الملوك الثاني - حديد الفأس المفقود والموجود ثأنية

1 - وقالَ بَنو الأَنبِياءِ لأليشاع: ((إِنَّ هذا المكان الَذي نحنُ مقيمون فيه بحضرتك قد ضاقَ بِنا.
2 - فلنذهَبْ إِلى الأردُنّ ويَأخُذْ كُلُّ رَجُل خَشَبَةً مِن هُناكَ، ونَصنَعْ لَنا هُناكَ مَكانًا لإقامَتِنا)). فقال: (( إِذهَبوا)).
3 - فقالَ أَحَدُهم: ((تَفَضَّلْ بِالذَّهابِ مع عَبيدِكَ )). فقال: ((أذهَب )).
4 - ومَضى معَهمِ، فوَصَلوا إِلى الأردُنِّ وقَطَعوا الخَشَب.
5 - وفيما أحَدُهم يَقطعُ خَشَبَةً، سَقَطَ الحَديدُ في الماء. فصاحَ وقال: ((آهِ يا سَيِّدي، إِنَّما هو مُسْتَعار)).
6 - فقالَ رَجُلُ الله: ((أَينَ سَقَط؟ ))فأَراه المَكان. فقَطعً عودًا ورَماه هُناك، فعوَّمَ الحَديد.
7 - فقالَ لَه: ((خُذْه إِلَيكَ )). فمَدَّ يَدَه وأَخَذَه.
8 - وكانَ مَلِكُ أرامَ يُحارِبُ إِسْرائيل، فتَشاوَر مع ضُبَّاطِه قائِلاً: ((يَكونُ مُعَسكَري في مَكانِ كذا)).
9 - لكِنَّ رَجُلَ الله كانَ يُرسِلُ إلى مَلِكِ إسرائيل يَقول: ((إحتَفِظْ مِن أن تَمُرَّ بِهذا المَكان، فإنَّ الأَرامِيِّينَ نازِلونَ هُناك )).
10 - فأرسَلَ مَلِكُ إسْرائيلَ إِلى المَكانَ الَّذي قالَ لَه عنه رَجُلُ اللهِ وحَذَّرَه مِنه، وتَحَفَّظَ هُناكَ لا مَرةً ولا مَرتَين.
11 - فاَضطَرَبَ قَلبُ مَلِك أرام مِن هذا الأَمْر، ودَعا ضُبَّاطَه وقالَ لَهم: (( آلا تخبِرونَني مَن مِنَّا مع مَلِكِ إِسْرائيل؟ ))
12 - فقالَ أَحَدُ ضُبَّاطِه: ((كَلاَّ، يا سَيِّدي المَلِك، إِنَّما أليشاع النَّبِيُّ الَّذي في إِسْرائيلَ هو يُخبِرُ مَلِكَ إسرائيل بِـما تَتَكلَم بِه في غُرفَةِ نَومِكَ)).
13 - فقال: ((أمْضوا وآنظُروا أينَ هو، حتَّى أرسِلَ وآخُذَه )). فأخَبِرَ وَقيل لَه: ((هُوَذا في دوتان ))
14 - فأَرسَلَ إلى هُناكَ خَيلاً ومَركَبات وجَيشًا كَثيرًا. فجاؤوا لَيلاً وأحاطوا بالمَدينَة.
15 - وبَكَّرَ خادِمُ رَجُلِ اللهِ وخَرَجَ، فإِذا جَيش مُحيطٌ بِالمَدينةِ وخَيل ومَركَبات، فقالَ لَه خادِمُه: ((آهِ يا سَيِّدي، ماذا نَصنعَ؟ ))
16 - فقال: ((لا تَخَفْ، فإنَّ الَّذينَ مَعنا أكثَرُ مِنَ الَّذينَ معَهم )).
17 - وصلَّى أليشاع وقال: ((يا رَبّ، إِكشِفْ عن عَينَيه لِيَرى)). فكَشَفَ الرَّبُّ عن عَينَيِ الخادِمِ فرأى، فإذا الجَبَلُ مَمْلوءٌ خَيلاً ومَركَباتِ نارٍ حَولَ أليشاع.
18 - ولَمَّا نَزَلَ الأراميون إِلَيه، صَلَّى أليشاع إِلى الرَّبِّ وقال: ((إضرِبْ هولاءَ القَومَ بِالعَمى)). فضَرَبَهم بِالعَمى ، كما قالَ أليشاع.
19 - فقالَ لَهم أليشاع: (( لَيسَت هذه هي الطَّريقُ ولا هذه هي المَدينة. تَعالَوا وَرائي فأسيرُ بِكم إِلى الرَّجُلِ الَّذي تَطلُبونَه )). فسارَ بِهم إلى السَّامِرَة.
20 - فلَمَّا دَخَلوا السَّامِرَة، قالَ أليشاع: (( أفتَحْ، يا رَبِّ، عُيونَ هولاءَ لِيُبصِروا)). ففَتَحَ الرَّبُّ عُيونهم فأبصَروا، فإِذا هم في وَسَطِ السَّامِرة.
21 - فقالَ مَلِكُ إسْرائيلَ لأليشاع حينَ رآهم: ((هَل أضرِبُ، يا أبتِ ، هل أضرِب؟ ))
22 - فقال: ((لا تَضرِبْ. ألعَلَّكََ تضرِبُ الَّذينَ أَسَرتَهم بِسَيفِكَ وقَوسِك ؟ ضَعْ أمامَهم خُبْزًا وماءً ليَأكُلوا وَيشرَبوا، ثُمٍّ يَنصَرِفونَ إلى سَيِّدِهم )).
23 - فأعَدَّ لَهم مَأدُبة عَظيمة، فأكلوا وشَرِبوا. ثم أطلَقَهم، فمَضَوا إِلى سَيِّدِهم، ولم يَعُدْ غُزاةُ أرامَ يَأتونَ إِلى أرضِ إسْرائيل.
24 - وكانَ بَعدَ ذلك أن جَمعً بَنهَدَد ، مَلِكُ أرام، كُلَّ جَيشِه وصَعِدَ وحاصَرَ السَّامِرَة.
25 - فكانَت في السَّامِرَةِ مَجاعةٌ شَديدة وهم مُحاصِرونَ لَها، حتَّى صارَ رَأسُ الحمارِ بِثَمانينَ مِنَ الفِضَّة، ورُبعُ قَبٍ مِنَ الحِمصِ بِخَمسَة مِنَ الفِضة.
26 - وبَينَما كانَ مَلِكُ إِسْرائيلَ عابِرًا على السُّور، إذا بإمرأةٍ صَرَخَت إِلَيه تقول: ((خَلِّصْ، يا سًيِّدي المَلِك )).
27 - فقالَ لَها: ((إنَّ الرَّب لم يُخلصْكِ، فمِن أينَ أخَلِّصُكِ أنا؟ أمِنَ البَيدَرِ أم مِنَ المَعصَرة ؟ ((
28 - ثُمَّ قال لَها المَلِك: ((ما شأنكِ؟ )) فقالَت: ((إِنَّ هذه المَرأةَ قالَت لي: هاتي إبنَكِ لِنأكُلَه اليَومَ، وغَدًا نأكُلُ اَبْني .
29 - فطبَخْنا ابني وأكَلْناه. وقُلتُ لَها في اليَومِ الثَّاني: هاتي اَبنَكِ لِنأكُلَه، فأخفَتِ اَبنَها )).
30 - فلَمَّا سَمِعَ المَلِكُ كَلامَ المَرأة، مَزَّقَ ثِيابَه وهو عابِرٌ على السُّور، فنَظَرَ الشَعبُ فإِذا على بَدَنِه مِسحٌ مِن تَحتِ ثِيابِه.
31 - وقال: ((كَذا يَصنعُ اللهُ بي وكذا يَزيد، إِن بَقِيَ رَأسُ أليشاع بنِ شافاطَ علَيه اليَوم)) .
32 - وكانَ أليشاع جالِسًا قي بَيته والشّيُوخُ جالِسونَ معَه، فأَرسَلَ المَلِكُ رَجُلأ مِمَّن معه. فقَبلَ أن يَصِلَ الرَّسولُ إِلَيه، قالَ لِلشُّيوخ: ((أَرايتُم كَيفَ أرسَلَ اَبنُ القتَالِ هذا لِقَطع رَأسي؟ فإذا دَخَلَ الرَّسول، فأغلِقوا البابَ وأدفَعوه بِالباب. أليسَ صَوتُ رِجلَي سَيِّده وَراءَه؟ ))
33 - وبَينَما هو يَتَكلَم، إذا بِالمَلِكِ نازِلٌ إِلَيه وقائل: ((ها إِنَّ هذا الشَّرَّ مِن قِبَلِ الرَّبّ، فماذا أنتَظِرُ مِنَ الرَّبِّ بَعدَ ذلك؟ )).

الكاثوليكية - دار المشرق