صموئيل الثاني - كلمات داود الأخيرة

1 - هذه كَلِماتُ داوُدَ الأًخيرة: كَلامُ داوُدَ بنِ يَسَّى كَلامُ الرَّجُلِ المَرْفوعِ شأَنَّه مَسيِحَ إِلهِ يَعْقوب ومُرَنمَ مَزاميرِ إِسْرائيل:
2 - روح الرَّبِّ تَكلَمَ بي كلِمتُه على لِساني.
3 - قالَ إِلهُ إسرائيل: ((كلَمَني صَخرَةُ إسرائيل: البارُّ الحاكِمُ في البَشَر الحاكِمُ بِمَخافَةِ الله
4 - كضَوءَ الصَّباٍ عِندَ شُروقِ الشَّمْسِ كصَباح لاغيمَ فيه يُلألِئُ عُشبُ الأَرض بَعدَ المَطَر.
5 - ألَيسَ هكذا بَيتي لَدى الله؟ فإنَّه عاهَدَني عَهدًا أَبدِيًّا مُحكَمًا في كُلِّ شيءً ومَحْفوظًا أَفَلا يُنبِت كُلَّ خَلاصي وجَميعَ هَوايَ؟
6 - فأَمَّا الَّذينَ لا خَيرَ فيهم فكلُهم كالشَّوكِ يُنبَذُ فلا يُمسَكُ بِاليَد.
7 - فمن مَسَّهم يَتَسَلَّحُ بِحَديدٍ وبِقَناةِ رُمْحٍ فيُحرَقرنَ بِالنارِّ في مَكانَّهم )).
8 - وهذه أَسماءُ أَبْطالِ داوُد: إشبَعْلُ الحَكْمونيُّ، رَئيسُ الثّلاثَة، وهو عَدينو العَصْني، قامَ على ثَماني مِئَةٍ فقَتَلَهِم بِمَرَّةٍ واحِدَة.
9 - وبَعدَه أَلِعازارُ بنُ دودو، الأحوحِيّ، وهو أحَدُ الأَبْطالِ الثَّلاثةِ الَّذينَ كانَّوا مع داوُد، حينَ عيَروا الفَلِسطينيّينَ الَّذينَ كانَّوا مُجتَمِعينَ هُناكَ لِلقِتال، فتَراجعً رِجالُ إِسْرائيلَ مِن أمامهم.
10 - أَمَّا هو فقام وضَرَبَ الفَلِسطينيِّينَ حتَّى كلَت يَدُه ولَصِقَت بِالسَّيف. وصَنعً الرَّبُّ نَصرًا عَظيما في ذلك اليَوم، ورَجعَ الجُندُ وَراءَه، لِلنَّهبِ فقط.
11 - وبَعدَه شَمَّةُ بنُ آجيءَ الهارارِيّ، وكانَّ أَنَّ الفَلِسطينيِّينَ آجتَمَعوا في لحْيَ، وكانَّت هُناكَ قِطعَةُ حَقْل مَمْلوءة عَدَسًا، فأَنَّهَزَمَ الجُندُ أمام الفَلِسطينيِّين .
12 - أَمَّا هو فوقَفَ في وَسَطِ الحَقلِ وأَنَّقَذَه وضَرَبَ الفَلِسطينيِّين، وصَنعَ الرَّبُّ نَصرًا عَظيماً.
13 - ونزَلَ ثَلاثَةٌ مِنَ الثَّلاثِين، وأَتوا إِلى داوُدَ أَو أَنَّ الحَصادِ في مَغارة عَدُلاَّم. وكانَّت قُوَّةٌ فَلِسطينيَّةٌ مُعَسكِرَةً في وادي رِفائيم .
14 - وكانَّ داوُدُ حينَئِذٍ في الحِصنِ ومُفرَزَةٌ لِلفَلِسطينيِّينَ في بَيتَ لَحْم.
15 - فتَأَوَّهَ داوُدُ وقال: ((مَن يَسْقيني ماءً مِنَ البئرِ الَّتي عِندَ بابِ بَيتَ لَحْم ! ))
16 - فآختَرَقَ هؤلاءَ الأَبْطالُ الثَّلاثةُ مُعَسكَرَ الفَلِسطينيِّينَ واستَقَوا ماءً مِنَ البِئرِ الَّتي عِندَ بابِ بَيتَ لَحْم، وحَمَلوه وأَتوا بِه إِلى داوُد. فلَم يَشأ أَنَّ يَشرَبَ مِنه، بل أَراقَه لِلرَّبّ،
17 - وقال: ((حاش لي، يا رَبُّ، أَنَّ أَفعَلَ هذا ! الَيَس هذا دَمَ قَوم خاطروا بِأَنَّفُسِهم ؟ )) ولم يُرِدْ أَنَّ يَشرَب. هذا ما فَعَلَه هؤلاء الأَبْطالُ الثلاثة.
18 - ثُمَّ أبيشايُ، أَخو يوآب وآبنُ صَروبَة، وهو رَئيسُ الثَّلاثة. فقَد أشرَعَ رُمحَه على ثَلاثِ مِئَةٍ وقَتَلَهم، وكانَّ لَه اسمٌ بَينَ الثلاثة،
19 - أَوَلَم يَكُنْ أَشَدَّ الثَّلاثَةِ كَرامةً ؟ وأَصبَحَ لَهم قائِدَاً ، إِلاَّ أَنَّه لم يَبلغ مَرتَبَةَ الثَّلاثَة.
20 - ثُمَّ بَنايا بنُ يوياداعُ، ابنُ ذي بأسٍ كَثيرِ المآثِر، مِنِ قَبصَئيل، وهو الَّذي ضَرَبَ بَطَلَي موَآب، ونزَلَ وضَرَبَ أَسَدًا في وَسَطِ جُب يَومَ ثَلْج.
21 - وضَرَبَ رَجُلاً مِصرِيًّا ذا مَنظَر، وكانَّ في يَدِ المِصرِيِّ رُمْحٌ فنازَلَه بِالعَصا وخَطِفَ الرُّمْحَ مِن يَدِه وقَتَلَه بِرُمحِه.
22 - هذا ما فَعَلَه بَنايا بنُ يوياداع، وكانَّ لَه اسمٌ بَينَ الأبطالِ الثَّلاثَة،
23 - وكانَّ أشَدَّ الثَّلاثينَ كَرامةً، إِلاَّ أَنَّه لم يَبلغ مَرتَبةَ الثَّلاثَة. فجَعَلَه داوُدُ مِن حَرَسِه الخاصّ.
24 - ثُمَّ عسائيل، أَخو يوآب، وهو مِنَ الثَّلاثين، وأَلْحانانَّ بنُ دودو مِن بَيتَ لَحْم،
25 - وشَمَّةُ الحَرودِيُّ وأليقا الحَرودِيّ،
26 - وحالَصُ الفَلْطِيُّ وعيرا بنُ عِقِّيشَ التَّقوعِيّ،
27 - وأَبيعازرُ العَناتويي وسِبْكايُ الحوشِيّ،
28 - وصَلْحونُ الأحوحِيُّ ومَهْرايُ النَّطوفي،
29 - وحالَبُ بنُ بَعْنَةَ النَّطوفَيُّ وإِتايُ بنُ ريبايَ مِن جَبعَْ بَني بَنْيامِين،
30 - وبَنايا الفِرعَتوييُّ وهِدَّايُ مِن أَودِيَةِ جاعَش،
31 - وأَبيعَلْبونُ العَربَتيّ وعَزْموتُ البَرْحومِيّ،
32 - والْيَحْبا الشَّعَلْبونيُّ وياشينُ الجونيُّ ويوناتانَّ
33 - بنُ شَمَّةَ الهَراريّ وأَحِيَّامُ بنُ شارارَ الأَرارِيّ،
34 - وأليفالَطُ بنُ أًحَسْبايُ بنُ المَعْكِيِّ وأليعامُ بنُ أَحيتوفَلَ الجيلونيّ،
35 - وحَصْرايُ الكَرمَلِيُّ وفَغرايُ الأَرييّ،
36 - وِيجآلُ بنُ ناتانَّ مِن صوبَة وبانَّي الجادِيّ،
37 - وصالَقُ العَمُّونيُّ ونَحْرايُ البَئيروتيّ، حامِلُ سِلاحِ يوآب اَبنِ صَرويَة،
38 - وعيرا اليترِيُّ وجاريبُ اليِترِيُّ،
39 - وأُورِّيا الحِثِّيّ، فَيكونُ مَجْموعُهم سَبعَةً وثَلاثين .

الكاثوليكية - دار المشرق