صموئيل الثاني - عقاب داود وتوبته

1 - فأرسَلَ الرّبُّ ناثانَ النَّبيَ إلى داوُدَ، فجاءَهُ وقالَ لَه: ((كانَ رَجلانِ في إحدى المُدُنِ، أحدُهُما غنيًّ والآخرُ فقيرٌ.
2 - وكانَ للغنيِّ غنَمٌ وبقَرٌ كثيرةٌ جدُا،
3 - ولم يكُنْ للفقيرِ غيرُ نعجةٍ واحدةٍ صغيرةٍ اَشتَراها وربَّاها وكبُرت معَهُ ومعَ بنيهِ، تأكُلُ مِنْ لُقمَتِه وتشربُ مِنْ كأسِهِ وترقُدُ في حُضنِه، وكانَت عِندَهُ كاَبنَتِهِ.
4 - فنزَلَ بالرَّجلِ الغنيِّ ضَيفٌ، فلم يشأْ أنْ يأخذَ مِنْ غنَمِهِ وبقَرِهِ ليُهَيِّئَ طَعامًا للضَّيفِ، بل أخذَ نعجةَ الرَّجلِ الفقيرِ وهيَّأَها طَعامًا لَه)).
5 - فغَضِبَ داوُدُ على الرَّجلِ الغنيِّ جدُا وقالَ لناثانَ: ((حَيًّ هوَ الرّبُّ، الرَّجلُ الذي صنَعَ هذا يستوجبُ الموتَ.
6 - بدَلَ الواحدةِ يرُدُّ أربَعًا جزاءَ ما فعَلَهُ دونَ شفَقةٍ)).
7 - فقالَ ناثانُ لَه: ((أنتَ هوَ الرَّجلُ. هذا ما قالَ الرّبُّ إلَهُ إِسرائيلَ: أنا مَسحتُكَ مَلِكًا على بَني إِسرائيلَ، وأنقَذتُكَ مِنْ يَدِ شاوُلَ،
8 - وأعطيتُكَ بَيتَهُ وزَوجاتِهِ، وجعَلتُكَ مَلِكًا على إِسرائيلَ ويَهوذا معًا، وإنْ كانَ ذلِكَ قليلاً فأنا أُضاعِفُهُ لكَ.
9 - فلماذا اَحتقرتَ كلامي واَرتَكَبتَ القبيحَ في عينيَ؟ قتَلتَ أوريَّا الحثِّيَ بالسَّيفِ، سَيفِ بَني عَمُّونَ، وأخذتَ اَمرأتَهُ زوجةً لكَ.
10 - والآنَ جيلاً بَعدَ جيلٍ لن يموتَ أحدٌ مِنْ نسلِكَ إلاَّ قتلاً، لأنَّكَ فعَلتَ هذا)).
11 - ((وهذا أيضًا ما قالَ الرّبُّ: ها أنا أُثيرُ علَيكَ الشَّرَ مِنْ أهلِ بَيتِكَ، وآخذُ زوجاتِكَ وأدفَعُهُنَّ إلى قَريبكَ فيُضاجعُهُنَّ في وضَحِ النَّهارِ.
12 - أنتَ فعلتَ ذلكَ سِرُا، وأنا أفعلُ هذا الأمرَ على عُيونِ جميعِ بني إِسرائيلَ وفي وضَحِ النَّهارِ)).
13 - فقالَ داوُدُ لناثانَ: ((خطِئتُ إلى الرّبِّ)). فقالَ لَه ناثانُ: ((الرّبُّ غفَرَ خطيئتَكَ فلا تموتُ.
14 - ولكنْ لأنَّكَ اَستهَنتَ بالرّبِّ بِفِعلِكَ هذا، فالاَبنُ الذي يُولَدُ لكَ يموتُ)).
15 - واَنصرَفَ ناثانُ إلى بَيتِهِ.
16 - فتضرَّعَ داوُدُ إلى اللهِ مِنْ أجلِ الولدِ، وصامَ ونامَ لياليَه على الأرضِ.
17 - فاَلتَفَ حولَهُ شيوخ بَيتِهِ لِيُقيموهُ عنِ الأرضِ، فرفَضَ ولم يأكُلْ معَهُم.
18 - فلمَّا جاءَ اليومُ السَّابِعُ ماتَ الصَّبيُّ، فخافَ رجالُ حاشيةِ داوُدَ أنْ يُخبِروهُ بِموتِهِ لأنَّهُم قالوا: ((عِندَما كانَ الصَّبيُّ حيُا كُنَّا نتكلَّمُ فلا يسمَعُ لِكلامِنا، فكيفَ نقولُ لَه: ماتَ الصَّبيُّ؟ يُمكِنُ أنْ يؤذيَ نفْسَهُ)).
19 - ورآهُم داوُدُ يتَهامَسونَ، فأدرَكَ أنَّ الصَّبيَ ماتَ، فقالَ لهُم: ((هل ماتَ الصَّبيُّ؟)) فقالوا: ((ماتَ)).
20 - فنهضَ عنِ الأرضِ، واَغتَسلَ وسرَّحَ شعرَهُ، وغيَّرَ ثِيابَهُ، ودخلَ بَيتَ الرّبِّ، فسجدَ ورجعَ إلى قصرِهِ وطلَبَ طَعامًا فأكَلَ.
21 - فقالَ لَه رِجالُ حاشيَتِهِ: ((ماذا فعَلتَ؟ حينَ كانَ الصَّبيُّ حيُا صُمتَ وبكيتَ، فلمَّا ماتَ قُمتَ وأكلتَ طَعامًا؟))
22 - فأجابَ: ((حينَ كانَ الصَّبيُّ حيُا صُمتُ وبكيتُ لأنِّي قلتُ: مَنْ يَعلَمُ؟ لعلَ الرّبَّ يرحَمُني ويَحيا الصَّبيُّ.
23 - وأمَّا الآنَ فهوَ مَيْتٌ، فلماذا أصومُ؟ هل أقدِرُ أنْ أرُدَّهُ؟ أنا أذهَبُ إليهِ، أمَّا هوَ فلا يَرجعُ إليَّ)).
24 - وعزَّى داوُدُ بَتشابَعَ زوجتَهُ ودخلَ علَيها ونامَ معَها، فولَدَتِ اَبنًا سَمَّاهُ سُليمانَ. وأحبَّهُ الرّبُّ،
25 - وكانَ حبُّهُ هذا على لسانِ ناثانَ النَّبيِّ الذي سمَّاهُ يَديديَّا.
26 - وهاجمَ يوآبُ مدينةَ ربَّةَ، عاصمةِ بَني عَمُّونَ، واَستولى علَيها.
27 - وأرسَلَ إلى داوُدَ مَنْ يقولُ: ((هاجمتُ رِبَّةَ واَستوليتُ على مياهِ المدينةِ.
28 - فاَجمَعِ الآنَ بقِيَّةَ الجيشِ واَهجمْ على المدينةِ وخذْها أنتَ حتى لا آخذَها أنا، فتُدعَى باَسمي)).
29 - فجمَعَ داوُدُ الجيشَ كُلَّهُ وسارَ إلى ربَّةَ، فهاجمَها واَستَولى علَيها،
30 - وأخذَ التَّاج عَنْ رأسِ الإلهِ مِلكامَ، وكانَ وزنُهُ ثلاثةَ عشَرَ رَطلاً مِنَ الذَّهبِ وفيهِ حجرٌ كريمٌ، فوضَعَهُ على رأسِه. وغنِمَ داوُدُ مِنَ المدينةِ غَنائمَ وافِرةً جدُا.
31 - وأخرَج سُكَّانَها مِنها وأجبَرَهُم على العمَلِ بالمَناشيرِ والنَوارج وفُؤوسِ الحديدِ، وعلى الاشتغالِ بصِناعةِ اللِّبْنِ. هكذا فعلَ بِجميعِ مُدُنِ بَني عَمُّونَ، ثُمَ رجعَ معَ الجيشِ إلى أورُشليمَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس