التكوين - إسحق في جَرار

1 - وكانَت في الأَرضِ مجاعةٌ غَيرُ المجاعةِ الأُولى الَّتي كانَت في أَيَّامِ إِبْراهيم. فمضى إِسحقُ إِلى أَبيمَلِكَ، مَلِكِ اَلفَلِسْطينِيِّينَ في جَرار.
2 - فتَراءى لَه الرَّبُّ وقال: (( لا تَنزِلْ إِلى مِصْر، بل أَقِمْ في الأَرضِ الَّتي أُعَيِّنُها لَكَ.
3 - إِنزِلْ هذه الأَرض، وأَنا أَكونُ معَكَ وأُبارِكُكَ، لأَنِّي لَكَ ولِنَسلِكَ سأُعْطي هذِه البِلادَ كُلَّها، وأَفي بالقَسَمِ الَّذي أَقسَمتُه لإِبْراهيمَ أَبيكَ.
4 - وأُكَثِّرُ نَسلَكَ كَنُجومِ السَّماء، وأُعْطى نَسلَكَ هذه البِلادَ كُلَّها، وتَتَبارَكُ بِنَسلِك أُمَمُ الأَرضِ كُلُّها،
5 - مِن أَجْلِ أَنَّ إِبْراهيمَ أَصْغى إِلى صَوتي وحَفِظَ أَوامِري ووصَايايَ وفَرائِضي وشَرائِعي.
6 - فأَقامَ إِسحقُ في جَرا ر.
7 - وسَأَلَه أَهْلُ المَكانِ عنِ امرَأَتِه، فقال: ((هي أُخْتي ))، لأَنَّه خافَ أَن يَقول: (( هيَ امرَأَتي ))، قائلاً في نَفسِه: (( لِئَلاَّ يَقتُلَني أَهْلُ المَكانِ بِسَبَبِ رِفقَة، لأَنَّها جَميلَةُ المَنظَر )).
8 - وكانَ، لَمَّا طالَت أَيَّامُ إِقامَتِه، أَنَّ أَبيمَلِك، مَلِكَ الفَلِسْطيِنيِّين، تَطَلَّعَ مِنَ النَّافِذَةِ ورأى، فإِذا إِسحقُ يُداعِبُ رِفقَةَ اَمرَأَتَه.
9 - فدَعا أَبيمَلِكُ إِسحقَ وقال: (( هي إِذًا آمرَأَتُكَ، فلِمَ قُلتَ: إِنَّها أُخْتي؟ )). فقالَ إِسحق: (( لأَنِّي قُلتُ: (( لَعَلِّي أَموتُ بِسَبَبِها )).
10 - فقالَ أَبيمَلِك: (( ماذا صَنَعتَ بنا؟ لَولا قَليل، لَضاجَعَ أَحَدٌ مِنَ الشَّعبِ اَمرَأَتكَ، فجَلَبتَ علَينا ذَنْباً.
11 - وأَمَرَ أَبيمَلِكُ الشَّعبَ كُلَّه قائلاً: ((مَن مَسَّ هذا الرَّجُلَ أَوِ أمرَأَتَه يُقتَلُ قَتْلاً )).
12 - وزَرَعَ إِسحقُ في تِلكَ الأَرضِ فأَصابَ في تِلكَ السَّنَةِ مِئَةَ ضِعْف، وبارَكَه الرَّبّ،
13 - فآغتَنى الرَّجُلُ وكانَ يَزْدادُ غِنًى إِلى أَن صارَ غَنِيًّا جِدًّا.
14 - وصارَت لَه ماشِيَةُ غَنَمٍ وماشِيَةُ بَقَرٍ وخَدَمٌ كثيرون، فحَسَدَه الفَلِسْطيِنيّون.
15 - وجَميعُ الاَبارِ الَّتي حَفَرَها خَدَمُ أَبيه في أَيَّامِ إِبْراهيمَ أَبيه كانَ الفَلِسْطيِنُّيونَ قد رَدَموها ومَلأُوها تُرابًا.
16 - وقالَ أَبيمَلِكُ لإِسْحق: (( إِنصَرِفْ مِن عِندِنا، لأَنَّكَ قد أَصبَحتَ أَقْوى مِنَّا جِدًّا )).
17 - فآنصَرَفَ إِسحقُ مِن هُناكَ وخَيَّمَ في وادي جَرار وأَقامَ هُناك.
18 - ثُمَّ عادَ إِسْحقُ فحَفَرَ آبارَ الماءِ الَّتي كانَ خَدَمُ إِبْراهيمَ أَبيه قد حَفَروها ورَدَمَها الفَلِسْطيِنيُّونَ بَعدَ مَوتِ إبْراهيم، ودَعاها بالأَسْماءِ الَّتى كانَ أَبوه قد دَعاها بها.
19 - وحَفَرَ خَدَمُ إِسْحقَ في الوادي فوَجَدوا هُناكَ بِئرَ مِياهٍ حَيَّة.
20 - فتَخاصَمَ رُعاةُ جَرارَ وُرعاةُ إِسحقَ قائِلين: ((هذا الماءُ لَنا )). فسَمَّى إِسحقُ البِئرَ (( عِسِقْ ))، لأَنَّهم تَنازَعوا معَه.
21 - ثُمَّ حَفَروا بِئرًا أُخْرى فتَخاصَموا علَيها أَيضاً، فسَمَّاها (( سِطْنَة )).
22 - ثُمَّ آنتَقَلَ مِن هُناكَ وحَفَرَ بِئراً أُخْرى، فلَم يَتَخاصَموا عليها، فسَمَّاها (( رُحُبوت )) وقال: (( الآنَ قد رَحَّبَ الرَّبُّ لنا فنَنْمُو فى هذه الأَرض )).
23 - ثمَّ صَعِدَ مِن هُناكَ إِلى بِئرَ سَبعْ.
24 - فتَراءى لَه الرَّبُّ في تِلكَ اللَّيلَةِ وقال: (( أَنا إِلهُ إِبْراهِيمَ أَبيكَ. لا تَخَفْ فإِنِّي مَعَكَ. أُبارِكُكَ وأُكَثِّرُ نَسلَكَ مِن أَجْلِ عَبْدي إِبْراهيم )).
25 - فبَنى هُناكَ مَذبَحًا ودَعا بِآسمِ الرَّبّ، ونَصَبَ هُناكَ خَيمَتَه. وحَفَرَ هُناكَ خَدَمُ إِسحقَ بِئرًا.
26 - فذَهَبَ إِلَيه مِن جَرارَ أَبيمَلِكُ وأَحُزَّاتُ صاحِبُه وفِيكولُ قائِدُ جَيشِه.
27 - فقالَ لَه إِسحق: (( ما بالُكُم أَتَيتُم إِلَيَّ وأَنتُم قد أَبغَضتُموني وصَرَفتُموني مِن عِندِكم؟ )).
28 - فقالوا: (( إِنَّنا قد رأَينا أَنَّ الرَّبَّ معكَ، فقُلْنا: لِيَكُنِ الآنَ قَسَمٌ بَينَنا وبَينَكَ، ونَقطَعُ مَعكَ عَهْدًا
29 - أَلاَّ تَصنَعَ بِنا سُوءاً كما أَنَّنا لم نَمَسَّكَ وكما أَنَّنا لم نَصنَعْ إِليكَ إِلاَّ خَيرًا وصَرَفْناكَ بِسَلام. أَنتَ الآنَ مُبارَكُ الرَّبّ )).
30 - فأَقامَ لهم مَأدُبَةً فأَكَلوا وشَرِبوا.
31 - وبَكَّروا في الصَّباح، فحَلَفَ كُلٌّ مِنهُم لِصاحِبِه، وصَرَفَهم إِسحق: فَمضَوا مِن عِندِه بِسلام.
32 - وكانَ في ذلك اليَومِ أَنَّ خَدَمَ إِسحقَ جاءُوا فأَخبَروه بِأَمرِ البِئرِ الَّتي حَفَروها وقالوا له: (( قد وَجَدْنا ماءً )).
33 - فدَعاها (( شِبَعْ ))، ولذلك اَسمُ المَدينَةِ بِئرَ سَبْعُ إِلى هذا اليَوم.
34 - ولَمَّا صارَ عِيسو آبنَ أَربَعينَ سَنَةً، اِتَّخَذَ يَهوديتَ، بِنْتَ بَئيرِيَ الحِثِّيّ، وبَسمَةَ، بِنْتَ أَيلونَ الحِثِّيِّ، آمرَأَتينِ لَه.
35 - فكانَتا مَرارَةَ نَفْسٍ لإِسحقَ ورِفقَة.

الكاثوليكية - دار المشرق