صموئيل الثاني - 3. بَيت داود والدسائس للخلافة آ. مَفيبَعْل - عطف داود على ابن يوناتأَنّ

1 - وقالَ داُود: ((هل بَقِيَ أَحَدٌ مِن بَيتِ شاُوُلَ فأَصنعَ إِلَيه رَحمَةً مِن أَجلِ يوناتأَنَّ؟ ))
2 - وكانَّ لِبَيتِ شاوُلَ خادِمٌ اَسمُه صيبا، فدُعِيَ إِلى داوُد. فقالَ لَه المَلك: ((أَأَنَّتَ صيبا))؟ قال: (( عَبدُكَ )).
3 - فقالَ المَلِك: ((أَلَم يَبقَ أَحَدٌ مِن بَيتِ شاوُلَ فأَصنَعَ إِلَيه رَحمَةَ الله؟ )) فقالَ صيبا لِلمَلِك: ((قد بَقِيَ آبنٌ لِيوناتأَنَّ سَقيمُ الرِّجلَين )).
4 - فقالَ لَه المَلِك: ((أَينَ هو؟ )) فقالَ صيبا لِلمَلِك: ((هو في بَيتِ ماكيرَ بنِ عَمِّيئيلَ في لودَبار)) .
5 - فأَرسَلَ المَلِكُ داوُدُ وأَخَذَه مِن بَيتِ ماكيرَ بنِ عَمَيئيلَ مِن لودَبار.
6 - فوَصَلَ مَفيبَعْلُ بنُ يوناتأَنَّ بنِ شاوُلَ إِلى داوُد، وأرتمى على وَجهِه وسَجَدَ. فقالَ داوُد: ((يا مَفيبَعْل )). قال: ((هاءَنذا عَبدُكَ )).
7 - فقالَ لَى داُود: ((لا تَخَفْ)) فأَنَّي صأَنَّعٌ إِلَيكَ رَحمَةً مِن أَجلِ يوناتأَنَّ أَبيكَ، وآمِرٌ بِإِرجاعَ جَميعِ مَزارعِ شاوُلَ أَبيكَ إِلَيكَ، وأَنَّتَ تأكُلُ على مائدَتي دائِمًا )).
8 - فسَجَدَ وقال: (( مَن هو عَبدُكَ حتَّى تَلتَفِتَ إِلى كَلبٍ مَيتٍ مِثْلي؟ ))
9 - فدَعا المَلِكُ صيبا خادِمَ شاوُلَ وقالَ لَه: ((كُلُّ ما كانَّ لِشاوُلَ ولبَيتِه قد أَعطَيتُه لآِبنِ سَيِّدِكَ.
10 - فتَحرُثُ لَه الأَرض، أَنَّتَ وبَنوكَ وخُدَّامُكَ، وتَستَغِلُّها ، فيَكونُ لِبَيتِ سَيِّدِكَ خُبزٌ يأكُلُه ، ومَفيبَعْلُ آبنُ سَيِّدِكَ يَأكُلُ دائِمًا على مائِدَتي )). وكانَّ لِصيبا خَمسَةَ عَشَرَ آبنًا وعِشْرونَ خادِمًا.
11 - فقالَ صيبا لِلمَلِك: ((كُلُّ ما أَمَرَ بِه سَيِّدي المَلِكُ عَبدَه يَفعَلُ عَبدُكَ بِحَسَبِه)). وأَخَذَ مَفيبَعْلُ يَأكُلُ على مائِدَةِ داوُدَ كواحِدٍ مِن بَني المَلِك.
12 - وكانَّ لِمَفيبَعْلَ آبنٌ صَغيرٌ أسمُه ميكا، وكانَّ كُلُّ أَهلِ بَيتِ صيبا في خِدمَةِ مَفيبَعْل.
13 - وأَقامَ مَفيبَعْلُ في أورَشَليم ، لأَنَّه كانَّ يأكُلُ دائِمًا على مائدَةِ المَلك، وكانَّ أَعرَج الرِّجلَينِ.

الكاثوليكية - دار المشرق