرَّبِّ إِليه قائلاً: (( لن يَرِثَكَ هذا، بل من يَخرُجُ مِن أَحْشائِكَ هو يَرِثُكَ )).
5 - ثُمَّ أَخرَجَه إِلى خارِجٍ وقال: (( اُنْظُرْ إِلى السَّماء وأَحْصِ الكَواكِبَ إِنِ آستَطَعتَ أَن تُحصِيَها ))،
6 - وقالَ له: (( هكذا يَكونُ نَسْلُك )). فآمَنَ بِالرَّبّ، فحَسَبَ لَه ذلك بِرّاً.
7 - وقالَ له: (( أَنَا الرَّبُّ الَّذي أَخرجَكَ مِن أُورِ الكَلْدانِيِّين لِأُعطِيَكَ هذه الأَرضَ مِيراثًا لَكَ )).
8 - فقالَ: (( أَيُّها السَّيِّدُ الرَّبّ، بمِاذا أَعلَمُ أَنِّي أَرِثُها؟ )).
9 - فقالَ لَه: (( خُذْ لي عِجلَةً في سَنَتِها الثَّالِثة وعَنزَةً في سَنَتِها الثَّالِثة وكبْشًا في سَنَتِه الثَّالِثة ويَمامةً وجَوزَلاً )).
10 - فأَخَذَ لَه جَميعَ هذه وشطَرَها أَنْصافًا، ثُمَّ جَعَلَ كُلَّ شَطْر قُبالَةَ الآخَر، والطَّائِرانِ لم يَشطُرْهُما.
11 - فانقَضَّتِ الجَوارِحُ على الجُثَث، فطَرَدَها أَبْرام.
12 - ولَمَّا صارَتِ الشَّمسُ إِلى المَغيب، وَقَعَ سُباتٌ عَميقٌ على أَبْرام، فإِذا بِرُعبِ ظُلمَةٍ شَديدةٍ قد وَقَعَ علَيه.
13 - فقالَ الرَّبُّ لأَبْرام: (( اِعلَمْ يَقينًا أَنَّ نَسلَكَ سَيَكونونَ نُزَلاءَ في أَرضٍ لَيسَت لَهم، وَيستَعبِدونَهم وُيذِلُّونَهم أَربَعَ مِئَةِ سَنَة.
14 - والأُمَّةُ الَّتي يُستَعبَدونَ لَها سأَدينُها أَنا، وبَعدَ ذلك يَخرُجونَ بمِالٍ كَثير.
15 - وأَنتَ تَنضَمُّ إِلى آبائِكَ بِسَلام وتُدفَنُ بِشيبَةٍ طَيِّبة.
16 - وفي الجِيل الرَّابِع يَرجعونَ إِلى ههُنا، لأَنَّ إِثْمَ الأَمورِيِّينَ لَن يَكونَ قدِ اَكتَمَلَ عِندَئِذٍ )).
17 - فلَمَّا غابَتِ الشَّمْسُ وخَيَّمَ الظَّلام، إِذا بَِتنُّورِ دُخانٍ ومِشعَل نارٍ يَسيرانِ بَينَ تِلكَ القِطَع.
18 - في ذلِك اليَوم قَطَعَ الرَّبُّ معَ أَبْرامَ عَهْدًا قائلاً: (( لِنَسلِكَ أُعْطي هذِه الأَرض مِن نَهْر مِصْرَ إِلى النَّهْرِ الكَبير، نَهْرِ الفُرات
19 - القِيييِّين والقَنْزِيِّين والقَدْمونِيِّين
20 - والحِثِّيِّين والفَرِزِيِّين والرَّفائِيِّين
21 - والأَمورِيّين والكَنْعانِيِّين والجِرجاشِيِّين واليَبوسِيِّين )).

الكاثوليكية - دار المشرق