الملوك الأول - سيرة ايليّا - 01 الجفاف العظيم - الإنذار بالنكبة

1 - فقالَ إِيليَّا التِّشبِيُّ مِن تِشبَةَ جِلْعادَ لأحآبُ: (( حَيّ الرَّبُّ، إِلهُ إِسْرائيلَ، الَّذي أَنا واقِفٌ أمامَه! إنَّه لا يَكونُ في هذه السِّنينَ نَدًى ولا مَطر إِلاَّ بِأمري )). =عِندَ نَهرِ كريت
2 - وكان كَلامُ الرَّبِّ إليه قائلاً:
3 - ((امضِ مِن ههُنا وتَوجَّهْ شَرقًا وتوارَ عِندَ نَهرِ كَريت الذي شَرقِيَّ الأردُنّ.
4 - فتَشرَبُ مِنَ النَّهرِ، وقَد أمرتُ الغِرْبان أَنَّ تُطعِمَكَ هُناكَ)).
5 - فمَضَى وصَنعَ بِحَسَبِ قَولِ الرَّبّ، وذَهَبَ فأَقامَ عِندَ نهرِ كَريتَ الَّذي شَري الأردُنّ.
6 - فكأنت الغِربان تأتيه بِخُبزٍ ولَحم في الصباح، وخُبزٍ ولَحم في المَساء ، وكان يَشرَبُ مِنَ النَّهْر.
7 - وكان بَعدَ إيَّام أَنَّ جَفَّ النَّهرُ، لأنه لمِ يَنزِلْ على الأَرضَ مَطَر.
8 - فكان إِلَيه كَلامُ الرَّب قائلاً:
9 - ((قُمْ وآمض إلى صَرفَتَ الَّتي لصَيدون، واقِمْ هُناكَ، فقَد أمرتُ هُناكَ أمراةً أرمَلةً أن تُطعِمَكَ )).
10 - فقامَ ومضى إلى صَرفَت، ووَصَلَ إلى بابِ المَدينة، فإِذا هُناكَ أمراةٌ أرمَلَةٌ تَجمعُ حَطباً. فدَعاها وقال: ((هاتي لي قَليلَ ماءً في أَناءٍ لأَشرَب )).
11 - فتوَجَّهَت لتأخُذ، فناداها وقال: ((هاتي لي كِسرَةَ خبز في يَدِكِ))
12 - فقالَت: ((حَي الرَّب؟ إلهِكَ ! أنَّه لَيسَ عِنْدي رَغيفٌ إلاَّ مِلء راحَةٍ دَقيقًا في الجَرَّةِ وَشميرًا مِنَ الزَّيتِ في القارورَة، وها أَنا اجمعُ عودَينِ مِنَ الحَطَبِ لأدخُلَ وأُعِدَّه لي ولاَبني ونأكُلَه ثمَّ نَموت ))
13 - فقالَ لَها إِيليَّا: (( لا تَخافي! أُدخُلي فأَعِدِّي كما قُلتِ، ولكِن أَعِدّي لي مِن ذلك أولاً قُرصًا صَغيرًا وأتيني به، ثُمَّ أَعِدِّي لَكِ ولاَبنِكِ بَعدَئِذٍ .
14 - فإِنَّه هَكذا قالَ الرَّبُّ إلهِ إسرائيل: إِنَّ جرةَ الدَّقيقِ لا تَفرُغ وقارورةَ الزَّيتِ لا تَنقُص ، إلى يَومِ يُرسِلُ الرَّبّ مَطرَاً على وَجهِ الأَرضَ )).
15 - فمَضَت وأَعَدَّت كما قالَ إِيليَّا وأكَلَت هي وهو وأَهلُ بيتِهِا أيَّامًا.
16 - وجرَةُ الدَّقيقِ لم تَفرُغ وقارورَةُ الزَّيتِ لم تَنقُص، على حَسَبِ كَلام الرَّبِّ الَّذي تَكلمَ بِه على لِسان إيليَّا.
17 - وكان بَعدَ هذه الاحْداثِ ان آبنَ المَراة صاحِبَةِ البَيتِ مَرِضَ، وكان مَرَضُهُ شَديدًا جدًّا حتَّى لم يَبْقَ فيه روح.
18 - فقالَتِ المَراةُ لايليَّاَ: ((ما لي ولَكَ يا رَجُلَ اللّه؟ أَتيتَ إليَّ لِتُذَكِّرَ بِذَنْبي وتُميتَ آبْني))
19 - فقالَ لَها: ((أَعْطِني آبنَكَ )). وأَخَذَه مِن حِضنِها وأَصعَدَه إلى العِلّيةِ الَّتي هو نازِلٌ بِها واضجَعَه على سَربرِه .
20 - وصَرَخ إلى الرَّبِّ وقال: (( أَيُّها الرَّبّ إِلهي، أَإلى الأرمَلَةِ الَّتي أَنا نازِلٌ بِها تُسيءُ أيضًا وتُميتُ آبنَها؟ ))
21 - وانبَسَطَ على الوَلَدِ ثَلاثَ مَرَّاتٍ وصَرَخ إلى الرَّبِّ وقال: (( أَيُّها الرَّبُّ إلهي ، لِتَعُدْ روحُ الوَلَدِ إلى جَوفه )).
22 - فسَمِعَ الرَّبُّ لِصَوتِ إِيليَّا وعادَت روحُ الوًلدِ إلى جَوفِه وعادَ إلى الحَياة.
23 - فأخَذَ إِيليَّا الوَلَدَ وأنزَلَه مِنَ العِلّيةِ إلى البَيت، وسَلَّمَه إلى أُمِّه وقالَ إِيليَّا: ((انظُري، اِبنُكِ حَيّ))
24 - فقالَتِ المَرأَةُ لإِيليَّا: (( الآن عَلِمتُ أَنَّكَ رَجُلُ اللهِ وأَنَّ كَلامَ الرَّبِّ في فَمِكَ حَقّ )).

الكاثوليكية - دار المشرق