الملوك الأول -

1 - ومَدَ سُليمانُ سُلطانَهُ على جميعِ المَمالِكِ، مِنَ الفُراتِ إلى أرضِ الفِلسطيِّينَ وحُدودِ مِصْرَ، وكانَ مُلوكُ هذِهِ المَناطِقِ يَحمِلونَ إليهِ الهدايا خاضِعينَ لَه كُلَ أيّامِ حياتِهِ.
2 - وكانَطَعامُ سُليمانَ في كُلِّ يومِ ثَلاثينَ كَيلاً مِنَ السَّميذِ وسِتينَ كَيلاً مِنَ الدَّقيقِ،
3 - وعشَرَةَ ثيرانٍ مُسَمَّنةٍ، وعِشرينَ ثورًا مِنْ ثِيرانِ المَرعى، ومئَةَ خروفٍ، هذا عَدا عَنِ الأيائِلِ والغُزلانِ واليَحاميرِ وسِمانِ الطَّيرِ،
4 - لأنَّهُ مَدَ سُلطانَهُ على جميعِ المَمالِكِ غربيَ الفُراتِ مِنْ تَفسَحَ إلى غَزَّةَ، فكانَ جميعُ مُلوكِها خاضِعينَ لَه. وأمَّا الذينَ جاوَروهُ فسالَمَهُم.
5 - وأقامَ شعبُ يَهوذا وإِسرائيلَ آمِنينَ، كُلُّ واحدٍ تَحتَ كَرمَتِهِ وتينَتِهِ، مِنْ دانَ إلى بِئْرَ سَبعَ، كُلَ أيّامِ سُليمانَ.
6 - وكانَ لِسُليمانَ أربَعونَ ألفَ مَعلَفٍ لِخيلِ مَركباتِهِ، واَثنا عشَرَ ألفَ فرَسٍ.
7 - وكانَ وُكلاؤُهُ الاثنا عشَرَ يُؤَمِّنونَ الطَّعامَ لَه ولِجميعِ الذينَ يَحضُرونَ مائِدتَهُ، كُلُّ واحدٍ في شهرِهِ، ولم يَترُكوهم في حاجةٍ إلى شيءٍ.
8 - وكانوا يَجمَعونَ الشَّعيرَ والتِّبْنَ لِلخيلِ والبِغالِ إلى حَيثُ تَدعو الحاجةُ كُلًّ حسَبَ مُهِمَّتِهِ.
9 - وأعطى اللهُ سُليمانَ حِكْمةً وفَهمًا خارِقَينِ ورَحابةَ صَدرٍ كَرِمالِ الشَّاطئِ،
10 - ففاقَت حكمَتُهُ حُكماءَ المشرِقِ وحُكماءَ مِصْرَ.
11 - فكانَ أحكَمَ مِنْ إيتانَ الأزراحيِّ، وهيمانَ وكَلكولَ ودَردَعَ بَني ماحولَ، وشاع صيتُهُ بَينَ جميعِ الأُمَمِ حَوالَيهِ.
12 - وقالَ ثَلاثَةَ آلافِ مَثَلٍ، وكانَت أناشيدُهُ ألفًا وخمْسَةَ أناشيدَ.
13 - وتكَلَّمَ في الشَّجرِ، مِنَ الأرزِ الذي في لبنانَ إلى الزُّوفَى التي تَنبُتُ في الحائِطِ، وتكَلَّمَ في البَهائِمِ والطَّيرِ والزَّحَّافاتِ والسَّمكِ.
14 - وكانوا يَقصِدونَهُ مِنْ جميعِ الشُّعوبِ لِسَماعِ حِكْمتِهِ، وكانَ يتَلَقى الهدايا مِنْ جميعِ مُلوكِ الأرضِ الذينَ سَمِعوا بِحكْمتِهِ.
15 - وأرسَلَ حيرامُ مَلِكُ صورَ وَفدًا إلى سُليمانَ حينَ سَمِعَ أنَّهُ مُسِحَ مَلِكًا مكانَ أبيهِ. وكانَ حيرامُ مُحِبُا لِداوُدَ كُلَ أيّامِ حياتِهِ.
16 - فأرسَلَ سُليمانُ إلى حيرامَ يقولُ:
17 - ((عَلِمتُ أنَّ داوُدَ أبي لم يَقدِرْ أنْ يَبنيَ هَيكلاً لاَسمِ الرّبِّ إلهِهِ، بِسبَبِ الحروبِ التي شَنَّها علَيهِ أعداؤُهُ المُحيطونَ بهِ، حتى أخضَعَهُمُ الرّبُّ لِسُلطَتِهِ.
18 - والآنَ أراحَني الرّبُّ إلهي مِنْ كُلِّ الجهاتِ، فلا خصمَ، ولا تَهديدَ بِعُدوانٍ،
19 - فنَوَيتُ أنْ أبنيَ هَيكلاً لاَسمِ الرّبِّ إلهي كما قالَ الرّبُّ لأبي: إبنُكَ الذي أُقيمُهُ مكانَكَ على عرشِكَ يَبني هَيكلاً لاَسمي.
20 - فأْمُرْ رِجالَكَ أنْ يَقطَعوا لي أرزًا مِنْ لبنانَ، ورِجالي يُعاوِنونَهم، وأُجرَةُ رِجالِكَ أدفعُها إليكَ بِالمِقدارِ الذي تُريدُ. فأنتَ تعلَمُ أنَّ لا أحدَ مِنْ شعبِنا خبيرٌ بِقَطعِ الخشَبِ مِثلَ الصَّيدونيِّينَ)).
21 - فلمَّا سَمِعَ حيرامُ كلامَ سُليمانَ فرِحَ فرَحًا عظيمًا وقالَ: ((مُبارَكٌ اليومَ الرّبُّ الذي رزَقَ داوُدَ ابنًا حكيمًا على هذا الشَّعبِ الكثيرِ)).
22 - وأرسَلَ حيرامُ إلى سُليمانَ يقولُ لَه: ((وصَلَتْني رِسالتُكَ، وأنا على اَستِعدادٍ لأُزَوِّدَكَ بِكُلِّ ما تحتاج مِنْ خشَبِ الأرْزِ وخشَبِ السَّرْوِ.
23 - ورِجالي يُنزِلونَه مِنْ لبنانَ إلى البحرِ، فأُطَوِّفُهُ وأقطُرُه إلى المَوضِعِ الذي تُسَمِّيهِ لي، وأرميهِ هُناكَ فتَأخذُهُ. وأنتَ تُرضيني إذا أعطَيتَ طَعامًا لأهلِ بَيتي)).
24 - فكانَ حيرامُ يُزَوِّدُ سُليمانَ بِكُلِّ ما أرادَ مِنْ خشَبِ الأرزِ وخشَبِ السَّرْوِ.
25 - ودفَعَ سُليمانُ إلى حيرامَ عِشرينَ ألفَ كَيلٍ مِنَ الحِنطَةِ، وعِشرينَ ألفَ كَيلٍ مِنْ زيتِ الزَّيتونِ كُلَ سنَةٍ طَعامًا لأهلِ بَيتِهِ.
26 - ومنَحَ الرّبُّ سُليمانَ الحِكمَةَ كما وعَدَهُ. وكانَ بَينَ حيرامَ وسُليمانَ صُلحٌ، وقطَعَ كُلًّ مِنهُما للآخرِ عَهدًا.
27 - وسَخرَ المَلِكُ سُليمانُ مِنْ كُلِّ إِسرائيلَ ثَلاثينَ ألفَ رَجلٍ.
28 - وأُوكِلَ أمرُهُم إلى أدونيرامَ، فكانَ يُرسِلُ مِنُهم إلى لبنانَ عشَرَةَ آلافٍ في الشَّهرِ مُناوبَةً، فيكونونَ في لبنانَ شهرًا وفي بُيوتِهِم شهرينِ.
29 - وكانَ لِسُليمانَ سَبعونَ ألفَ رَجلٍ يَحمِلونَ الحجارةَ وثَمانونَ ألفًا يَقطَعونَها في الجبَلِ،
30 - ما عَدا الذينَ أقامَهُم وُكلاءَ على الأعمالِ وعدَدُهُم ثَلاثَةُ آلافٍ وثَلاثُ مئَةٍ.
31 - وأمَرَ المَلِكُ أنْ يَقلَعوا حجارةً كبيرةً ثمينَةً لِتَأسيسِ الهَيكلِ بِالحجارةِ المَنحوتَةِ.
32 - فنَحَتَها بَنَّاؤو سُليمانَ وحيرامَ وبَنَّاؤو مدينةِ جبَيلَ، وهَيَّأوا الأخشابَ والحجارةَ لِبِناءِ الهَيكلِ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس