أخبار الأيام الأول - حروب داود

1 - وكان بَعدَ ذلك أن داُودَ ضَرَبَ الفلسطينيين وأَذلَهم وأَخَذَ جَتَّ وَتوابِعَها مِن أيدي الفلسطينيين،
2 - وضَرَبَ المُوآبِيِّين، فصارَ المُوَابِيُّونَ رعَايا لِداُودَ، يؤدُّونَ الجِزيَة.
3 - وضَرَبَ داُودُ هَدَدْعازر، مَلِكَ صوبَةَ في حَماة، وقد كان ذاهِبًا لِيُقيمَ سُلطَتَه على نَهرِ الفُرات.
4 - وأَخَذَ مِنه داوودُ ألفَ مَركَبَةٍ وسَبعَةَ آلافِ فارِس وعِشْرينَ أَلفَ راجِل، وعَرقَبَ داُودُ خَيلَ جَميعِ المَركَبات، وأَبْقى مِنها مِئَةَ مَركَبَة ،
5 - فجاءَ أَرامِيُّو دِمَشقَ لِنَجدَةِ هَدَدْعازَر، مَلِكِ صوبَة، فقَتَلَ داوُدُ مِنَ الأَرامِيِّينَ آثنَينِ وعِشْرينَ أَلفَ رَجل.
6 - وأَقامَ داوُدُ محافِظينَ في أَرامَ دِمَشْق، فصارَ الأَرامِيُّونَ رَعايا لِداُود، يؤَدُّونَ الجِزيَة. ونَصَرَ الرَّبُّ داوُدَ حَيثُما تَوَجَّه.
7 - وأَخَذَ داُودُ تُروسَ الذَّهَبِ الَّتي كانت مع ضُبَّاطِ هَدَدْعازَر وأَتى بها إلى أورشليم.
8 - وِأَخَذَ داُودُ مِن طِبْحاتَ وكونَ، مَدينَتَي هَدَدْعازر، نُحاسًا كَثيرًا جِدًّا عَمِلَ مِنه سُلَيمان بَحرَ النُّحاسِ والأَعمِدَةَ وأَدَواتِ النّحاس.
9 - وسَمعَ توعو، مَلِكُ حَماة، ان داوُدَ قد كَسَرَ كُلَّ جَيشِ هَدَدْعازَر، مَلِكِ صوبَة.
10 - فأرسَلَ هَدورا مَ أبنَه إلى المَلكِ داوُدَ ليقرئه السَّلامَ ويُبارِكَه، لانه قاتَلَ هَدَدْعازَرَ وكسَرَه، لان هَدَدْعازَرَكانت لَه حُروبٌ مع توعو، وفي يَدِ هَدورامَ انيَةٌ مِنَ الذَّهَبِ والفِضَّةِ والنُّحاس.
11 - وهذه أَيضًا قَدَّسَها المَلِكُ داود لِلرَّبّ، فيما أَخَذَه مِن فِضَّةٍ وذَهَب مِن جَميعِ الشُّعوب، مِنَ الأَدومِيِّينَ والمُوآبِيِّينَ وبَني عَمُّونَ والفَلِسطينيِّينَ والعَمالِقَة.
12 - وان أبْشايَ آبنَ صَرويَةَ قَتَلَ مِنَ الأَدومِيَينَ في وادي المِلحِ ثَمَانيَةَ عَشَرَ ألفًا
13 - وأقامِ مُحافِظين في أدوم، فصارَ جميع الأَدومِيينَ رَعايا لِداُود. ونَصَرَ الرَّبُّ داوُدَ حَيثما تَوَجَّه.
14 - ومَلَكَ داوُدُ على كُلِّ إِسْرائيل، وكان يُجْري حُكمًا وعَدلاً لِكُلِّ شَعبِه .
15 - وكان يوَابُ ابنُ صَرويَةَ على رَأس الجَيشِ ويوشافاطُ بنُ أَحيلودَ مُدَوِّنًا،
16 - وصادوقُ بنُ أَحيطوبَ وأَبيمَلِكُ بنُ أَبِياتارَ كاهِنَين وشوشا كاتِبًا،
17 - وبَنايا بنُ يوياداعَ على رأسِ الكَريتيَينَ والفَليتيِّين، وبَنو داوُدَ كانوا الاَوَلينَ إلى جانبِ المَلِك .

الكاثوليكية - دار المشرق