الملوك الثاني - عودة المرأة الشونمية

1 - وقالَ أليشَعُ لِلمَرأةِ الشُّونَميَّةِ التي أحيا إبنَها: ((إذهَبي أنتِ وأهلُ بَيتِكِ وأقيمي حَيثُما تيَسَّرَ لَكِ، لأنَّ الرّبَّ سيُنزِلُ جوعًا على هذِهِ الأرضِ سَبعَ سِنينَ)).
2 - فسَمِعَتِ المرأةُ كلامَ رَجلِ اللهِ، فذهبَت هيَ وأهلُ بَيتِها ونزَلَت بِأرضِ الفِلسطيِّينَ سَبعَ سِنينَ.
3 - ثُمَ عادَت مِنْ هُناكَ وذهَبَت إلى المَلِكِ تستَغيثُ بهِ لِيُعيدَ لها بَيتَها وحَقلَها.
4 - وكانَ المَلِكُ يتَحَدَّثُ إلى جيحَزي خادِمِ رَجلِ اللهِ ويقولُ: ((قُصَ عليَ جميعَ العَجائِبِ التي عَمِلَها أليشَعُ)).
5 - بَينَما هوَ يَقُصُّ علَيهِ أنَّ أليشَعَ أحيا مَيتًا، جاءَتِ المرأةُ تستَغيثُ بِالمَلِكِ ليُعيدَ لها حقلَها وبَيتَها. فقالَ جيحَزي: ((يا سيِّدي المَلِكُ، هذِهِ هيَ المرأةُ وهذا هوَ اَبنُها الذي أحياهُ أليشَعُ)).
6 - فسألَها المَلِكُ عَنِ القضيَّةِ فأخبَرَتْهُ، فاَستَدعى أحدَ رِجالِهِ وقالَ لَه: ((رُدَ لها جميعَ ما يَخصُّها وكُلَ غِلالِ حقلِها، مِنْ يومِ أنْ غابَت عَن هذِهِ الأرضِ حتى الآنَ)).
7 - وجاءَ أليشَعُ إلى دِمشقَ وكانَ بَنهَدَدُ مَلِكُها مريضًا، فقيلَ لَه: ((جاءَ رَجلُ اللهِ إلى هُنا)).
8 - فقالَ المَلِكُ لِحَزائيلَ: ((خذْ هديَّةً واَذهَبْ لاَستِقبالِ رَجلِ اللهِ، قُلْ لَه أنْ يَسألَ الرّبَّ هل أُشفى مِنْ مرضي هذا)).
9 - فذهَبَ حَزائيلُ لاَستِقبالِهِ، ومعَهُ أربَعونَ جمَلاً تحمِلُ أجوَدَ ما في دِمشقَ، فجاءَ ووَقَفَ أمامَهُ وقالَ: ((إبنُكَ بَنهَدَدُ، مَلِكُ آرامَ، أرسَلَني كي أسألَكَ إنْ كانَ سَيُشفى مِنْ مرَضِهِ)).
10 - فأجابَهُ أليشَعُ: ((الرّبُّ أراني أنَّهُ يموتُ، لكِنِ اَذهَبْ وقُلْ لَه إنَّهُ سَيُشفى)).
11 - وثَبَّتَ رَجلُ اللهِ نظَرَهُ وحدَّقَ إلى حَزائيلَ حتى اَرتَبَكَ، ثُمَ بكى.
12 - فسألَه حَزائيلُ: ((لِماذا تبكي يا سيِّدي؟)) فأجابَ: ((لأنِّي عَلِمْتُ بِما ستَفعَلُهُ بِبَني إِسرائيلَ مِنَ الشَّرِّ. فأنتَ ستَحرُقُ حُصونَهم بِالنَّارِ، وتقتُلُ فِتيانَهُم بِالسَّيفِ، وتسحَقُ أطفالَهُم، وتشُقُّ الحَوامِلَ مِنْ نِسائِهِم)).
13 - فقالَ حَزائيلُ: ((ما أنا سِوى رَجلٍ مُطيعِ يا سيِّدي، فكيفَ أفعَلُ هذا الأمرَ العظيمَ؟)) فقالَ أليشَعُ: ((الرّبُّ أراني إيَّاكَ مَلِكًا على آرامَ)).
14 - فاَنصرَفَ حَزائيلُ مِنْ عِندِ أليشَعَ ودخلَ على سيِّدِهِ الذي سألَه: ((ماذا قالَ لكَ أليشَعُ؟)) فأجابَهُ: ((قالَ لي إنَّكَ تُشفى)).
15 - لكِنَّهُ في اليومِ التَّالي أخذَ غِطاءً وغمَسَهُ بِالماءِ، وضغَطَ بهِ على وجهِ سيِّدِهِ فاَختَنَقَ، وملَكَ هوَ مكانَهُ.
16 - وفي السَّنةِ الخامِسةِ لِيورامَ بنِ أخابَ مَلِكِ إِسرائيلَ، صارَ يورامُ بنُ يُوشافاطَ مَلِكًا على يَهوذا.
17 - وكانَ اَبنَ اَثنَينِ وثَلاثينَ عامًا حينَ ملَكَ، وملَكَ ثماني سِنينَ بأورُشليمَ.
18 - وكانَ مُتَزَوِّجا باَبنَةِ أخابَ فسَلَكَ كنَسلِ أخابَ في طريقِ مُلوكِ إِسرائيلَ، وفعَلَ الشَّرَ في نظَرِ الرّبِّ.
19 - لكِنَّ الرّبَّ لم يشَأْ أنْ يُبيدَ بَيتَ يَهوذا، لأنَّهُ عاهدَ داوُدَ عَبدَهُ أنْ يُعطيَهُ عرشًا لَه ولِبَنيهِ كُلَ الأيّامِ.
20 - وفي أيّامِ يورامَ ثارَ الأدوميُّونَ على يَهوذا وأقاموا علَيهِم مَلِكًا.
21 - فعَبَرَ يورامُ إلى سَعيرَ ومعَهُ جميعُ مَركباتِه، فأحاطَ بهِ الأدوميُّونَ. لكِنَّهُ قامَ في اللَّيلِ، هوَ وقادةُ مَركباتِهِ، واَختَرَقَ صُفوفَ العَدُوِّ، وهربَ معَ جنودِهِ إلى أرضِهِم.
22 - ولا يَزالُ الأدوميُّونَ مُتَمِرِّدينَ على يَهوذا إلى هذا اليومِ. وفي تِلكَ الأيّامِ ثارَت مدينةُ لِبنَةَ أيضًا.
23 - وما بَقي مِنْ أخبارِ يورامَ وسيرتِهِ مُدوَّنٌ في سِفْرِ أخبارِ الأيّامِ لِمُلوكِ يَهوذا.
24 - وماتَ يورامُ ودُفِنَ في مقبَرةِ أبائِهِ بِمدينةِ داوُدَ، وملَكَ أخزْيا اَبنُهُ مكانَهُ.
25 - وفي السَّنةِ الثَّانيةَ عَشْرَةَ لِيُورامَ بنِ أخابَ مَلِكِ إِسرائيلَ، ملَكَ أخزْيا بنُ يورامَ على يَهوذا.
26 - وكانَ أخزْيا اَبنَ اَثنَتَينِ وعِشرينَ سنَةً حينَ ملَكَ، وملَكَ سنَةً واحدةً بِأورُشليمَ. واَسمُ أُمِّهِ عثَلْيا بِنتُ عَمري مَلِكِ إِسرائيلَ.
27 - وكانَ مُصاهِرًا لِبَيتِ أخابَ، ففَعَلَ الشَّرَ في نظَرِ الرّبِّ مِثْلما فعَلوا.
28 - وخرَج أخزْيا معَ يورامَ بنِ أخابَ لِقِتالِ حَزائيلَ مَلِكِ آرامَ في راموثَ جلعادَ فجرَحَ الآراميُّونَ يورامَ
29 - فرجعَ لِلعِلاج في يَزرَعيلَ. ونزَلَ أخزْيا المَلِكُ إلى هُناكَ ليَعودَهُ في مرضِهِ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس