صموئيل الثاني - مقتل سبعة من ذرية شاول

1 - وحدَثَ جوعٌ أيّامَ داوُدَ مُدَّةَ ثَلاثِ سِنينَ على التَّوالي، فسألَ داوُدُ الرّبَّ عنِ السَّببِ فأجابَهُ: ((ذلِكَ بسبَبِ الدَّمِ الذي سَفكَهُ شاوُلُ وأهلُ بَيتِه حينَ قتَلَ الجبعونيِّينَ)).
2 - فدَعا المَلِكُ الجبعونيِّينَ وكلَّمَهُم. ولم يكونوا مِنْ بَني إِسرائيلَ، بل مِنْ بقيَّةِ الأموريِّينَ الذينَ حلَفَ لهُم بَنو إِسرائيلَ يَمينَ الأمانِ، ولكنَّ شاوُلَ حاوَلَ إبادَتَهُم غيرَةً على شعبِ إِسرائيلَ ويَهوذا. فدعا المَلِكُ داوُدُ الجبعونيِّينَ وكلَّمَهُم: ((
3 - ما أفعَلُ لكُم؟ وكيفَ أُكفِّرُ عَنِ الإساءةِ إليكُم فتُبارِكوا شعبَ الرّبِّ؟))
4 - فأجابَهُ الجبعونيُّونَ: ((نحنُ لا نُريدُ مِنْ نَسلِ شاوُلَ ذهَبًا ولا فِضَّةً، كذلِكَ لا نُريدُ أنْ يَهلِكَ أحدٌ في بَني إِسرائيلَ غدًا)). لذلِكَ قالَ لهُم: ((ما تريدونَ إذًا؟)).
5 - فقالوا: ((شاوُلُ أرادَ أنْ يُهلِكَنا ويُبيدَنا حتى لا يبقى مِنَّا أحدٌ في أرضِ إِسرائيلَ
6 - فاَعطِنا سبعةَ رجالٍ مِنْ بَنيهِ، فنصلِبَهُم أمامَ الرّبِّ في جبعةَ، مدينةِ شاوُلَ هذا الذي اَختارَهُ الرّبُّ مَلِكًا)). فقالَ لهُم المَلِكُ: ((لكُم ما تُريدونَ)).
7 - فأشفَقَ المَلِكُ على مفيبوشثَ بنِ يوناثانَ بنِ شاوُلَ بسبَبِ اليمينِ التي حلَفَها هوَ ويوناثانُ أمامَ الرّبِّ،
8 - فأخذَ اَبنَي رِصفَةَ بنتِ أيَّةَ اللَّذينِ ولَدَتهُما لشاوُلَ وهُما أرموني ومفيبوشثَ، وأبناءَ ميكالَ اَبنَةِ شاوُلَ الخمسةَ الذينَ ولَدَتْهم لعَدرِئيلَ بنِ بَرزِلاَّي المَحوليِّ،
9 - وسَلَّمهُم إلى الجبعونيِّينَ، فصلَبوهُم على الجبَلِ أمامَ الرّبِّ فماتوا جميعًا، وكانَ موتُهُم في بدايةِ حَصادِ الشَّعيرِ.
10 - فأخذَت رِصفَةُ بنتُ أيَّةَ مِسْحًا وفرَشتهُ لها على الصَّخرةِ، مُنذُ بدايةِ الحَصادِ حتى نُزولِ المَطرِ، ولم تدَعْ طيرَ السَّماءِ تحُطُّ على الجثَثِ نهارًا ولا وحشَ البَرِّيَّةِ ليلاً.
11 - ولمَّا سمِعَ داوُدُ بما فعَلَت رِصفَةُ،
12 - أمرَ بنقلِ عِظامِ شاوُلَ ويوناثانَ اَبنِهِ مِنْ عِندِ أهلِ يابيشَ في جلعادَ، وكانَ هؤلاءِ سرقوها مِنْ ساحَةَِ بَيتَ شانَ حيثُ علَّقَ الفِلسطيُّونَ جثَّتيهِما يومَ هزَموا شاوُلَ في جلبوعَ،
13 - وجاءَ بها مِنْ هُناكَ وجميعِ عِظامِ المصلوبينَ السَّبعةِ.
14 - ودُفِنتْ عِظامُ شاوُلَ ويوناثانَ اَبنِهِ وجميعُ عِظامِ المصلوبينَ السَّبعةِ في أرضِ بَني بنيامينَ بِصَيلَعَ، في مقبرَةِ قَيسٍ أبيهِ، فتمَ كُلُّ ما أمرَ بهِ المَلِكُ. وبَعدَ ذلِكَ صرفَ اللهُ غضبَهُ عنِ البلادِ.
15 - ووقعَت أيضًا حربٌ بَينَ الفِلسطيِّينَ وبَني إِسرائيلَ، فنزَلَ داوُدُ بجنودِهِ وحاربَهُم، ولمَّا تعبَ داوُدُ.
16 - وهَمَ يِشبي بَنوبُ أحدُ الجبابِرةِ الفِلسطيِّينَ أنْ يَقتُلَهُ، وكانَ وزنُ رُمحِه ثَلاثَ مئةِ مِثقالٍ مِنْ نُحاسٍ وسَيفُهُ حديدًا.
17 - فأنجدَهُ أبيشايُ بنُ صَرويَّةَ وضرَبَ الفِلسطيَ فقتَلَهُ. فما كانَ مِنْ رجالِ داوُدَ إلاَ أنِ اَستَحلفوهُ وقالوا: ((لا تَخرُج معَنا إلى الحربِ لِئلاَ تموتَ وينطفِئَ سِراج إِسرائيلَ)).
18 - وجرى بَعدَ ذلِكَ قِتالٌ في جوبَ معَ الفِلسطيِّينَ، فقتَلَ سِبكايُ الحوشيُّ جبَّارًا اَسمُهُ سافُ.
19 - ثُمَ نشبَت معرَكةٌ أُخرى في جوبَ معَ الفِلسطيِّينَ، فقتلَ ألحانانُ بنُ يائيرَ الذي مِنْ بَيتَ لحمَ أخا جلياتِ الجتيِّ، وكانت قناةُ رُمحهِ سميكةً كنولِ النُّسَّاج.
20 - ونشبَت أيضًا معركةٌ في جتَ، شاركَ فيها رجلٌ مَديدُ القامةِ، في كُلٍّ مِنْ يَديهِ ورِجلَيهِ سِتُّ أصابعَ، وهوَ أيضًا أحدُ الجبابِرةِ.
21 - فلمَّا أخذَ يتَحدَّى رجالَ إِسرائيلَ قتلَهُ يوناثانُ بنُ شِمعي أخي داوُدَ.
22 - كانَ هؤلاءِ الأربَعَةُ مِنْ بَني الجبابِرةِ في جتَ، فسَقَطوا بيَدِ داوُدَ وأيدي رِجالِهِ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس