صموئيل الثاني - مُلحقات - المجَاعة الكبرى ومقتل سلالة شاول

1 - وكانَّت مَجاعةٌ في أيَّامِ داوُدَ ثَلاثَ سِنين، سَنَةً بَعدَ سَنَة. فسَأَلَ داوُدُ وَجهَ الرَّبّ. فقالَ الرَّبّ: ((على شاوُلَ وعلى بَيتِه دَمٌ ، لِأَنَّه قَتَلَ الجِبْعونِّيَين)).
2 - فدَعا المَلِكُ الجِبْعوييِّينَ وكلَمَهم (ولم يَكُنِ الجِبْعونيّونَ مِن بَني إِسْرائيل، بل مِن بَقِيَّةِ الأَمورِيَين، وكانَّ بَنو إسْرائيلَ قد حَلَفوا لَهم، فَطَلَبَ شاوُلُ قَتلَهم غَيرةً على بَني إِسْرائيلَ وَيهوذا) .
3 - وقالَ داوُدُ لِلجِبْعونيَين: ((ما الَّذي أَصنعُ لَكم وبِماذا أكفِّرُ فتُبارِكوا ميراثَ الرَّبّ؟ ))
4 - فقالَ لَه الجِبْعونيُّون: ((لَيَس لَنا على شاوُلَ وأَهلِ بَيتِه فِضَّةٌ ولا ذَهَب، ولا لَنا أَحَد نُهلِكُه في إِسْرائيل )). فقالَ لَهم: (( ما الَّذي تَقولونَه فأَفعَلَه لَكم؟ ))
5 - فقالوا لِلمَلِك: (( الرَّجُلُ الَّذي أَهلَكَنا والَّذي عَزَمَ على إِبادَتِنا حتَّى لا نُقيمَ في جَميعِ أَراضي إِسْرائيل،
6 - يُعْطى لَنا سَبعَةُ رِجالٍ مِن بَنيه فنَشنُقُهم لِلرَّبِّ في جَبعِْ شاوُلَ ، مُخْتار الرَّبّ )). فقالَ لَهمُ المَلِك: ((أُعْطي )).
7 - وأَبْقى المَلِكُ على مَفيبَعْلَ بنِ يوناتانَّ بنِ شاوُل، مِن أَجلِ يَمينِ الرَّبِّ الَّتي بَينَهما، أَي بَينَ داوُدَ ويوناتانَّ بنِ شاوُل.
8 - فأَخَذَ المَلِكُ آبنَي رِصْفَة، بِنتِ أَيَّة، اللَّذَينِ وَلَدَتهما لِشاوُل، وهُما أَرْموني ومَفيبوشَت وبَني ميكالَ آبنَةِ شاوُلَ الخَمسَةَ الَّذينَ وَلَدَتهم لِعَدرِيئيلَ بن بَرزِلَّايَ المَحوِلي.ّ
9 - فأَسلَمَهم إِلى يدِ الجِبْعونيِّيَن، فشَنَقوهم على الجَبَلِ أمام الرَّبّ، فهَلَكوا سَبعَتُهم جَميعًا، وكانَّ مَقتَلُهم في الأيَّامِ الأولى للحَصاد، في آبتداءَ حَصادِ الشَّعير.
10 - فأَخَذَت رِصفَةُ، بِنتُ أيَّة، مِسْحًا وفَرَشَته لِنَفسِها على الصَّخرَة، مُنذُ آبتداءِ الحَصادِ حتَّى سَقَطَ عليهِم الماءُ مِنَ السَّماء، ولم تدعْ طُيورَ السَّماءَ تَحُطّ علَيهم نَهارًا ولا وُحوشُ البَرِّيَّةِ لَيلاً.
11 - فأخبِرَ داوُدُ بِما صَنعَت رِصفَةُ، بِنتُ أيّة، سُرِّيَّةَ شاُول،
12 - فمضى داوُدُ وأَخَذَ عِظامَ شاُولَ وعِظامَ يوناتانَّ ابنِه مِن عِندِ أَهلِ يابيشَ جِلْعادَ الَّذينَ سَرَقوها مِن ساحةِ بَيتَ شانَّ، مِن حَيثُ عَلَّقَهما الفَلِسِطينيُّون يَومَ كَسَرَ الفَلِسطينيُّونَ شاُولَ في الجِلْبوع.
13 - وأَصعَدَ مِن هُناكَ عِظامَ شاُولَ وعِظامَ يوناتأَنَّ آبنِه، وجَمَعوا عِظامَ المَشْنوتين.
14 - ودَفَنوا عِظامَ شاُولَ ويوناتانَّ آبنِه في أَرضِ بَنْيامينَ بِصيلعَ، في مَقبَرَةِ قيسٍ أَبيه، وعَمِلوا بِكُلِّ ما أَمَرَ بِه المَلك ، وعَطَفَ اللهُ على تِلكَ الأَرض بَعدَ ذلك.
15 - وكانَّت أَيضاً حَربٌ بَينَ الفَلِسطينيِّينَ وإِسْرائيل، فنَزَلَ داوُدُ ورِجالُه وحارَبوا الفَلِسطينيِّين، فتَعِبَ داُود .
16 - فإِذا بِيِشْبيبَنوب، أَحَدِ بَني رافاةَ الَّذي وَزنٌ رمحِه ثَلاثُ مِئَةِ مِثْقال مِن نُحاس، وكانَّ مُتَقَلِّدًا سَيفًا جَديدًا، قد همَّ أَنَّ يَقتُلَ داُود
17 - فأَنَّجَدَه أَبيشايُ ابنُ صَرويَة، وضَرَبَ الفَلِسطينيَّ فقَتَلَه. حينَئِذٍ ناشَدَ داوُدَ رِجالُه وقالوا: ((لا تَخرُج معَنا إِلى الحَرْبِ لِئَلاَّ تُطفِئَ سِراجَ إسْرائيل )).
18 - وكانَّت أَي!حا بَعدَ ذلك حَربٌ في جوبَ مع الفَلِسطينيِّين، فقَتَلَ حينئذٍ سَبْكايُ الحرشِيّ سَفّاً ، أَحَدَ بَني رافاة.
19 - ثمَّ كانَّت أَيضاً حَربٌ في جوبَ مع الفَلِسطينيِّين، فقَتَلَ أَلْحاناَنُ بنُ ياعَرِيِّ مِن بَيتَ لَحمَ جُلْياتَ الجَتِّيَّ الَّذي كانَّت عَصا رُمحِه كنَولِ النُّسَّاج.
20 - وكانَّت أَيضاً حَربُ في جَتَّ، وكانَّ رَجُلٌ طَويلُ القامة، سُداسِيُّ أَصابِعِ اليَدَين والرِّجلَين ، أَي لَه أَربعٌ وعِشرونَ إِصْبَعًا، وهو أًيضًا من بَني رافاة،
21 - وكانَّ يُعَيَرُ إِسْرائيلَ، فقَتَلَه يوناتانَّ بنُ شِمْعا، أًخي داوُد .
22 - هؤلاءَ الأربَعَةُ كانَّوا مِن بَني رافاةَ في جَتَّ ، فسَقَطوا بِيَدِ داوُدَ وأَيدي رِجالِه.

الكاثوليكية - دار المشرق