صموئيل الثاني - تابوت العهد في أورشليم

1 - وعادَ داوُدُ وجمَعَ نُخبَةَ رجالِ إِسرائيلَ ثَلاثينَ ألفًا
2 - وسارَ بِهِم إلى بعلَةَ في يَهوذا ليأخذوا مِنْ هُناكَ تابوتَ العَهدِ الذي يحمِلُ اَسمَ الرّبِّ القديرِ الجالِسِ على الكروبيمِ.
3 - فحَمَلوه على مركبةٍ جديدةٍ وجاؤوا بهِ مِنْ بَيتِ أبينادابَ الذي على الرَّابيةِ. وكانَ عُزَّةُ وأخيو، اَبنا أبينادابَ يَسوقانِ المركبةَ الجديدةَ.
4 - وكانَ أخيو يسيرُ أمامَ التَّابوتِ.
5 - وكانَ داوُدُ وجميعُ بَني إِسرائيلَ يَرقُصونَ بكُلِّ قِواهُم ويُنشِدونَ على أنغامِ القيثاراتِ والرَّبابِ والدُّفوفِ والجنوكِ والصُّنوج.
6 - فلمَّا وصَلوا إلى بيدَرِ ناخونَ عثَرتِ الثِّيرانُ، فمَدَ عُزَّةُ يدَهُ إلى تابوتِ العَهدِ وأمسكَهُ.
7 - فاَشتَدَ غضَبُ الرّبِّ علَيهِ وضرَبَه لجسارتِهِ، فماتَ هُناكَ عِندَ التَّابوتِ.
8 - فاَغتاظَ داوُدُ لأنَّ الرّبَّ ضربَ عُزَّةَ، ولذلِكَ دُعيَ ذلِكَ الموضِعُ فارَصَ عُزَّةَ إلى هذا اليومِ.
9 - وخافَ داوُدُ مِنَ الرّبِّ في ذلِكَ اليومِ وقالَ: ((كيفَ أتجرَّأُ وأُنزِلُ تابوتَ العَهدِ عندي؟))
10 - ولم يَشأْ داوُدُ أنْ يأخذَهُ معَهُ إلى أورُشليمَ، فمالَ بهِ إلى بَيتِ عوبيدَ أدومَ الجتِّي.
11 - حيثُ بَقيَ ثَلاثةَ أشهرٍ، فبارَكَ الرّبُّ عوبيدَ أدومَ وكُلَ أهلِ بَيتِهِ.
12 - فقيلَ لداوُدَ: ((باركَ الرّبُّ عوبيدَ أدومَ وكُلَ ما لَه بِسبَبِ تابوتِ العَهدِ)). فذهبَ داوُدُ وأصعَدَ التَّابوتَ مِنْ هُناكَ إلى أورُشليمَ بِفرحِ.
13 - فكانَ كُلَّما خطا حامِلوهُ سِتَ خطواتٍ يَذبحونَ ثورًا وكَبْشًا مُسمَّنًا.
14 - وكانَ داوُدُيرقُصُ بكُلِّ قوَّتِهِ أمامَ الرّبِّ، وهوَ مُتَّزِرٌ بأفودٍ مِنْ كَتَّانٍ.
15 - وأصعَدَ داوُدُ وجميعُ بَيتِ إِسرائيلَ تابوتَ العَهدِ بالهُتافِ وصوتِ البوقِ.
16 - ولمَّا دخلَ التَّابوتُ أورُشليمَ نظَرت ميكالُ اَبنَةُ شاوُلَ مِنَ الطَّاقةِ ورأتِ المَلِكَ داوُدَ يقفِزُ ويرقصُ أمامَ الرّبِّ، فاَحتَقرَتهُ في قلبِها. حينَ رَأتهُ يرقصُ على هذِهِ الطَّريقةِ
17 - وأدخلوا التَّابوتَ وأقاموهُ في مكانِه وسَطَ الخيمةِ التي نصَبَها لَه داوُدُ. وقدَّمَ داوُدُ مُحرقاتٍ أمامَ الرّبِّ وذبائِحَ سلامةٍ،
18 - ثُمَ بارَكَ الشَّعبَ باَسمِ الرّبِّ القديرِ
19 - ووزَّعَ على كُلِّ رجلٍ واَمرأةٍ مِنهُم رغيفَ خبزٍ وكَمشَةً مِنَ البَلحِ والزَّبيبِ، ثُمَ اَنصرَفَ كُلُّ واحدٍ إلى بَيتِه.
20 - ورجعَ داوُدُ إلى بَيتِهِ، فخرَجت ميكالُ اَبنَةُ شاوُلَ لِلقائِهِ وقالَت في سُخريةٍ: ((كم كانَ مَلِكُ إِسرائيلَ وَقورًا اليومَ، حينَ تَعرَّى أمامَ جواري رِجالِه كما يتَعرَّى السُّفهاءُ)).
21 - فقالَ لها داوُدُ: ((كانَ ذلِكَ كُلُّهُ لأجلِ الرّبِّ الذي فضَّلَني على أبيكِ، وعلى جميعِ بَيتِهِ، ليُقيمَني رئيسًا على شعبِهِ بَني إِسرائيلَ وسأرقصُ، أكثرَ مِنْ ذلِكَ لأجلِ الرّبِّ،
22 - وأُحِطُّ مِنْ قيمتي أكثرَ مِنْ ذلِكَ. رُبَّما أبدو وضيعًا في عينَيكِ، أمَّا في عُيونِ تِلكَ الجواري التي ذكَرتِهِنَّ، فأنا أزدادُ شَرَفًا)).
23 - ولم تَلِدْ ميكالُ اَبنَةُ شاوُلَ ولدًا إلى يومِ وفاتِها.

المشتركة - دار الكتاب المقدس