صموئيل الثاني - كلمات داود الأخيرة

1 - هذِهِ كلماتُ داوُدَ الأخيرةُ: كلامُ داوُدَ بنِ يَسَّى، كلامُ الرَّجلِ السَّامي المُقامِ،كلامُ الذي مسحَهُ إلهُ يعقوبَ كلامُ مُرنِّمِ إِسرائيلَ العَذْبُ:
2 - ((روحُ الرّبِّ تكلَّمَ فيَ، وعلى لساني كَلِمتُهُ.
3 - تكلَّمَ إلهُ إِسرائيلَ، خالقُ إِسرائيلَ قالَ لي: مَنْ يَحكُمُ البشَرَ بالعدلِ، مَنْ يحكُمُ بمخافَةِ اللهِ،
4 - يُضيءُ علَيهِم كنورِ الصَّباحِ، كشمسِ صباحِ لا غيمَ فيهِ، ويجعَلُهُم مِثلَ عُشبِ الأرضِ بَعدَ نُزولِ المطرِ.
5 - هكذا ذُرِّيَّتي لَدى اللهِ، لأنَّهُ عاهدَني عَهدًا أبديُا هذا ما قالَ لي، ما رتَّبَهُ وأكَّدَهُ. هذا كُلُّ ما أشتَهي مِنْ خلاصٍ،والرّبُّ، لا بُدَ، يُحقِّقُهُ لي.
6 - لكِنَّ أهلَ السُّوءِ كالشَّوكِ اليابسِ لا يُمسَكُ باليَدِ،
7 - بل بحديدٍ وقناةِ رُمحِ،وفي مكانِهِ بالنَّارِ يُلقى.
8 - وهذِهِ أسماءُ أبطالِ داوُدَ: يوشيبُ بَشَّبَثُّ التَّحكمونيُّ رئيسُ الأبطالِ الثَّلاثةِ الذي هَزَ الرُّمحَ على ثماني مئةٍ فَقتلَهُم بِمَرَّةٍ واحدةٍ.
9 - وبَعدَهُ ألعازارُ بنُ دودو بنِ أخوخي، وهوَ أحدُ الأبطالِ الثَّلاثةِ. كانَ معَ داوُدَ يومَ تحدَّيا الفِلسطيِّينَ الذينَ اَجتَمعوا مرَّةً للقتالِ واَنهزَمَ رجالُ إِسرائيلَ.
10 - أمَّا هوَ فقامَ وقاتَلَ الفِلسطيِّينَ حتى كَلَّتْ يَدُهُ ولصِقَت بالسَّيفِ، فمنحَ الرّبُّ نَصرًا عظيمًا لإسرائيلَ في ذلِكَ اليومِ، ورجعَ رجالُ إِسرائيلَ وراءَ ألعازارَ للنَّهبِ فقط.
11 - وبَعدَهُ شَمَّةُ بنُ أجي الهَراريُّ، وكانَ أنْ حشدَ الفِلسطيُّونَ جيشَهُم للقتالِ في حَقلٍ مَملوءٍ بالعَدَسِ، فاَنهزَمَ رجالُ إِسرائيلَ أمامَهُم.
12 - ولكِنَّ شمَّةَ بنَ أجي الهَراريّ وقَفَ وسَطَ الحَقلِ فأنقَذَهُم، وقاتَلَ الفِلسطيِّينَ، فمنحَ الرّبُّ نَصرًا عظيمًا لإسرائيلَ.
13 - وفي أوانِ الحَصادِ نزَلَ ثَلاثَةٌ مِنَ الثَّلاثينَ بَطلاً إلى داوُدَ في مغارَةِ عَدُلاَمَ. وكانَ جيشُ الفِلسطيِّينَ مُخيِّمًا في وادي الجبابِرةِ،
14 - وداوُدُ في الحِصنِ ومُعسكَرُ الفِلسطيِّينَ في بيتَ لَحمَ.
15 - فتنهَّدَ داوُدُ وقالَ: ((مَنْ يَسقيني ماءً مِنْ بئرِ بيتَ لحمَ التي عِندَ بابِ المدينةِ)).
16 - فاَخترَقَ هؤلاءِ الأبطالُ الثَّلاثَةُ مُعسكَرَ الفِلسطيِّينَ وجاؤُوا بماءٍ منَ البِئرِ إلى داوُدَ. فما شاءَ أنْ يشربَ مِنهُ، بل سكَبَهُ تقدمةً للرّبِّ وقالَ:
17 - ((يا ربُّ حَرامٌ عليَ أنْ أفعَلَ هذا، لِئلاَ أكونَ كمَنْ يشربُ دمَ رجالٍ خاطَروا بأنفُسِهِم)). هذا ما فعَلَ هؤُلاءِ الأبطالُ الثَّلاثةُ.
18 - ثُمَ أبيشايُ أخو يوآبَ واَبنُ صرويَّةَ وهوَ قائِدُ الثَّلاثينَ بَطلاً. وهذا سَدَّدَ رُمحَهُ على ثَلاثِ مئةٍ وقتَلَهُم، وكانَ لَه اَسمٌ بينَ الثَّلاثَةِ.
19 - وهوَ أشهَرُ الثَّلاثينَ وكانَ لهُم قائِدًا، إلاَ أنَّهُ لم يبلُغْ مَرتبةَ الثَّلاثَةِ الأوَّلينَ.
20 - ثُمَ بنايا بنُ يوياداعَ المُقاتِلُ المِغوارُ، العظيمُ الفِعالِ في قَبصِئيلَ، وهوَ الذي قتلَ جبّارَينِ مِنْ جبابِرةِ موآبَ، وقتَلَ أسدًا في وسَطِ جبٍّ في يومِ مُثلِج.
21 - وقاتَلَ رجلاً مِصْريُا ضَخمَ الجثَّةِ في يَدِهِ رُمحٌ، فنازَلَهُ بالعصا وخطَفَ الرُّمحَ مِنْ يَدِهِ وقتَلَه بهِ.
22 - هذا ما فعلَهُ بنايا بنُ يوياداعَ وكانَ لَه اَسمٌ بَينَ الأبطالِ الثَّلاثَةِ.
23 - وشُهرَتُهُ تفوقُ شُهرَةَ الثَّلاثينَ بَطلاً، إلاَ أنَّهُ لم يبلُغْ مرتَبَةَ الثَّلاثَةِ الأوَّلينَ، فجعَلَهُ داوُدُ قائِدًا لحَرَسِه.
24 - ثُمَ عسائيلُ أخو يوآبَ وهوَ مِنَ الثَّلاثينَ، وألحانانُ بنُ دودو مِنْ بَيتَ لَحمَ،
25 - وشمَّةُ الحروديُّ، وأليقا الحروديُّ،
26 - وحالصُ الفلطيُّ، وعيرا بنُ عقِّيشَ التَّقوعيُّ،
27 - وأبيعزَرُ العَناثوثيُّ، ومبونايُ الحوشاتِيُّ،
28 - وصلمونُ الأخوخيُّ، ومَهرايُ النَّطوفاتيُّ،
29 - وخالبُ بنُ بعنَةَ النَّطوفاتيُّ، وإتَّايُّ بنُ ريباي مِنْ جبعَةِ بَني بنيامينَ،
30 - وبنايا الفَرعتونيُّ، وهدَّايُ مِنْ أوديَةِ جاعشَ.
31 - وأبو عَلبونَ العَربانيُّ، وعَزموتُ البَرحومِيُّ،
32 - وأليحبا الشَّعلُّبونيُّ، ومِنْ بَني ياشنَ يوناثانُ.
33 - وشمَّةُ الهَراريُّ، وأخيآمُ بنُ شارارَ الأراريُّ.
34 - وأليفلَطُ بنُ أحسَبايَ بنِ المَعكيِّ، وأليعامُ بنُ أخيتوفَلَ الجيلونيّ.
35 - وحَصرايُ الكَرمَلِيُّ، وفَعرايُ الأرَبيُّ،
36 - ويَجآلُ بنُ ناثانَ مِنْ صُوبَةَ، وباني الجاديُّ.
37 - وصالَقُ العمُّونيُّ، ونَحرايُ البَئيروتيُّ حامِلُ سلاحِ يوآبَ بنِ صرويَّةَ،
38 - وعيرا اليثريُّ، وجارَبُ اليثريُّ،
39 - وأوريَّا الحِثِّيّ. الجميعُ سبعةٌ وثَلاثونَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس