الملوك الأول - قصّة سُلَيمان العظيم - ا . سُلَيمان الحكيم - مقدّمة

1 - وصاهَرَ سُلَيمان فِرعونَ، مَلِكَ مِصْر، وتَزَوَّج ابنَةَ فِرعَونَ وأَتى بِها إلى مَدينةِ داوُد ، رَيثَما يُتمّ بِناءَ بيتِهِ وبَيتِ الرَّبِّ وسور ِأُورَشَليم المُحيطِ بِها .
2 - وأمَّا الشَّعبُ فكان يُقَرَبُ ذَبائحَه على المَشارف، لانه. لم يَكُنْ قد بُنِيَ بَيتٌ لأسمِ الرَّبًّ إلى تِلكَ الأَيَّام.
3 - وأَحَبَّ سُلَيمان الرَّبَّ سائِرًا على سُنَنِ داوُدَ أبيه، ولكِنَّه كان يَذبَحُ ويُحرِقُ البَخورَ على المَشارِف.
4 - وذَهَبَ المَلِكُ إلى جِبْعونَ لِيَذبَحَ هُناكَ، لانها هي المَشرَفُ الأَعظَم، وأَصعَدَ سُلَيمان أَلفَ مُحرَقَةٍ على ذلِكَ المَذبَح.
5 - وفي جِبْعونَ تَراءَى الرَّبُّ لِسُلَيمان في الحُلْمِ لَيلاً وقالَ الله: ((اطلُبْ ما تُريدُ ان اعطِيَكَ )) .
6 - فقال سُلَيمان: ((أنت صَنعَتَ إلى عَبدِكَ داوُدَ أبي رَحمَةً عَظيمةً بِحَسَبِ سُلوكِه أمامَكَ بِالحَقِّ والبِرِّ واَستِقامةِ القَلبِ مَعَكَ، وحَفِظتَ لَه تِلكَ الرَّحمَةَ العَظيمة، واعطَيتَه آبنًا يَجلِسُ على عَرشِه كما هو اليَوم.
7 - والآن أَيُّها الرَّبُّ إِلهي، أنت مَلَّكتَ عَبدَكَ مَكان داوُدَ أبي، وأَنا صَبِيٌّ صَغيرُ السِّنِّ، لا أَعرِفُ ان أَخرُجَ وأَدخُل،
8 - وعَبدُكَ في وَسْطِ شَعبِكَ الَّذي أُختَرتَه، شَعبٍ عَظيم لا يُحْصى ولا يُعَدُّ لِكَثرَتِه.
9 - فهَبْ عَبدَكَ قَلبًا فَهيمًا لِيَحكُمَ شَعبَكَ وُيمَيز بينَ الخَيرِ والشَّرّ، لانه مَن يَقدُِر ان يَحكُمَ شَعبَكَ هذا الكَثير؟ ))
10 - فحَسُنَ في عَينَيِ الرَّبِّ ان يكونَ سُلَيمان قد سَأَل هذا الأمر.
11 - فقالَ لَه الله: (( بِما انكَ سَأَلتَ هذا الأمر، ولم تَسأَلْ لَكَ إيَّامًا كَثيرة، ولا سَأَلتَ لَكَ الغِنى، ولم تَطلُبْ نفوسَ أَعْدائِكَ، بل سَأَلتَ لَكَ التَمْييزَ لإِجراءِ الحُكْم،
12 - فهاءَنَذا قد فَعَلتُ بحَسَبِ كَلامِكَ هاءنَذا قد أَعطَيتُكَ قَلبًاَ حَكيمًا فَهيمًا، حتَّى انه لم يَكُنْ قَبلَكَ مِثلُكَ ولايَقومُ بَعدَكَ مِثلُكَ.
13 - وحتَّى ما لَم تَسأَلْه قد أَعطَيتُكَ إِيَّاه مِنَ الغِنى والمَجْد، فلا يَكونُ رَجُلٌ مِثلُك في المُلوكِ كُلَّ إيَّامِكَ.
14 - وان أنت سِرتَ في طَريقي حافِظًا فَرائضي ووَصايايَ، كما سارَ داُود أَبوكَ، أُطيلُ أيَّامَكَ ((.
15 - فأستَيقَظَ سُلَيمان، فإِذ هو حُلْم. فجاءَ إلى أُورَشَليم ووَقَمتَ أمامَ تابوتِ عَهدِ الرَّبّ، وأَصعَدَ مُحرَقاتٍ وقربَ ذَبائحَ سَلامِيَّة، وأَقامَ مأدُبَةً لِجَميعِ حاشِيَيه.
16 - حينَئذٍ جاءَت إلى المَلِكِ أمراتان بَغِيَّان، ووَقَفَتا بَينَ يَدَيه
17 - وقالَت إِحْداهما: ((أًربَعوكَ يا سَيِّدي. اني وهذه المَرأَةُ مُقيمَتان في بَيتٍ واحِد. فوَلَدتُ وأَنا في البَيتِ معَها
18 - وفي ثالِثِ يَومٍ من وِلادَتي، وَلَدَت هذه المَرأَةُ أَيضًا، وكنا مَعًا، ولَيسَ معَنا غَريبٌ في البَيتِ غَيرُنا نَحنُ كِلتَينا في البَيت
19 - فمات أبنُ هذه المَرأةِ في اللَّيل، لانها آضَّجَعَت علَيه.
20 - فقامَت عِندَ نِصفِ اللَّيل، فأَخَذَتِ أبْني مِن جانبي، وكأنت أَمَتُكَ راقِدَة، وأَضجَعَتِ آبني في حِضنِها، وابنُها المَيتُ أَضجَعَته في حِضْني.
21 - فلَمَّا قُمتُ في الصَّباحِ لِأَرضَع أبْني، إِذا هو مَيت. فتَفرَّست فيه في الصَّباح، فإِذا هو لَيسَ بِابْنيَ الَّذي وَلَدتُه)).
22 - فقالَتِ المَرأَةُ الآخَرى: ((كلاَّ ، بلِ الحَيُّ هو ابْني والمَيتُ هو آبنُكِ )). فقالَت تِلكَ: ((لا، بلِ آبنُكِ هو المَيتُ وأبني هو الحَيّ )). وكأنتا تَتَجادَلان هكذا أمامَ المَلِك
23 - فقالَ المَلِك: ((هذه تَقولُ: هذا أبنِيَ الحيُّ وابنُكِ المَيت، وتلكَ تَقول: لا، بلِ اَبنُكِ المَيتُ وأبْنيَ الحَيّ )).
24 - فأَضافَ المَلِك: ((علَيَّ بِسَيف )). فأَتوا بِسَيفٍ إلى أمامَ المَلِك.
25 - فقالَ المَلِك: (( اُشطُروا الوَلَدَ الحَيًّ شَطرَين، وأَعْطوا الواحِدَةَ شَطرًا والآخَرى شَطرًا)).
26 - فكلَّمَتِ المَلِكَ المَرأَةُ الَّتي ابنُها الحَيّ، لان أَحْشاءَها تَحرَكَت على أبنِها، وقالَت: ((أًربَعوكَ يا سَيِّدي. أَعْطوها الوَلَدَ حَيًّا ولا تَقتلوه )). فقالَتِ الآخَرى: (( بل لا يَكونُ لي ولا لَكِ. أُشطُروه)).
27 - فأَجابَ المَلِكُ وقال: ((أَعْطوا هذه الوَلَدَ الحيَّ ولا تَقتلوه، لانها هي امُّه )).
28 - فسَمعَ إِسْرائيلُ كلُه بِالحُكمِ الَّذي أَصدَرَه المَلِك، فهابوا وَجهَ المَلِك، لانهم رَأوا فيه حِكمَةَ اللهِ في إِجراءَ الحُكم .

الكاثوليكية - دار المشرق