الملوك الأول - داود في شيخوخته

1 - وشاخ المَلِكُ داوُدُ وكبُرَ في السِّنِ. وكانوا يُكثِرونَ علَيهِ الأغطيةَ فلا يَدفَأُ.
2 - فقالَ لَه رِجالُ حاشيتِهِ: ((دَعْنا نبحَثُ لِسَيِّدِنا المَلِكِ عَنْ فتاةٍ عذراءَ تَخدُمُهُ وتُؤانِسُهُ وبَينَ ذِراعَيهِ تنامُ فيَدْفَأُ)).
3 - فبَحَثوا لَه عَنْ فتاةٍ جميلةٍ في جميعِ أرضِ إِسرائيلَ، فوَجدوا أبيشَج الشُّونَميَّةَ فجاؤوا بها إليهِ.
4 - وكانَتِ الفتاةُ رائِعةَ الجمالِ، فكانَت تُؤانِسُهُ وتَخدُمُهُ، لكنَّهُ لم ينَمْ معَها.
5 - وبلَغَ الطُّموحُ بأدونيَّا بنِ داوُدَ واَبنِ حَجيتَ إلى حَدِّ قولِهِ: ((سأكونُ مَلِكًا)). واَتَّخذَ لَه مَركباتٍ وخيلاً وخمسينَ رَجلاً يَخدِمونَهُ
6 - ولم يشَأْ داوُدُ أبوهُ أنْ يُزعِلَهُ بِأنْ يقولَ لَه يومًا: ((لماذا تفعَلُ هذا؟)) وكانَ هوَ أيضًا جميلَ الصُّورةِ جدُا، وكانَت أمُّهُ ولَدَتْهُ بَعدَ أبشالومَ.
7 - وفاوَضَ يُوآبَ اَبْنَ صُرويَةَ وأبياثارَ الكاهنَ ففازَ بِتَأييدِهِما.
8 - وأمَّا صادوقُ الكاهنُ، وبَنايا بنُ يوياداعَ، وناثانُ النَّبيُّ، وشِمْعي ورِبعي، وكِبارُ قادةِ داوُدَ فلم يُؤيِّدوه.
9 - وذبَحَ أدونيَّا غنَمًا وبقَرًا وعُجولاً مُسَمَّنةً عِندَ الحجرِ الزَّاحِلِ الذي بِجانِبِ عينِ روجلَ، ودَعا جميعَ إخوَتِهِ الأمَراءِ وجميعَ رِجالِ يَهوذا الذينَ في حاشيةِ المَلِكِ،
10 - وأمَّا ناثانُ النَّبيُّ، وبَنايا، والقادةُ، وسُليمانُ أخوهُ فلم يَدْعُهُم.
11 - فقالَ ناثانُ لِبَتْشبَعَ أمِّ سُليمانَ: ((أما سَمِعْتِ أنَّ أدونيَّا اَبنَ حَجيتَ صارَ مَلِكًا، وسيِّدُنا داوُدُ لا يعلَمُ؟
12 - والآنَ أُقَدِّمُ إليكِ نصيحةً تُنقِذينَ بِها حياتَكِ وحياةَ سُليمانَ اَبنِكِ.
13 - إذْهَبي إلى المَلِكِ داوُدَ وقولي لَه: أما حلَفْتَ لي يا سيِّدي المَلِكُ وقُلتَ: سُليمانُ اَبْنُكِ يَملِكُ مِنْ بَعدي ويجلِسُ على عرشي، فكيفَ صارَ أدونيَّا مَلِكًا
14 - وبَينَما تُكَلِّمينَهُ أجيءُ وأدعَمُ كلامَكِ)).
15 - فذَهَبَت بَتْشبَعُ إلى المَلِكِ في غُرفةِ نومِهِ، وكانَ في عِزِّ شَيخوختِهِ وأبيشَج الشُّونَمِيَّةُ تَخدُمُهُ.
16 - فرَكَعَت بِتْشبَعُ أمامَهُ، فسألَها: ((ماذا تُريدينَ؟))
17 - فأجابَت: ((يا سيِّدي، أنتَ حلَفْتَ لي بِالرّبِّ إلهِكَ وقُلتَ: سُليمانُ اَبْنُكِ يملِكُ مِنْ بَعدي ويجلِسُ على عرشي.
18 - لكنَّ أدونيَّا صارَ مَلِكًا دونَ عِلْمِكَ، يا سيِّدي المَلِكُ.
19 - وذبَحَ كثيرًا مِنَ البقَرِ والعُجولِ المُسَمَّنةِ والغنَمِ ودَعا جميعَ إخوَتِهِ الأمَراءِ وأبياثارَ الكاهنَ ويوآبَ قائدَ الجيشِ، ما عَدا سُليمانَ اَبْنَكَ
20 - وجميعُ بَني إِسرائيلَ ينتَظِرونَ يا سيِّدي المَلِكُ لِتُعلِمَهُم مَنْ يجلِسُ على عرشِكَ مِنْ بَعدِكَ.
21 - وإلاَ، إذا رقَدْتَ يا سيِّدي المَلِكُ معَ آبائِكَ، فأنا واَبْني سُليمانُ ندفعُ الثَّمَنَ)).
22 - وبَينَما هيَ تَتكَلَّمُ معَ المَلِكِ جاءَ ناثانُ النَّبيُّ.
23 - فقيلَ لِلمَلِكِ: ((ها ناثانُ النَّبيُّ)). فدَخلَ واَنْحَنى حتى الأرضِ
24 - وقالَ: ((يا سيِّدي المَلِكُ، هل قُلتَ: يَملِكُ أدونيَّا مِنْ بَعدي ويجلِسُ على عرشي؟
25 - ففي هذا اليومِ ذبَحَ الكثيرَ مِنَ البقَرِ والعُجولِ المُسَمَّنَةِ والغنَمِ، ودعا جميعَ إخوَتِهِ الأمراءِ، وقادةَ الجيشِ، وأبياثارَ الكاهنَ. وها هُم يَأكُلونَ ويشربونَ أمامَهُ ويهْتِفونَ: لِيحيَ المَلِكُ أدونيَّا.
26 - وأمَّا أنا، وصادوقُ الكاهنُ، وبَنايا بنُ يوياداعَ، وسُليمانُ اَبْنُكَ، فما دَعانا.
27 - فهل وافَقْتَ على هذا، يا سيِّدي المَلِكُ، ولم تُعلِمْ حتى رِجالَ حاشيتِكَ مَنْ يجلِسُ على عرشِكَ مِنْ بَعدِكَ؟))
28 - فأجابَ المَلِكُ: ((أدعوا لي بَتْشبَعَ)). فدَخلَت ووَقَفَت أمامَهُ.
29 - فحَلَفَ وقالَ: ((حَيًّ هوَ الرّبُّ الذي خلَّصَني مِنْ كُلِّ ضيقٍ
30 - أحلِفُ لكِ اليومَ بِالرّبِّ إلهِ إِسرائيلَ كما حلَفْتُ لكِ مِنْ قَبلُ وقُلتُ: سُليمانُ اَبْنُكِ يَملِكُ بَعدي ويجلِسُ مكاني على عرشي)).
31 - فاَنْحَنَت لَه حتى الأرضِ وقالَت: ((لِيحيَ سيِّدي المَلِكُ داوُدُ إلى الأبدِ)).
32 - وقالَ المَلِكُ داوُدُ: ((لِيَحضَرْ أمامي صادوقُ الكاهنُ، وناثانُ النَّبيُّ، وبَنايا بنُ يوياداعَ)). فحَضَروا.
33 - فقالَ لهُم: ((خذوا مَعكُم رِجالَ حاشيتي وأركِبوا سُليمانَ اَبْني على بَغلَتي، واَنْزِلوا بهِ إلى جيحونَ،
34 - حَيثُ يَمسَحُهُ صادوقُ الكاهنُ وناثانُ النَّبيُّ مَلِكًا على إِسرائيلَ. واَهْتِفُوا بِالبوقِ وقولوا: لِيحيَ المَلِكُ سُليمانُ.
35 - واَصعَدوا وراءَهُ، فيَجيءُ ويجلِسُ على عرشي لِيَملِكَ مكاني. فأنا أوْصَيتُ أنْ يكونَ سُليمانُ رئيسًا على إِسرائيلَ ويَهوذا)).
36 - فأجابَهُ بَنايا بنُ يوياداعَ: ((نعم. هذِهِ إرادةُ الرّبِّ إلهِكَ يا سيِّدي المَلِكُ.
37 - وكما كانَ الرّبُّ معَكَ، فليكُنْ معَ سُليمانَ أيضًا ويجعَلْ عرشَهُ أعظَمَ مِنْ عرشِكَ)).
38 - فنَزلَ صادوقُ الكاهنُ، وناثانُ النَّبيُّ، وبَنايا بنُ يوياداعَ، والحرَسُ المَلكيُّ، وأركبوا سُليمانَ على بَغلَةِ المَلِكِ داوُدَ وساروا بهِ إلى جيحونَ.
39 - وأخذَ صادوقُ الكاهنُ وِعاءَ الزَّيتِ مِنْ خيمَةِ الاجتِماعِ ومسَحَ سُليمانَ، فهَتَفَ الشَّعبُ بِالبوقِ ونادَوا: ((لِيحيَ المَلِكُ سُليمانُ)).
40 - وصَعِدوا وراءَهُ وهُم يَعزِفونَ بِالنَّاي ويُهَلِّلونَ فرَحًا، حتى تصَدَّعَتِ الأرضُ مِنْ أصواتِهِم.
41 - فسَمِعَ أدونيَّا وجميعُ المَدعُوّينَ الذينَ عِندَهُ، وكانوا اَنْتَهَوا مِنَ الأكلِ. ولمَّا سَمعَ يوآبُ صوتَ البوقِ سألَ: ((ما هذا الصَّوتُ الذي تَضِج بهِ المدينةُ؟))
42 - وبَينَما هوَ يَتكَلَّمُ أقبَلَ يوناثانُ بنُ أبياثارَ الكاهنُ، فقالَ لَه أدونيَّا: ((أُدْخلْ، فأنتَ رَجلٌ صالِحٌ وتُبَشِّرُ بِالخيرِ)).
43 - فأجابَهُ يوناثانُ: ((لا، فسيِّدُنا المَلِكُ أعطى العرشَ لِسُليمانَ
44 - وأرسَلَ معَهُ صادوقَ الكاهنَ، وناثانَ النَّبيَ، وبَنايا بنَ يوياداعَ، والحرَسَ المَلِكي، فأركبوهُ على بَغلَةِ المَلِكِ
45 - وساروا بهِ إلى جيحونَ، حَيثُ مسَحَهُ صادوقُ الكاهنُ وناثانُ النَّبيُّ مَلِكًا. ثُمَ صَعِدوا مِنْ هُناكَ مُهَلِّلينَ فرَحًا، فضَجتِ المدينةُ، وهذا هوَ الصَّوتُ الذي سَمِعتُم.
46 - وجلَسَ سُليمانُ على عرشِ المُلْكِ.
47 - ودخلَ رِجالُ الحاشيةِ لِلدُّعاءِ لِسيِّدِنا المَلِكِ داوُدَ وقالوا: لِيَجعَلْ إلهُكَ اَسمَ سُليمانَ أعظَمَ مِنِ اَسمِكَ، وعرشَهُ أعظَمَ مِنْ عرشِكَ. فسَجدَ المَلِكُ على سريرِهِ
48 - وقالَ: تَبارَكَ الرّبُّ إلهُ إِسرائيلَ الذي رزَقَني اليومَ مَنْ يَجلِسُ على عرشي، وعيناي مَفتوحَتانِ)).
49 - فاَرتعَبَ جميعُ المَدعوّينَ الذينَ عِندَ أدونيَّا، وذهَبَ كُلُّ واحدٍ مِنهُم في طريقِهِ.
50 - وخافَ أدونيَّا مِنْ سُليمانَ فلَجأ إلى خيمَةِ الاجتماعِ وتمَسَّكَ بِقرونِ المذبَحِ.
51 - فقيلَ لِسُليمانَ: ((أدونيَّا خائفٌ مِنكَ، فتَمَسَّكَ بِقرونِ المذبَحِ وقالَ: لِيَحلِفْ ليَ المَلِكُ سُليمانُ أنَّهُ لا يقتلُني بِالسَّيفِ)).
52 - فقالَ سُليمانُ: ((إنْ أحسَنَ فلا تَسقُط شَعرةٌ مِنهُ إلى الأرضِ، وإنْ أساءَ فموتًا يموتُ)).
53 - وأرسَلَ فأنزَلَهُ عَنِ المذبَحِ. فجاءَ وركَعَ أمامَ سُليمانَ، فقالَ لَه: ((إذْهَبْ إلى بَيتِكَ)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس