الملوك الأول - وصية داود وموته

1 - ولَمَّا دَنا يَومُ وَفاةِ داوُد، أَوصى سُلَيمان آبنَه وقال:
2 - ((أَنا ذاهِبٌ في طَريقِ أَهلِ الأَرضَ كُلِّهم، فتَشَدَّدْ وكنْ رَجُلاً.
3 - وآحفَظْ أَوأمر الرَّبَ إِلهِكَ لِتَسيرَ في طَريقِه وتَحفَظَ فَرائِضَه ووَصاياه وأَحْكامَه وشَهادَتَه، على ما هو مَكْتوبٌ في شَريعةِ موسى، لِتَنجَحَ في كُلَ ما تَعمَلُ وحَيثُما تَوَجَّهتَ،
4 - لِكَي يُحَقَق الرَّبّ كَلامَه الَّذي تَكَلَّمَ بِه عنِّي قائِلاً: ان حَفِظَ بَنوكَ طَريقَهم وساروا أمامَي بِالحَقِّ مِن كُلِّ قُلوبِهم كلَ نُفوسِهم، لا يَنقَطعُ لَكَ رَجُلٌ عن عَرشِ إسْرائيل.
5 - ثُمَّ انكَ تَعلَمُ ما صَنعَ بي يوآبُ ابنُ صَرويَة وما صَنعَ بقائِدَي جُيوشِ إِسْرائيل، أَبْنبرَ آبن نيرٍ وعَماسا بنِ ياتَر، إِذ انه قَتَلَهما وسَفَكَ دِماءَ الحَرَبِ في السِّلْم ، وجَعَلَ دماءَ الحَربِ على زُنَّارِه الَّذي على حَقوَيه وعلى نَعلَيَه اللّتَينِ بِرِجلَيه .
6 - فآصَنعَ بِه بِحَسَبِ حِكمَتِكَ، ولا تَدَعْ شَيبَتَه تَنزِلُ بِسَلام إلى مَثْوى الأَمْوات.
7 - وأَمَّا بَنو. بَرزلاَّيَ الجِلْعادِيِّ فآصنعَْ إليَهم رَحمَةً ، ولْيَكونوا مِنَ الآكلينَ على مائِدَتِكَ ، لانهم هكذا قاموا إلى جانبي عِندَ هَرَبي مِن وَجهِ أَبْشالومَ أَخيك.
8 - وعِندَكَ شِمْعي بنُ جيرا مِن بَني بَنْيامينَ مِن بَحوريم، وهو الَّذي لَعَنَني لَعنَةً شَنيعةً يَومَ ذَهَبتُ إلى مَحْنائيم، ثُمَّ نَزَلَ لِلِقائي عِندَ الأردُنّ، فحَلَفتُ لَه بِالرَّبِّ قائلاً: اني لا أَقتُلُكَ بِالسَّيف .
9 - والآن فلا تُبَرِّئْه، فانكَ رَجُلٌ حَكيم، فآعلَمْ ما تَصَنعَ بِه ، وانزِلْ شَيبَتَه بِالدَّمَ إلى مَثْوى الأَمْوات )).
10 - ثُمَّ أضَّجَعَ داوُدُ مع آبائِه ودُفِنَ في مَدينةِ داُود.
11 - وكان عَدَدُ الأيَّام الَّتي مَلَكَ فيها داوُدُ على إسْرائيل أَربَعينَ سَنَة.َ ملَكَ في حَبْرونَ سَبعَ سِنين ، ومَلَكَ في أُورَشَليم ثَلاثًا وثَلاثينَ سَنة.
12 - وجَلَسَ سُلَيمان على عَرش داوُد أبيه ، وتَوَطَّدَ مُلكه جِدًّا.
13 - وجاءَ أَدونيَّا بنُ حَجِّيتَ إلى بَتْشابَع، أُمِّ سُلَيمان. فقالَت: (( الِلسِّلم جِئتَ؟ ))قال: (( لِلسِّلْم ))
14 - ثُمَّ أَضاف: (( لي إِلَيكِ كَلِمَة )). قالَت: (( قُلْ )).
15 - فقال: (( انكِ تَعلَمينَ ان المُلكَ كان لي وإِلَيَّ لَفَتَ جَميعُ بَني إِسْرائيلَ أَبْصارَهم لأَصيرَ مَلِكًا، فتَحوَلَ المُلَكَ وصارَ لأَخىِ، لانه مِن قِبَلِ الرَّبَ كان لًه.
16 - والآن أَنا طالِبٌ مِنكِ طَلَّبا واحِدًا، فلا تردِّي وَجْهي )). قالَت لَه: (( تَكلَمْ ))
17 - فقالَ لَها: ((كَلِّمي سُلَيمان المَلِك، فانه لا يَرُدُّ وَجهَكِ، وآسأَليه ان يُعطِيَني أبيشاجَ الشُّونَمِيَّةَ زَوجَة ً))
18 - فقالَت لَه بتْشابَع: ((حَسَنٌ ، أَنا أُكَلِّمُ المَلِكَ في حاجَتِكَ )).
19 - ودَخَلَت بَتْشابَع على المَلِكِ سُلَيمان لِتُكَلِّمَه في أمر أَدونيَّا. فقامَ المَلِكُ لاَستِقْبالِها وسَجَدَ لَها، ثمَّ جَلَسَ على عَرشِه ووَضَعَ عَرشًا لأمِّ المَلِك، فجَلَسَت عن يمينه
20 - وقالَت: ((لا أَسالكَ إلاَّ حاجَةً واحِدَةً صَغيرة، فلا تَرُدَّ وَجْهي))فقالَ لَها المَلِك: ((إِسأَلي يا أُمِّي، فاني لا أَرُدُّ وَجهَكِ )).
21 - قالَت: (( لِتُعطَ أبيشاجُ الشّونمِيَّةُ زَوجَةً لأَدونيا أَخيك )).
22 - فأَجابَ المَلِكُ سُلَيمان وقالَ لأمِّه ((ما بالُكِ تَتَوَسَّطينَ لأَدونيَّا في أمر أبيشاجَ الشّوَنمِيَّة ؟ تَوسَّطي لَه إِذًا في أمر المُلْك ، لانه أَخي الَّذي هو أَكبَرُ مني. تَوَسَّطي لَه ولأبياتارَ الكاهِنِ ويوآبُ أبنِ صَروية)).
23 - وحَلَفَ المَلِكُ سُلَيمان بِالرَّبِّ وقال: ((كذا يَصَنعَ الرَّب بي وكذا يَزيد، ان لم يَكُنْ أَدونيَّا لِقاءَ حَياتِه تَكلَّمَ بِهذا الكَلام.
24 - والآن حَيّ الرَّبُّ الَّذي ثبتَني وأَجلَسَني على عَرشِ داُودَ أبي وبَنى لي بَيتًا كما قال. في هذا اليَومِ يُقتَلُ أَدونيَّا )).
25 - وأَرسَلَ المَلِكُ سُلَيمان عن يَدِ بَنايا بنِ يوياداع، فضَرَبَه فمات.
26 - وأَمَّا أبياتارُ الكاهِن فقالَ لَه المَلَكَ: (( انصَرِفْ إلى عَناتوت إلى حُقولكَ، فانكَ رَجُلٌ يَستوجِبُ المَوت. لكِنّي لَستُ أَقتُلُكَ في هذا اليَوم، لانكَ حَمَلتَ تابوتَ السَّيَدِ الرَّب أمامَ داوُدَ أبي وعانيتَ كُلَّ ما عأَناه أبي )).
27 - وعَزَلَ سُلَيمان أبياتارَ عن كَهنوتِ الرَّبّ، لِيَتمَّ القَولُ الَّذي قالَه الرَّب في بيتِ عالي في شيلو.
28 - ووَصَلَ الخَبَرُ إلى يوآبُ (وكان يوآبُ قد تَحَزَبَ لأَدونيَّا، مع انه لم يَكُنْ قد تَحزَّبَ لِأَبْشالوم)، فهَرَبَ يوآبُ إلى خَيمَةِ الرَّبِّ وتَمَسَّكَ بِقُرونِ المَذبَح .
29 - فأَخبِرَ المَلِكُ سُلَيمان ان يوآبُ قد هَرَبَ إلى خَيمَة الرَّب)) وانه بِجانبِ المَذبَح. فأَرسَلَ سُلَيمان إلى يوآبُ قائلاً: (( مما بالُكَ هَرَبتَ إلى المَذبَح ؟ )) فقالَ يوآبُ: (( لاني خِفتُ من وَجهِكَ فهَرَبتُ إلى الرَّبّ )). فأَرسَلَ سُلَيمان المَلِكُ بَنايا بنَ يوياداعَ وقالَ لَه : (( اِذهَبْ وآضرِبْه )).
30 - فدَخَلَ بَنايا خَيمَة الرَّب وقالَ لِيوآبُ: (( هكذا يَقولُ المَلِك: اُخرُجْ )). فقال: ((كَلاَّ ! بل ههُنا أَموت )) فنَقَلَ بَنايا الجُوابُ إلى المُلِكِ قائِلاً: (( هكذا تَكَلَّمَ يوآبُ؟ وهكذا أَجابَني ))
31 - فقالَ لَه المَلِك: ((إِفعَلْ كما قالَ وآضرِبْه واَدفِنْه، فتَصرِفَ عنِّي وعن بَيتِ أبي الدَّمَ الزَّكيَّ الَّذي سَفَكَه يوآبُ،
32 - وَيِرُدّ الرَّبُّ دَمَه على رَأسِه، لانه ضَرَبَ رَجُلَينِ أبرَّ وخَيرًا مِنه، وقَتَلَهما بِالسَّيفِ على غَيرِ عِلم مِن داوُدَ أبي، وهُما أَبنيرُ بنُ نيرٍ ، قائدُ جَيشِ إِسْرائيل، وعَماسا بنُ ياتَر، قائِدُ جَيشِ يَهوذا.
33 - فليَرتَدَّ دَمُهما على رأسِ يوآبُ وعلى رُؤوسِ ذُرَّّيته لِلأَبَد! وأمَّا داوُدُ فلِذُرَّيته وبيتِهِ وعَرشِه سَلامٌ للأبَد مِن عِندِ الرَّبّ! ))
34 - فصَعِدَ بَنايا بن يوياداعَ وضَرَبَه وقَتَلَه، ودُفِنَ في بيتِهِ في البَرِّيَّة.
35 - واقام المَلِكُ بَنايا بنَ يوياداعَ مَكانه على رَأسِ الجَيش، وأَقامَ صادوقَ الكاهِنَ مَكان أبياتار.
36 - ثُمَّ أَرسَلَ المَلِكُ فآستَدْعى شِمْعِيَ وقالَ لَه: ((اِبنِ لَكَ بَيتًا في أُورَشَليم وأَقِم فيه ولا تَخرُجْ مِنه إلى هُنا وهُناك.
37 - وآعلَمْ انكَ، يَومَ تَخرُجُ وتَعبُرُ وادِيَ قِدْرون، تَموتُ مَوتًا ويَكون دَمُكَ على رأسِكَ )).
38 - فقالَ شِمْعي لِلمَلِك: ((حَسَنٌ ما قُلتَ. انه كما تَكلَمَ سَيَدِيَ المَلِكُ يَفعَلُ عَبدُكَ)). وأَقامَ شِمْعي في أُورَشَليم أيَّامًا كثَيرة.
39 - واتَفَقَ بَعدَ انقِضاءَ ثَلاثِ سَنَواتٍ ان هَرَبَ عَبْدان لِشِمْعِيَ إلى آكيشَ بنِ مَعكَة، مَلِكِ جَتّ. فأُخبِرَ شِمْعِي وقيلَ لَه: ((هُوَذا عَبْداكَ في جَتّ )).
40 - فقامَ شِمْعي وشَدَّ حِمارَه وذَهَبَ إلى جَتَّ إلى آكيش، في طَلبَ عَبدَيه. وذَهَبَ شِمْعي وأَتى بِعَبدَيه مِن جَتّ.
41 - فأُخبِرَ سُلَيمان ان شِمْعِيَ قد خَرَجَ مِن أُورَشَليم إلى جَتَّ وعاد.
42 - فأَرسَلَ المَلَكَ ودَعا شِمْعِيَ وقالَ: ((أَلم أَكُنْ قدِ آستَحلَفتُكَ بِالرَّبِّ وأَشهَدتُ عَليكَ قائلاً: انكَ، في يَومِ تَخرُجُ وٍ تَذهب إلى هُنا وهُناكَ، فآعلَمْ انكَ تَموتُ مَوتا. فقُلتَ لي: حَسَنٌ ما قُلتَ، ولقَد سَمِعتُ.
43 - فلماذا لم تَحفَظِ القَسَمَ بِالرَّبّ والأمر الَّذي أمرتُكَ بِه؟ ))
44 - ثُمَّ قالَ المَلِكُ لِشِمْعي: (( انكَ قد عَرَفتَ كُلَّ الشر الَّذي يَعرُِفه قَلبُكَ، مِمَّا صَنعَتَه بِداوُدَ أبي، فسَيَرُدّ الرَّبُّ شرَّكَ على رأسِكَ.
45 - فأَمَّا سُلَيمان المَلِكُ فمُبارَكٌ ( 10 ) ، وعَرشُ داوُدَ ثابِتٌ أمامَ الرَّبِّ لِلأَبَد)).
46 - وأمر المَلِكُ بَنايا بنَ يوياداع، فخَرَجَ وضَرَبَه فمات. واستَقَرَّ المُلكُ في يَدِ سُلَيمان.

الكاثوليكية - دار المشرق