التكوين - سلاله قطورة

1 - وعادَ إِبْراهيمُ فأَخَذَ زَوجةً اسمُها قَطورة.
2 - فَولَدَت لَه زِمْران وُيقْشانُ ومَدان ومِدْيَن ويِشْباق وشُوحًا.
3 - ووَلَدَ يُقْشانُ شَبَأً ودَدان، وبَنو دَدانَ همُ الأَشُّوريم واللَّطوشيم واللَّؤُميم.
4 - وبَنو مِدْيَنَ هم عَيفَة وعِفْر وحَنوك وأَبيداع وأَلْداعة. جَميعُ هؤُلاءِ هم بنو قَطورة.
5 - وأَعْطى إِبْراهيمُ كُلَّ ما لَه لإِسْحق.
6 - ولِبَني السَّرارِيِّ الَّتي لإِبْراهيمَ وَهَبَ إِبْراهيمُ هِبات، وصَرَفَهم، وهو على قَيدِ الحَياة، بَعيدًا عن إِسحقَ اَبنِه، شَرْقًا إِلى أَرضِ المَشْرِق.
7 - وهذه أَيَّامُ سِني حَياةِ إِبْراهيمَ الَّتي عاشها: مِئَةُ سَنَةٍ وخَمْسٌ وسَبْعونَ سَنَةً.
8 - ثُمَّ فاضَت روحُه وماتَ بِشِيبةٍ طَيِّبَة، شَيخًا مُشبَعًا بِالأَيَّام، وآنضَمَّ إِلى قَومِه.
9 - فدَفَنَه إِسحقُ وإِسْماعيلُ آبْناه في مَغارةِ المَكْفيلة في حَقْلِ عَفْرونَ بْنِ صُوحَرَ الحِثِّيِّ الَّذي تُجاهَ مَمْرا،
10 - في الحَقْلِ الَّذي آشْتَراه إِبْراهيمُ مِن بَني حِثّ.
11 - هُناكَ قُبِرَ إِبْراهيمُ وآمرَأَتُه سارة. وكانَ بَعد مَوتِ إِبْراهيمَ أَنَّ اللهَ بارَكَ إِسْحقَ آبنَه وأَقامَ إِسحقُ عِندَ بِئرِ الحَيِّ الرَّاءِيّ.
12 - وهذه سُلالَةُ إِسْماعيلَ بْنِ إِبْراهيمَ الَّذي وَلَدَته هاجَرُ المِصرِيَّةُ خادِمةُ سارةَ لإِبراهيم.
13 - هذه أَسماءُ بَني إِسْماعيلَ بِحَسَبِ أَسْمائِهِم وسُلالَتِهم: نَبايوت بِكْرُ إِسْماعيل، وقِيدار وأَدْبَئيل ومِبْسام.
14 - ومِشْماع ودومة ومسَّا
15 - وحَدار وتَيما ويَطور ونافيش وقِدْمة.
16 - هؤُلاءِ هم بَنو إِسْماعيل وهذه أَسْماؤُهم بِحَسَبِ قُراهم ومُخَيَّماتِهم: اِثْنا عَشَرَ زَعيمًا لِعَشائرهم.
17 - وهذه سِنو حَياةِ إِسْماعيل: مِئَةُ سَنَةٍ وسَبْعٌ وثَلاثونَ سَنَة، ثُمَّ فاضَت روحُه وماتَ وآنضَمَّ إِلى أَجْدادِه.
18 - وأَقاموا مِن حَويلة إِلى شُورَ الَّتي تُجاهَ مِصْرَ وأَنتَ آتٍ نَحوَ أَشُّور. وكانَ قد نَزَلَ قُبالَةَ جَميعَ إخَوَتِه.
19 - وهذه سِيرةُ إِسحقَ بْنِ إِبْراهيِم: إِبْراهيِمُ وَلَدَ إِسحق.
20 - وكانَ إِسحقُ آبنَ أَربَعينَ سَنَةً حينَ آتَّخَذَ رِفقَةَ زَوجَةً لَه، وهي بِنْتُ بَتوئيلَ الأَرامِيِّ مِن فَدَّانَ أَرام، وأُختُ لابانَ الأَرامِيّ.
21 - ثُمَّ دعا إِسحقُ إِلى الرَّبِّ لأَجلِ اَمرأَتِه، لأَنَّها كانت عاقرًا، فاَستَجابَه الرَّبُّ، وحَمَلَت رِفقَةُ اَمرَأَتُه.
22 - وأصطَدَمَ الوَلَدانِ في جَوفِها، فقالَت: (( إِن كانَ الأَمُر هكذا، فما لي والحَياة؟ ))
23 - ومَضَت تَستَشيرُ الرَّبّ فقالَ لها الرَّبّ: (( في جَوفِكِ أُمَّتان وِمن أَحشائِكِ يتَفَرَّعُ شَعْبان: شَعْبٌ يَقْوى على شَعْب والكَبيرُ يَخدُمُ الصَّغير )).
24 - فلَمَّا كَمَلَت الأُمُ وِلادَتِها، إِذا في بَطنِها تَوأَمان.
25 - فَخَرَجَ الأَوَّلُ أَصهَبَ اللَّون، كُلُّه كفَروَةِ شَعَرٍ ، فسَمَّوه عِيسو.
26 - ثُمَّ خَرَجَ أَخوه وَيدُه قابِضَةٌ على عَقَبِ عِيسو، فدُعِيَ بِاَسم يَعْقوب. وكانَ إِسحقُ اَبنَ سِتِّينَ سَنَةً حين وُلِدا.
27 - وكَبِرَ الصَّبِيَّان، فكانَ عِيسو رَجُلاً عارِفًا بِالصَّيد، رَجُلَ الحُقول، وكانَ يَعْقوبُ رَجُلاً مُستَقِرًّا، مُقيمًا بِالخِيام.
28 - فأَحَبَّ إِسحقُ عِيسو، لأَنَّه كانَ يَستَطيبُ صَيدَه، وأَمَّا رِفقَةُ فأَحَبَّت يَعْقوب.
29 - وطَبَخَ يَعْقوبُ طَبيخًا، وقَدِمَ عِيسو مِنَ الحَقل مُرهَقًا.
30 - فقالَ عِيسو لِيَعْقوب: (( دَعْني أَلتَهِمُ مِن هذا الأَحمَر، فإِنِّي قد أُرهِقتُ )) (ولذلك قيلَ لَه أَدوم).
31 - فقالَ يَعْقوب: (( بِعْني اليَومَ بِكرِيَّتَكَ ))
32 - فقالَ عِيسو: (( هاءَنَذا صائِرٌ إِلى المَوت، فَما لي والبِكرِيَّة؟ (( فقالَ يَعْقوب: (( اِحلِفْ لِيَ اليَوم )).
33 - فَحَلَفَ لَه وباعَ بِكرِيَّتَه لِيَعْقوب.
34 - فاعْطى يَعْقوبُ لِعيسو خُبزاً وطَبيخًا مِنَ العَدَس، فأَكَلَ وشَرِبَ وقامَ ومضى، وهكذا آستَخَفَّ عِيسو بالبِكرِيَّة.

الكاثوليكية - دار المشرق