صموئيل الثاني -

1 - وطالَتِ الحَربُ بَينَ بَيتِ شاوُلَ وبَيتِ داوُد، ولم يَزَل داوُدُ يَتَقوى، وبيتُ شاوُلَ يَضعف. =بنو داود المولودون في حبرون
2 - ووُلدَ لِداوُدَ بَنونَ في حَبْرون، وكانَّ بِكرُه أمْنونُ مِن أحينوعَمَ اليِزرَعيليَّة،
3 - والثَّأَنَّي كِلاْبَ مِن أَبيجائيلَ أَرمَلةِ نابالَ الكَرمَلِيّ، والثَّالِثُ أبْشالوم اَبنَ مَعكَة، بنتِ تَلْمايَ، مَلِكِ جَشور ،
4 - والرابع أَدونِيَّا ابنَ حَجّيت، والخامِسُ شَفَطْيا ابنَ أَبيطال،
5 - والسَّادِسُ يِترَعامَ مِن عَجلَةَ آمرَأَةِ داوُد. هؤلاء وُلدوا لِداوُدَ في حَبْرون.
6 - وكانَّ في أَثْناءِ الحَربِ بَينَ بَيتِ شاوُلَ وبَيتِ داوُدَ أَنَّ أَبْنيرَ كانَّ قد عَزَّزَ مَوقِفَه في بَيتِ شاوُل.
7 - وكانَّ لِشاوُلَ سُرِّيَّةٌ آسمُها رصفَة، بِنتُ أَيَّة. فقالَ إشبَعَلُ بنُ شاوُلَ لأَِبْنير:
8 - ((لمِاذا دَخَلتَ على سُرِّيَّةِ أَبي؟ )) ( 2 ) فغَضِبَ أَبْنير غَضَبًا شَديدًا لِكَلامِ إِشبَعَل، وقال: (( ألعَلِّي أَنَّا رأسُ كَلبٍ لِيَهوذا ؟ أَنَّا أَصنعُ اليَومَ رَحمَةً إِلى بَيتِ شاوُلَ أبيكَ وإِلى إِخوَته وأَصدِقائِه، ولم اسلِمْكَ إِلى يَدِ داوُد، وأَنَّتَ تؤاخِذُني اليَومَ على ذَنبٍ مع آمرَأة؟
9 - كذا يَصنَعُ اللهُ بِأبْنيرَ وكذا يَزيد، أَنَّ لم أَصنع لِداوُدَ كما أقسَمَ الرَّبُّ لَه،ْ
10 - مِن نَقلِ المُلكِ مِن بَيتِ شاوُل وإقامَةِ عَرشِ داوُدَ على إِسْرائيلَ وعلى يَهوذا، مِن دأَنَّ الى بِئرَ سَبع )) ( 3 ) .
11 - فلَم يَستَطع إِشبَعَلُ أَنَّ يُجيبَ أَبْنيرَ بِكَلِمَةٍ لِخَوفِه مِنه.
12 - وأَرسَلَ أَبْنيرُ رُسُلاً إِلى داوُدَ يَقولونَ بِاَسمِه: ((لِمَن تَكونُ الأَرض))؟ ما مَعْناه ((إِقطع معي عَهدَكَ، فتكونُ يَدي مَعَكَ لأِحَوِّلَ إِلَيكَ كُلَّ إِسْرائيل )) .
13 - فقالَ داوُد: (( حَسَنٌ ، أَنَّا أَقطعُ معَكَ عَهدًا، ولكِنِّي اطلُبُ مِنكَ أَمرًا واحِدًا: لا تَرى وَجْهي حَتَّى تأتي بميكال، آبنَةِ شاوُل، متى جِئتَ لِتَرى وَجْهي )).
14 - وأَرسَلَ داوُدُ رُسُلاً إِلى إِشبَعَلَ بنِ شاوُلَ قائِلاً: ((أَعطِني آمرَأَتي ميكالَ الَّتي خَطَبتُها بِمِئَةِ قُلفَةٍ مِنَ الفَلِسطيييِّين).
15 - فأَرسَلَ إِشبَعَلُ وأخَذَها مِن عِندِ زَوجِها فَلْطيئيلَ بنِ لائيش .
16 - فمَضى بَعلُها مَعها، وهو يَسيرُ ويَبكي وَراءَها، حتَّى بَحوريم. فقالَ لَه أبْنير: ((أَنَّصَرِفْ راجِعًا ))، فرَجعَ.
17 - كلَمَ أَبْنيرُ شُيوخَ إِسْرائيلَ قائلاً( 4 ) : ((أَنَّكم مِن أَمس فما قَبلُ كُنتُم تَطلُبونَ داوُدَ مَلِكًا علَيكم،
18 - فآفعَلوا الأَنَّ، لأَنَّ الرَّبَّ كلَمَ داوُدَ قائلاً: أَنَّي عن يَدِ داوُدَ عَبْدي أُخَلِّصُ( 5 ) شَعْبي اشْرائيلَ مِن أيدي الفَلِسطيييِّينَ ومِن أَيدي جَميعِ أَعْدائِهم )) .
19 - وتَكلَم أَبْنيرُ أَيضاً على مَسامِعِ بَنْيامين، ثُمَّ ذَهَبَ ابْنيرُ لِيَتَكلَمَ أَيضاً على مِسمعَِ داوُدَ في حَبْرونَ بما حَسُنَ في عُيونِ إِسْرائيلَ وعُيونِ كُلِّ بَيتِ بَنْيامين.
20 - فوَصَلَ أَبْنيرُ إِلى داوُدَ في حَبْرون، ومعَه عِشْرونَ رَجُلاً، فَصَنعَ داُودُ مَأدُبَةً لأِبْنيرَ ورِجالِه .
21 - فقالَ أَبْنيرُ لِداوُد: (( أَنَّهَضُ فأَمضي وأَجمعُ لِسَيِّدي المَلِكِ كُلَّ إِسْرائيل، فيَقطعً معَكَ عَهدًا، وتَملِكُ على كُلِّ ما تَشتَهي نَفْسُكَ )). فصرَفَ داوُدُ أَبْنير، فمَضى بِسَلام.
22 - وإِذا بِرِجالِ داوُدَ ولوَابَ قد أَتَوا مِنَ الغَزوِ، ومعَهم غَنيمةٌ كبيرة، ولَمِ يَكُنْ أَبْنيرُ عِندَ داوُدَ في حَبْرون، لأَنَّه كانَّ قد صَرَفَه ومَضى بِسَلام.
23 - ووَصَلَ يوآب كلُّ الجَيشِ الَّذي معَه، فأخبِرَ يوآب وقيلَ لَه: ((قد جاءَ أَبْنيرُ بنُ نيرٍ إِلى المَلِك، وصَرَفَه فمَضى بِسَلام.
24 - فدَخَلَ يوآب على المَلِكِ وقال: ((ماذا صَنَعتَ ؟ هُوَذا قد أَتى أَبْنيرُ إِلَيكَ، فلِماذا صَرَفتَه فَمَضى؟
25 - أَنَّكَ تَعرِفُ أَبْنيرَ بنَ نير: أَنَّه أَنَّما جاءَ لِيَخدَعَكَ وليَعرِفَ خُروجَكَ ودُخولَكَ ويَقِفَ على كُلِّ ما تَصنَعُه ))
26 - وخَرَجَ يوآب مِن عِندِ داوُد، وأَرسَلَ رُسُلاً في طَلَبِ أَبْنير، فرَدُّوه مِن بِئرِ السِّيرَةِ، على غيرِ عِلمٍ مِن داوُد.
27 - فرَجعً أَبْنيرُ إِلى حَبْرون، فمالَ بِه يوآب إِلى وَسَطِ البابِ لِيُخاطِبَه على حِدَة، وضَرَبَه هُناكَ في بَطنِه، فماتَ بِسَبَبِ دَمِ عَسائيلَ، أًخي يوآب.
28 - فسَمعَ داوُدُ بَعدَ ذلك فقال: (( أَنَّا ومَملَكَتي بَريئأَنَّ أمام الرَّبِّ لِلأَبَدِ مِن دَم أَبْنيرَ بنِ نير.
29 - فلْيَقع على رأسِ يوآب وعلى كُلِّ بَيتِ أَبيه، ولا ينقَطع مِن بَيتِ يوآب مَن بِجَسَدِه سَيَلأَنَّ وأَبرَصُ وصاحِبُ مِغزَلٍ ( 6 ) وساقطٌ بالسَّيفَُ ومُعوَزٌ إلى الخُبْز)).
30 - (ولًم يَقتُلْ يوآب وأَبيشايُ أَخوه أَبْنيرَ إِلاَّ لأَنَّه قَتَلَ عَسائيلَ أَخاهما بجبْعونَ في الحَرْب).
31 - وِقالَ داوُدُ لِيوآب ولكُلًّ الشَّعبِ الَّذي معَه: ((مَزقوا ثِيابَكم وتَمَنطقوا بِالمُسوحِ ونوحوا أمام أَبْنير)). ومَشى داوُدُ المَلِكُ وَراءَ النَّعْش.
32 - ودَفَنوا أَبْنيرَ بِحَبْرون، فرَفع المَلِكُ صَوتَه وبَكى على قَبرِ أَبْنير، وبَكى كُلُّ الشَّعْب.
33 - ورَثَى المَلِكُ أَبْنيرَ وقال: أَمَوتَ الأَحمَقِ يَموتُ أَبْنير؟
34 - يَداكَ لم تُربَطا ورِجْلاكَ لم تُجعَلا في سَلاسِلَ مِن نُحاس كالسَّاقِطينَ أمام بَني الإِثمِ سَقَطتَ )). وعادَ كُلُّ الشَّعبِ يَبْكي علَيه.
35 - وأَقبَلَ كُلُّ الشَّعبِ لِيُطعِمَ داُودَ خُبزًا وكانَّ لا يزالُ نَهار. فحَلَفَ داوُدُ وقال: ((كذا يَصنعُ اللّهُ بي وكذا يَزيد، أَنَّ ذُقت خُبزًا أَو شَيئًا آخَرَ قَبلَ أَنَّ تَغرُبَ الشَّمْس))
36 - فرأَى كُلُّ الشَّعبِ ذلك وحَسُنَ في عُيونهم، كما أَنَّ كُلَّ ما صَنعٍ المَلِكُ كانَّ حَسَنًا في عُيونِ الشَّعبِ كافَّة.
37 - وأَيقَنَ الشَّعبُ أَجمعُ كلُّ إِسْرائيلَ في ذلك اليَومِ أَنَّه لم يَكُنْ لِلمَلِكِ يَدٌ في مَقتَلِ أَبْنيرَ نيرِ .
38 - وقالَ المَلِكُ لِرِجالِه: ((أَلا تَعلَمونَ أَنَّه قد سَقَطَ في هذا اليَومِ رَئيسٌ وعَظيمٌ في إِسْرائيل؟
39 - وأَنَّا لا أَزالُ اليَومَ ضَعيفًا، ولو مُسِحتُ مَلِكًا ( 7 )، وأولئِكَ الرِّجالُ، بَنو صَرويَةَ، هم أَقْسى مِنِّي. جَزى الرَّبّ فاعِلَ الشرّ بِحَسَبِ شَرَه ! ))

الكاثوليكية - دار المشرق