التكوين - اللقاء الأول بين يوسف واخوته

1 - فلَمَّا عَلِمَ يَعْقوبُ أَنَّ الحَبَّ مَوجودٌ في مِصْر، قالَ لِبَنيه: ((ما بالُكم تَنظُرونَ بَعضُكم إِلى بَعض؟ )).
2 - وقال: (( إِنِّي قد سَمِعتُ أَنَّ الحَبَّ مَوجودٌ في مِصْر، فآنزِلوا إِلى هُناكَ وآشتَروا لَنا حَبّاً فنَحْيا ولا نَموت )).
3 - فنَزَلَ عَشَرَةٌ مِن إِخَوةِ يوسفَ لِيَشتَروا قَمْحًا مِن مِصْر.
4 - وأَمَّا بَنْيامين، أَخو يوسف، فلَم يُرسِلْه يَعْقوبُ مع إِخوَتِه، لأَنَّه قال: (( يُخْشى أَن يَلحَقَه سوء )).
5 - وأَتى بَنو إِسْرائيلَ في مَن أَتى لِيَشتَروا حَبّاً، لأَنَّ المَجاعةَ كانت في أَرضِ كَنْعان.
6 - وكانَ يوسفُ هو المُسَلَّطَ على تِلكَ الأَرض والبائعَ حَبّاً لِكُلِّ شَعْبِ تِلكَ الأَرض. فجاءَ إِخوَتُه وسَجَدوا له بِوُجوهِهِم إلى الأَرض.
7 - ولَمَّا رأَى يوسفُ إِخَوتَه عَرَفَهم، ولكِنَّه تَنَكَّرَ لَهم وكَلَّمَهم بِقَساوةٍ وقالَ لهم: (( مِن أَينَ قَدِمتُم؟ )) قالوا: ((مِن أَرضِ كَنْعان، لِنَشتَرِيَ طَعامًا )).
8 - وعَرَفَ يوسفُ إِخَوتَه، وأَمَّا هُم فلَم يَعرِفوه.
9 - فتَذَكَّرَ يوسفُ الأَحْلامَ الَّتي حَلَمَها بِهِم، فقالَ لَهم: ((أَنتُم جَواسيس، إِنَّما جِئتُم لِتَرَوا ثُغورَ هذه الأَرض )).
10 - فقالوا له: (( لا يا سَيِّدي، إنَّما جاءَ عَبيدُكَ لِيَشتَروا طَعامًا.
11 - كُلُّنا بَنو رَجُلٍ واحِد، نحن مُستَقيمون، ولَيسَ عَبيدُكَ بِجَواسيس )).
12 - فقالَ لَهم: ((كَلاَّ، بل إِنَّما جِئتُم لِتَرَوا ثُغورَ هذِه الأَرض )).
13 - قالوا: ((عَبيدُكَ آثْنا عَشَرَ أَخًا، نَحنُ بَنو رَجُلٍ واحِدٍ في أَرضِ كَنْعان. هُوَذا الصَّغيرُ اليَومَ عِندَ أَبينا، وواحِدٌ لا وُجودَ لَه )).
14 - فقالَ لَهم يوسف: ((بلِ الأَمرُ كما تَحَدَّثتُ إِلَيكم قائلاً: أَنتُم جَواسيس. وبِهذا تُمتَحَنون: وحَياةِ فِرعَونَ لا خَرَجتُم مِن ههُنا أَو يَجيءَ أَخوكُمُ الأَصغَرُ إِلى ههُنا.
15 - إِبعَثوا واحِدًا مِنكُم يَأتي بِأَخيكم، وأَنتُم تُسجَنونَ حَتَّى يُمتَحَنَ كَلامُكم هل أَنتُم صادِقون، وإِلاَّ فوَحَياةِ فِرعَونَ إِنَّكم لَجَواسيس )).
16 - فأَوقَفَهم ثَلاثَةَ أَيَّام.
17 - وفي اليَومِ الثَّالِث قالَ لَهم يوسف: (( إِصنَعوا هذا فتَحْيَوا، لأَنِّي آتَّقي الله.
18 - إِن كُنتُم مُستَقيمين، فأَخٌ واحِدٌ مِنكُم يُسجَنُ في سِجنِكم. أَمَّا أَنتُم فاَذهَبوا وخُذوا حَبّاً لِبُيوتِكمُ الجائِعَة،
19 - وأتوا بِأَخيكُمُ الصَّغيرِ إِلَيَّ لِيَتَحَقَّقَ كَلامُكم ولا تَموتوا )). فصَنَعوا كذلك.
20 - وقالَ بَعضُهم لِبَعض: (( إِنَّنا حَقًّا مُذنِبونَ إِلى أَخينا: رأَينا نَفسَه في شِدَّةٍ عِندَما آستَرحَمَنا فلَم نَسمَعْ لَه. لِذلِك نالَتْنا هذه الشِّدَّة )).
21 - فأَجابَهم رأُوبينَ قائلا: (( أَلم أَقُلْ لكم: لا تخطَأُوا إِلى الوَلَد، وأَنتُم لم تَسمَعوا، لِذلِك يُطالَبُ الآنَ بِدَمِه )).
22 - ولم يَكونوا يَعلَمونَ أَنَّ يوسفَ يَفهَمُ ذلك، إِذ كانَ هُناكَ تُرجمانٌ بَينَه وبَينَهم.
23 - فتَحَوَّلَ عنهُم وبَكى، ثُمَّ عادَ إِلَيهِم وخاطَبَهم وأَخَذَ مِن بَينِهم شِمْعونَ فقيَّدَه أَمامَ أَعيُنِهم.
24 - وأَمَرَ يوسفُ أَن تُملأَ أَوعِيَتُهم قَمْحًا وتُرَدَّ فِضَّةُ كُلِّ واحِدٍ إِلى كيسِه وأَن يُعطَوا زادًا لِلطَّريق، فصُنِعَ لَهم كذلِك.
25 - وحَمَلوا حَبَّهم على حَميرِهم وساروا مِن هُناك.
26 - وفَتَحَ أَحَدُهم كيسَه لِيُلقِيَ عَلَفًا في المَبيتِ لِحمِارِه، فرأَى فِضَّتَه في فَمِ كيسه.
27 - فقالَ لإِخَوته: (( قد رُدَّت فِضَّتي، وها هي في كيسي )). فخانَتهُم قُلوبُهم وقالوا بَعضُهم لِبَعضٍ مُرتَعِشين: ((ماذا فَعَلَ الله بِنا؟ )).
28 - وجاءُوا يَعْقوبَ أَباهم في أَرضِ كَنْعان وأَخبَروه بكُلِّ ما جَرى لَهم
29 - وقالوا: (( قد خاطَبَنا الرَّجُلُ سَيِّدُ تِلكَ الأَرض بِقَساوة وعَدَّنا جَواسيسَ في تِلكَ الأَرض،
30 - فقُلْنا له: نَحنُ مُستَقيمون، ولَسْنا بِجَواسيس،
31 - نحنُ آثْنا عَشَرَ أَخًا بَنو أَبٍ واحِد، أَحَدُنا لا وُجودَ له، والصَّغيرُ اليَومَ عِندَ أَبينا في أَرضِ كَنْعان.
32 - فقالَ لَنا الرَّجُلُ سَيِّدُ تِلكَ الأَرض: بِهذا أَعلَمُ أَنكم مُستَقيمون: دَعوا عِنْدي أَخًا مِنكُم وخُذوا لِبُيوتِكمُ الجائِعة واَنصَرِفوا،
33 - وأتوني بأَخيكُمُ الصَّغير فأَعلَمَ أَنَّكم لَستُم بِجَواسيسَ وأَنَّكم مُستَقيمون، فأَعطيَكم أَخاكم وتَجولونَ في هذِه الأَرض )).
34 - وبَينَما هم يُفَرِّغونَ أَكْياسَهم، إِذا بِصُرَّةِ فِضَّةِ كُلِّ واحِدٍ في كيسِه. فلَمَّا رأَوا صُرَرَ فِضَّتِهم هم وأَبوهم، خافوا.
35 - فقالَ لَهم يَعْقوبُ أَبوهم: (( أَفقَدتُموني أَولادي: يوسفُ لا وُجودَ لَه وشِمْعوِنُ لا وُجودَ لَه، وبَنيامينُ تأخُذونَه، وعَلَيَّ نَزَلَت هذه كُلُّها )).
36 - فكَلَّمَ رأُوبينُ أَباه قائِلاً: (( إِن لم أَعُدْ به إِلَيكَ، فاَقتُلْ وَلَدَيَّ. سَلِّمْه إِلى يَدي وأَنا أَرُدُّه إِلَيك )).
37 - قال: (( لا يَنزِلُ آبْني مَعَكم، لأَنَّ أَخاه قد مات، وهو وَحدَه بَقِيَ، فإِن نالَه سؤٌ في الطَّريقِ الَّذي تَذهَبونَ فيه أَنزَلتُم شَيبَتي بِحَسرَةٍ، إِلى مَثْوى الأَمْوات )).

الكاثوليكية - دار المشرق