أخبار الأيام الثاني - مُلكُ أحَزْيا

1 - فأقامَ سُكَّانُ أورَشَليم أَحَزْيا اَبنَه مَلِكًا مَكانَه، لأَنَّ العِصابَةَ الَّتي جاءَت مع العَرَبِ إلى المُعَسكَرِ قَتَلَت جَميعَ الأَبْكار، فمَلَكَ أَحَزْيا بنُ يورام، مَلِكِ يَهوذا.
2 - وكانَ أحَزْيا آبنٍ اثنَتَين وأربَعين سنةً حينَ مَلَك، ومَلَكَ سنةً واحِدَةً في أورَشَليم، واَسمُ أمِّه عَتَلْيا، بِنتُ عُمْري.
3 - وسارَ هو أيضًا في طرق بَيتِ أحآبُ، لأَنَّ أُمَّه كانَت تُشيرُ علَيه بفِعلِ الشرِّّ.
4 - وصَنعَ الشَّرَّ في عَينَيِ الرَّبِّ كبَيتِ أحآبُ، لأَنَّهم كانوا يُشيرونَ علَيه، بَعدَ مَوتِ أبيه، لِهلاكِه.
5 - فسارَ بِحَسَبِ شَورَتهم وخرجَ مع يورامَ بنِ أحآبُ، مَلِكِ إسْرائيل، لِمُقاتَلَةِ حَزائيل، مَلِكِ أَرام، في راموتَ جِلْعاد. فضَرَبَ الأَرامِيُّونَ يورام.
6 - فرَجع لِيُعالَجَ في يِزْرَعيلَ مِنَ الجِراحِ الَّتي أَصأبوه بِها في راموتَ، عِندَ مُقاتَلَتِه لِحَزائيل، مَلِكِ أَرام. ونَزَلَ عَزَرْيا بنُ يورام، مَلِكُ يَهوذا، لِيَعودَ يورامَ بنَ أحآبُ في يِزرَعيلَ في مَرَضِه.
7 - فكانَ هَلاك أحَزْيا مِن قِبَلِ اللهِ بمَجيئه إلى يورام، لأنَّه كما جاءَ، خرج مع يورامَ على ياهو بنٍ نِمْشِيَ الذَّي مَسَحَه الرَّبّ، لِيَقرِضَ بَيت أحآبُ.
8 - فحَدَثَ أنه، لَمَّا كانَ ياهو قاضِيًا على بَيتِ أحآبُ، وَجَدَ رؤَُساة يَهوذا وبَني إِخوة أَحَزْيا الخادِمين لِأَحَزيا، فقَتَلَهم.
9 - وبَحَث عن أَحَزْيا فأَمسَكوه، وهو مُختَبِئٌ في السَّامِرَة، وجاؤُوا بِه إلى ياهو، فقَتَلوه ودَفَنوه، لأَنَّهم قالوا: ((إِنَّه أبنُ يوشافاطَ الذَّي آلتَمَسَ الرَّبَّ بِكُلِّ قَلبِه ))، فم يَبْقَ لِبَيتِ أَحَزْيا مَن يَقدِرُ أَن يَقبِضَ على زِمامِ المُلْك.
10 - فلَمَّا رَأت عَتَلْيا، أُمُّ أَحَزْيا، أنَّ أبنَها قد مات، قامت وأَبادَت كُلَّ النَّسلِ المَلَكِيِّ مِن بَيتِ يَهوذا.
11 - لكِنَّ يوشَبعَت، ابنَةَ المَلِك، أَخَذَت يوآشَ بنَ أَحَزْيا وسَرَقَته مِن بينَ بَني المَلِكِ المَقْتولين، ووَضَعَته هو ومُرضِعَه في مُخدَعِ الأسِرَّة. وهكذا فإِنَّ يوشَبعَت ، بِنتَ المَلِكِ يورام، زَوجَةَ يوياداعَ الكاهِن (لأَنَّها كانت أختَ أَحَزْيا)، خَبَأَته مِن وَجهِ عَتَلْيا، فلم تَقتلْه.
12 - فأَقامَ معَهم في بَيتِ اللهِ سِتَّ سنواتٍ مُختَبِئًا، وعَتَلْيا مالِكَةٌ على تِلكَ الأَرض.

الكاثوليكية - دار المشرق