الملوك الأول - خلافة داود - شيخوخة داود ودسائس أدونيّا

1 - وكان ان المَلِكَ داوُدَ شاخَ وطَعَنَ في السِّنّ ، وكانوا يُغطُّونَه بِالثِّيابِ فلا يَدفَأ.
2 - فقالَ لَه خَدَمُه: (( لِيُبحَثْ لِسَيِّدِنا المَلِكِ عن فتاةٍ عَذْراءَ تَقومُ أمامَ المَلِك، فتُعْنى بِه وتَضَّجعُ في حِضنِك َ، فيَدفَأَ سَيِّدُنا المَلِك )).
3 - فَبَحَثوا عن فَتاةٍ جَميلَةٍ في جَميعِ أَراضي إِسْرائيل ، فوَجَدوا أبيشاجَ الشّوَنمِيَّة ، فماتوا بِها المَلِك 0
4 - وكأنت الفَتاةُ جَميلةً جدًّا، فكأنت تُعْنى بالمَلِكِ وتَخدُمُه ، وِلكنَّ المَلِكَ لم يَعْرِفْها .
5 - وان أَدونيَّا اَبنَ حَجِّيت تَرَفَّعَ وقال : (( أَنا أملِك )) واتَّخَذَ لَه مَركَبةً وخَيلاً وخَمسينَ رَجُلاً يَركُضونَ أمامَه .
6 - ولَم يَكُنْ أَبوه قد خالَفَه في أَيَّامِه بان قالَ لَه: ((لِمَاذا فَعَلتَ كَذا؟ )) وكان هو أيضاً جميلَ المَنظَرِ جِدًّا، وكأنت أًمُّه قد وَلَدَته بَعدَ أَبْشالوم.
7 - وكان يُفاوِضُ يوآبُ ابنَ صَروَية وأبياتارَ الكاهِن ، وكأَنا يُعاوِنان أدونِيَّا.
8 - وأَمَّا صادوقُ الكاهِنُ وبَنايا بنُ يوياداعَ وناتان النَّبِيُّ وشِمْعي وريعي وأَبْطالُ داوُد، فلَم يَكونوا مع أَدونِيَّا.
9 - وذَبَحَ أَدونِيَّا غَنَمًا وبَقَراً وعُجولاً مُسَمَّنَةً عِندَ حَجَرِ زوحَلَتَ الَّذي بِجانبِ عَينَ روجِل ، ودَعا جَميعَ إِخوَتِه بَني المَلِكِ وجَميعَ رِجالِ يَهوذا حاشِيَةِ المَلِك.ْ
10 - وأَمَّا ناتان النَّبِيُّ وبَنايا والأَبْطالُ وسُلَيمان أَخوه ، فلَم يَدعُهم .
11 - فكَلَّمَ ناتان بَتْشابَعَ أُمَّ سُلَيمان قائِلاً: (( أَما سَمِعتِ ان أَدونَّيا اَبنَ حَجِّيتَ قد مَلَك، ولَم يَعلَمْ بِذلك سَيِّدُنا داوُد؟
12 - فالآن تَعالَي أُشِرْ علَيكِ مَشورةً تُنَجِّينَ بِها نَفْسَكِ ونَفسَ سُلَيمان آبنِكِ:
13 - إِذهَبي وآدخُلي على المَلِكِ داُودَ وقولي لَه: أَلَيسَ انكَ أنت، يا سَيِّديَ المَلِك ، قد حَلَفتَ لِأَمَتِكَ قائِلاً : ان سُلَيمان ابنَكِ هو يَملِكُ مِن بَعْدي وهو يَجلِسُ على عَرْشي ، فلِماذا مَلَكَ أدونِيَّا ؟
14 - وبَينَما تَكونينَ أنت هُناكَ في الكَلامِ مع المَلِك، آتي أَنا في إِثرِكِ وأؤَيِّدُ كَلامَكِ )).
15 - فدَخَلَت بَتْشابَعُ على المَلِكِ في إلىدَع (وكان المَلِكُ قد شاخَ جِدًّا، وكأنت أبيشاجُ الشُّونَمِيَّةُ تَخدِمُ المَلِك).
16 - فانحَنَت بَتْشابَعُ ساجِدَةً لِلمَلِك فقالَ لَها المَلِك : ((ما شانك ِ؟ ))
17 - فقالَت لَه: ((يا سَيِّدي، انكَ كُنتَ قد حَلَفتَ بِالرَّبِّ إِلهِكَ لِأَمَتِكَ قائلاً: ان سُلَيمان آبنَكِ هو يَملِكُ مِن بَعْدي وهو يَجلِسُ على عَرْشي
18 - والآن هُوَذا أَدونيَّا قد مَلَك َ، وأنت ، يا سَيَديَ المَلِك ، لم تَعلَم .
19 - وقد ذَبَحَ كَثيرًا مِنَ البَقَرِ والعُجولِ المُسَمَّنةِ والغَنَم . ودَعا جَميعَ بَني المَلِكِ وأبياتارَ الكاهِنَ ويوآبُ قائِدَ الجَيش . وأمَّا سُلَيمان عَبدُكَ فلَم يَدْعُه.
20 - والآن َ، يا سَيِّدِيَ المَلِك، فان عُيونَ إسْرائيلَ كُلِّه نَحوَك َ، حتَّى تُعلِمَهم مَن يَجلِسُ على عَرشِ سَيِّدِيَ المَلِكِ من بَعْدِه
21 - فيَكونُ ، إذا اَضَّجَعَ سَيِّدِيَ المَلِكُ مع آبائه، اني أَنا وابْني سُلَيمان نَكونُ مُذنِبَين )).
22 - وفيما هي تَتَكلَمُ مع المَلِك، إِذ وَصَلَ ناتان النَّبيّ
23 - فأَخبَروا المَلِكَ وقالوا لَه: (( هُوَذا ناتان النَّبِيّ )). فدَخَلَ إلى حَضرَةِ المَلِكِ وسَجَدَ لِلمَلِكِ بِوَجهِه إلى الأَرضَ
24 - وقالَ ناتان: ((يا سَيِّدِيَ المَلِك، أَأنت قُلتَ: ان أدونيّا يَملِكُ مِن بَعْدي وهو يَجلِسُ على عَرْشي؟
25 - فانه قد نَزَلَ اليَومَ وذَبحَ مِنَ البَقَرِ والعُجولِ المُسَمَّنَةِ والغَنَمِ شَيئًا كَثيرًا، ودَعا جَميعَ بَني المَلِكِ وقُوَّادَ الجَيشِ وأبياتارَ الكاهِن ، وها هم يأكُلونَ وَيشرَبونَ أمامَه ويقولون : لِيَحْيَ المَلِكُ أَدونيَّا !
26 - وأمَّا أَنا عَبدُكَ وصادوقُ الكاهِنُ وبَنايا بنُ يوياداعَ وسُلَيمان عَبدُكَ فلَم يَدعُنا.
27 - فهَل مِن قِبَل سَيِّدِيَ المَلِكِ كان هذا الأمر، ولَم تُعلِمْ عَبيدَكَ مَن يَجلِسُ على عَرشِ سَيِّدِيَ المَلِكِ مِن بَعْدِه ؟ ))
28 - فأجابَ المَلِكُ داوُدُ وقال: (( اُدْعوا لي بَتْشابَع )). فدَخَلَت إلى حَضرَةِ المَلِكِ ووَقَفَت أمامَ المَلِك
29 - فحَلَفَ المَلِكُ وقال: ((حَيٌّ الرَّبُّ الَّذي آفتَدى نَفْسي مِن كُلِّ ضيق!
30 - اني كما حَلَفتُ لَكَ بِالرَّبِّ إلهِ إسْرائيلَ وقُلتُ: ان سُلَيمان آبنَكَ هو يَملِكُ من بَعْدي وهو يَجلِسُ مَكاني على عَرْشي، كذلك أَفعَلُ هذا اليَوم )).
31 - فانحَنَت بَتْشابَع بوَجهِها إلى الأَرضَ لِلمَلِكِ وقالَت: ((لِيَحْيَ سَيًّدِيَ المَلِكُ داوُدُ لِلأَبَد! ))
32 - وقالَ المَلِكُ داوُد: ((اُدْعوا لي صادوقَ الكاهِنَ وناتان النَّبِيَّ وبَنايا بنَ يوياداع )). فدَخَلوا إلى حَضرَةِ المَلِك.
33 - فقالَ المَلِكُ لَهم: ((خُذوا معَكم خَدَمَ سَيِّدِكم وأَركِبوا سُلَيمان ابْني على بَغلَتي وانزِلوا بِه إلى جيحون،
34 - ولْيَمْسَحْه هُناكَ صادوقُ الكاهِنُ وناتان النَّبِيُّ مَلِكاً على إِسْرائيل، وانفُخوا بِالبوق وقولوا: لِيَحْيَ المَلِكُ سُلَيمان.
35 - واَصعَدوا وَراءَه ، فيَأتِيَ ويَجلِسَ على عَرْشي، وهو يَملِكُ مَكاني، فانه هو الَّذي أَوصَيتُ ان يَكونَ قائدًا على إِسْرائيلَ وَيهوذا)).
36 - فأَجابَ بَنايا بنُ يوياداعَ المَلِكَ وقال: ((آمين ! فلْيَتَكلَمْ هكذا الرَّبُّ إِلهُ سَيِّدِيَ المَلِك،
37 - وكما كان الرَّبّ مع سَيَدِيَ المَلِك، فلْيَكُنْ معِ سُلَيمان أَيضًا ويَجعَلْ عَرشَه أَعظَمَ مِن عَرشِ سَيدِيَ المَلِكِ داوُد)).
38 - فنَزَلَ صادوقُ الكاهِنُ وناتان النَّبِيُّ وبَنايا اَبنُ يوياداعَ والكَريتيّونَ والفَليتيُّون، وأَركبوا سُلَيمان على بَغلَةِ المَلِكِ داوُد، وذَهَبوا بِه إلى جيحون.
39 - وأَخَذَ صادوقُ الكاهِنُ قَرنَ الزَّيتِ مِنَ الخَيمَةِ ومَسَحَ سُلَيمان، فنَفَخوا بِالبوقِ ونادى كُلّ الشَّعب: ((لِيَحْيَ المَلِكُ سُلَيمان ! ))
40 - وصعِدَ كُلُّ الشَّعبِ وَراءَه، وكان الشَّعبُ يَعزِفونَ بِالنَّاي، ويَبتَهِجونَ ابتِهاجًا عَظيمًا، حتَّى تَصَدَّعَتِ الأَرضَ مِن أَصْواتهم. خوف أَدونيا
41 - فسَمعَ أَدونيَّا وجَميعُ مَن عِندَه مِنَ المَدعُوِّين، وقدِ أنتهَوا مِنَ الأَكْل، وسَمعَ يوآبُ صوتَ البوق فقال: ((ما هذا الصَّوت الَّذي تَضطَرِبُ مِنه المَدينة؟ ))
42 - وبَينَما هو يَتَكلَم، إِذ أَقبَلَ يوناتان بنُ أبياتارَ الكاهِن، فقالَ لَه أَدونيَّا: (( تَعالَ، فانكَ رَجُلٌ شَريف ، وأنت تُبَشّرُ بِالخَير)).
43 - فأَجاب يوناتان وقالَ لأَدونيَّا: ((بل سَيِّدُنا المَلِكُ داوُدُ قد مَلَّكَ سُلَيمان.
44 - وقد أَرسَلَ المَلِكُ معَه صادوقَ الكاهِنَ وناتان النَّبِيَّ وبَنايا بنَ يوياداعَ والكَريتيِّينَ والفَليتيِّين، فأركبوه على بَغلَةِ المَلِك.
45 - ومَسَحَه صادوقُ الكاهِنُ وناتان النَّبِيُّ مَلِكًا في جيحون، وصَعِدوا مِن هُناكَ مُبتَهِجين ، فأضطَرَبَتِ المَدينة، وهذا هو الصَّوتُ الَّذي سَمِعتُموه.
46 - بل قد جَلَسَ سُلَيمان على عَرشِ المُلْك.
47 - وأَتي حاشِيَةُ المَلِكِ لِيُهَنِّئوا سَيّدَنا المَلِكَ داُود، وقالوا: لِيَجعَلْ إِلهُكَ آسمَ سُلَيمان أَعظَمَ مِنِ آسمِكَ وعَرشَه أَعظَمَ مِن عَرشِكَ. فسَجَدَ المَلِكُ على سَريرِه.
48 - وأَيضًا هكذا قالَ الملِك: تَبارَكَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرائيلَ الَّذي أَعْطانيَ اليَومَ مَن يَجلِسُ على عَرْشي، وعَينايَ تَنظُران )).
49 - فآرتاعَ جَميعُ مَدعُوِّي أَدونيَّا ونَهَضوا وذَهَبوا كُلّ واحِدٍ في سَبييله.
50 - وأَمَّا أَدونيَّا فخافَ من وَجهِ سُلَيمان. فقامَ وذَهَبَ وتَمَسَّكَ بِقُرونِ المَذبَح.
51 - فأَخبِرَ سُلَيمان وقيلَ لَه: (( هُوَذا أَدونيَّا خائِف مِنَ المَلِكِ سُلَيمان، وهُوَذا قد تَمَسَّكَ بِقُرونِ المَذبَحِ قائلاً: لِيَحلِف لِيَ اليَومَ المَلِكُ سُلَيمان انه لا يَقتُلُ عَبدَه بِالسَّيف )).
52 - فقالَ سُلَمان: ((ان كان ذا شرف، فلا تَسقُطُ شَعَرَةٌ مِنه على الأَرضَ. وأَمَّا ان وُجِدَ به سوءٌ ، فانه يَموت شابا .
53 - وأَرسَلَ المَلكُ سُلَيمان فانزله عنِ المَذبَح. فماتى وسَجَدَ لِلمَلِكِ سُلَيمان. فقالَ لَه سُلَيمان: ((انصَرِفْ إلى بَيتكَ )).

الكاثوليكية - دار المشرق