الملوك الثاني - 3. بعض معجزات أليشاع - زيت الأرملة

1 - وإِنَّ إمرَأَةً مِن نِساءَ بَنيِ الأَنبِياءَ صَرخَت إِلى أليشاع قائِلَةً: ((إِنَّ عَبدَكَ زوجي قد مات، وأَنتَ تَعلَمُ أنَّ عَبدَكَ كانَ يَتَّقي الرَّبّ، وقد جاءَ المُرابي لِيأَخُذَ أبنَيَّ عَبدَينِ لَه )).
2 - فقالَ لَها أليشاع: ((ماذا أَصنعُ لَكِ؟ أَخبِريني ما الَّذي عِندَكِ في البَيت )). فقالَت: ((لَيسَ عِندَ أَمَتِكَ في البَيتِ إِلا حُقَّةُ زَيْت )).
3 - فقالَ لَها: ((إِمْضي وآستَعيري لَكِ أَوانِيَ مِن خارِج، مِن جَميعِ جيرانِكِ، أَوانِيَ فارِغَة، ولا تُقَلَلي.
4 - ثُمَّ أدخلي وأَغلِقي البابَ عَليكِ وعلى اَبنَيكِ، وصُبي في جَميعِ هذه الأَواني، وما امتَلأَ منها فضَعيه على حِدَة
5 - فمَضَتْ مِن عِندِه وأَغلَقَتِ البابَ علَيها وعلى اَبنَيها، فكانا هما يُقَدِّمانِ الأَوانِيَ وهي تَصُبّ.
6 - فلَمَّا امتَلأتِ الأَواني، قالَت لأَحَدِ آبنَيها: (( هاتِ إِناءً آخَر)). فقالَ لَها: (( لم يَبْقَ إناء )). فوَقَفَ الزَّيت.
7 - فذَهَبَت إِلى رَجُلٍ اللهِ وأَخبَرَته، فقال: (( إِمْضي وبيعي الزَّيت وأقْضي دَينَكِ، وعيشي أَنتِ وابناكِ بِما يَبْقى)).
8 - وكانَ في بَعضِ الأيام أَنَّ أليشاع مَرَّ بِشونَم. وكانَت هُناكَ آمرَأَةَ غَنِيَّة، فأَمسَكَته لِيَأكُل. وأَخَذَ، كلَما مَرَّ، يَميلُ إِلى هُناكَ لِيَأكُل.
9 - فقالَت لِزَوجِها: ((قد عَلِمتُ أَنَّ هذا الَّذي يَمُرُّ بِنا دائِمًا هو رَجُلُ اللهِ وقِدِّيس.
10 - فلنبن لَه عِليَةً صَغيرةً ونَجْعَلْ لَه فيها سَريرًا ومائِدَةً وكُرسِيًّا ومَنارَةً، حتَّى، إِذا جاءَنا، يأوي إِلى هُناكَ )) .
11 - فجاءَ في بَعضِ الأَيَّام إِلى هُناكَ وأَوى إِلى العِليَةِ واَضطَجعً فيها .
12 - وقاَلَ لِخادِمِه جيحَزي: (( اُدعُ لي هذه الشُّونَمِيَّة)). فدَعاها فوَقَفَت أَمامَ الخادِم.
13 - فقالَ لَه: ((قُلْ لَها: إِنَّكِ قد تَكلَفتِ مِن أِجلِنا هذه الكُلفَةَ كلَها، فماذا تَبتَغينَ أَن يُصنعً لَكِ؟ هل مِن حاجَةٍ أكَلِّمُ فيها المَلِكَ أَو قائِدَ الجَيش؟ )) فقالَت: ((إِنَّما أَنا ساكِنَةٌ فيما بَينَ قَومي))2) .
14 - فقال: (( ماذا أصنَعُ لَها؟ ))فقالَ جيحَزي: ((لَيسَ لَها وَلَدٌ ورَجُلُها شَيخٌ كَبير)).
15 - فقال: ((أدعُها)). فدَعاها، فوَقَفت بِالباب .
16 - فقال: (( إِنَّكِ، في مِثلِ هذا الوَقتِ مِنَ السَّنَةِ المُقبِلَة، ستَحضُنينَ ابنًا )). فقالَت: (( لا يا سَيِّدي، يا رَجُلَ الله، لا تَكذِبْ على أَمَتِكَ )).
17 - ثُمَّ حَبِلَتِ المَرأَةُ ووَلَدَتِ ابنًا في مِثلِ هذا الوَقتِ مِنَ السَّنَةِ التَّالِيَة، كما قالَ أليشاع.
18 - وكبرَ الصَّبِيّ، فخَرَجَ ذاتَ يَوم إِلى أبيه عِندَ الحَصَّادين.
19 - فقالَ لأَبيه: ((رَأسي رَأسي))فقالَ أبوه لِلخادِمِ: (( إِحمِلْه إِلى أمِّه )).
20 - فحَمَلَه وذَهَبَ بِه إِلى أمه. فبَقِيَ على رُكبَتِها إِلى الظُّهرِ ومات.
21 - فأصعَدَته وأَضجَعَته على سَريرِ رَجُلٍ اللّه، وأغلَقَت علَيه وخَرَجَت .
22 - ونادَت زوجَها وقالَت: ((أرسِلْ إِلَيَّ أَحَدَ الخُدَّام ومعَه أَتان، فأسرِعَ إِلى رَجُلِ اللهِ وأعود)).
23 - فقالَ لَها: (( لِماذا تَمْضينَ إِلَيه اليَومَ ولَيسَ اليَومُ رأسَ الشَّهرِ ولا هو سَبْت؟ )) فقالَت: ((سَلام )).
24 - ثُمَّ شَدَّت على الأَتانِ وقالَت لِخادِمِها: ((سُقْ وآمْضِ ولا توقفْ سَيري حتَّى أقولَ لَكَ )).
25 - ومَضَت فأَتَت إِلى رَجُلِ اللهِ في جَبَلِ الكَرمَل. فلَمَّا رآها رَجُلُ اللهِ مِن بَعيد، قالَ لِجيحَزي خادِمِه: ((هذه هي تِلكَ الشُّونمِيَّة)).
26 - فبادِرِ الآنَ لِلِقائِها وقُلْ لَها: ((أَسالِمَةٌ أَنتِ؟ أسالِمٌ زَوجُكِ؟ أَسالِمٌ الصَّبِيّ؟ )) فقالت: (( سالِمون ))
27 - ثمَّ وَصَلَت إِلى رَجُلِ اللهِ على الجَبَلِ وأَخَذَت بِرِجلَيه. فتَقَدَّمَ جيحَزي لِيَرُدَّها. فقالَ رَجُلُ الله: ((دَعْها، لأَنَّ نَفسَها مُرَّةٌ فيها، والرَّبُّ قد كَتَمَ الأَمرَ عنِّي ولم يُخبِرْني )).
28 - فقالَت: ((هَل طَلَبتُ آبنًا مِن سَيِّدي؟ أَلَم أَقُلْ: لا تَخدَعْني؟ )).
29 - فقالَ لِجيحَزي: ((أشدُدْ حَقوَيكَ وخُذْ عَصايَ في يَدِكَ وآمْضِ، وإِن لَقيتَ أحَدًا فلا تُسَلِّمْ علَيه . وإِن سَلَّمَ علَيكَ أَحَدٌ ، فلا تُجِبْه. وآجعَلْ عَصايَ على وَجهِ الصَّبِيّ )) .
30 - فقالَت أمُّ الصَّبِيّ: ((حَيّ الرَّبُّ وحيَةٌ نَفسُكَ! إِنِّي لا أفارِقُكَ )). فقامَ وتَبِعَها.
31 - وكانَ جَيحَزي قد سَبَقَهما وجَعَلَ العَصا على وَجهِ الصَّبِيّ، فلَم يَكُنْ صَوتٌ ولا إِحْساس. فعادَ لِلِقاءِ أليشاع وأخبَرَه قائِلاً: ((لم يَستَيقِظِ الصَّبِيّ )).
32 - فوصَلَ أليشاع إلى البَيت، فإِذا بِالصبِيِّ مَيْتٌ مُضطَجعٌ على سَريرِه.
33 - فدَخَلَ وأَغلَقَ البابَ علَيهما وصَلَّى إِلى الرَّبّ.
34 - ثمَّ صَعِدَ وآنبَسَطَ على الصَّبِيِّ وجَعَلَ فَمَه على فَمِه وعَينَيه على عَينَيه وكفَّيه على كَفَّيه، وتَمَدَّدَ علَيه فسَخَنَ جَسَدُ الصَّبِيّ.
35 - ثُمَّ عادَ يَتَمشَّى في البَيتِ تارةً إِلى هُنا وتارةً إِلى هُناك. وصَعِدَ وتمددَ علَيه، فعَطَسَ الصَّبِيُّ سَبعَ مَرَّات ، ثُمَّ فَتَحَ الصَّبِيُّ عَينَيه.
36 - فدَعا جيحَزي وقال: ((أدعُ هذه المؤمنة. فدَعاها فأتت. فقال لَها: ((خُذي ابنَكِ )).
37 - فأقبَلَت تَرتَمي على رِجلَيه وتَسجُدُ إِلى الأرض. وأَخَذَتِ أبنَها ومَضَت.
38 - ورَجعً أليشاع إِلى الجِلْجال، والمَجاعَة ُفي الأرض. وفيما كانَ بَنو الأنبِياءِ جالِسينَ أَمامَه، قالَ لِخادِمِه: ((هَيِّئ القِدرَ الكَبيرةَ وأطبُخْ طَبيخًا لبَني الأنبِياء)).
39 - فخَرَجَ أَحَدُهم إِلى البَرِّيَّة لِيَقتَطِعَ بُقولاً، فوَجَدَ كَرمَة بَرِّيَّة، فآقتَطعً مِنها مِلء َثَوبه حَنظَلاً وجاء َبِه فقَطَّعَه قي قِدرِ الطبيخ، لأنهم لم يَعلَموا ما هو.
40 - ثُمَّ سَكَبوا لِلرِّجالِ لِيَأكُلوا. فلَمَّا أَكَلوا مِنَ الطَّبيخ، صاحوا وقالوا: ((في القِدرِ مَوتٌ ، يا رَجُلَ اللّه ))، ولم يَقدِروا أَن يَأكُلوا.
41 - فقالَ أليشاع: ((إئْتوني بدَقيق )). فأَلْقاه في القِدرِ وقال: ((أسكُبِْ للقَومِ لِيأكُلوا)). فلَم يَكُنْ بَعدَ ذلك في القِدرِ سوء)).
42 - وإِنَّ رَجُلاً وَصَلَ مِن بَعْلَ شَليشة، وأَحضَرَ لِرَجُلِ اللهِ خبزَ بَواكير، عِشرينَ رَغيفًا مِنَ الشَّعيرِ وسُنبُلاً طَريئًا في جِرابِه. فقال: ((أَعطِ القَومَ لِيَأكُلوا)).
43 - فقالَ لَه خادِمُه: ((ما هذا ؟ أَأَضَعُ هذا أمامَ مِئَةِ رَجُل؟ )) فقال: ((أَعطِ القَومَ فيأكُلوا، لأنه هكذا قالَ الرَّبّ: إِنَّهم يأكُلونَ ويفضُلُ عنهم )).
44 - فوَضَعَ أمامَهم، فأَكَلوا وفَضَلَ عنهم، كما قالَ الرَّبّ.

الكاثوليكية - دار المشرق