نحميا - نحميا في أورشليم

1 - وفي شهرِ نيسانَ، في السَّنةِ العشرينَ لأرتَحْشَشْتا المَلكِ، كانَ أمامَه على المائدةِ بين يَديهِ خمرٌ. فأخذتُ الخمرَ وناوَلْتُ المَلِكَ ولم أكُنْ مِنْ قَبلُ كئيبًا بِحَضرتِهِ.
2 - فقالَ ليَ المَلكُ: ((ما بالُ وَجهِكَ مُكتئِبًا؟ لا أرى أنَّكَ مَريضٌ، فهل هذا كآبةُ قلبٍ؟)) فخفْتُ خوفًا شديدًا
3 - وقُلتُ لِلمَلكِ: ((يحيا المَلِكُ إلى الأبدِ. كيفَ لا يكونُ وَجهي مُكتئِبًا والمدينةُ التي هيَ موضِعُ مقابرِ آبائي حلَ بها الخرابُ وأُحرِقت أبوابُها بالنَّارِ؟))
4 - قالَ المَلِكُ: ((فما طَلبُكَ؟)) فصلَّيتُ إلى إلهِ السَّماءِ
5 - ثُمَ قلتُ للمَلِكِ: ((إنْ حَسُنَ عِندَكَ أيُّها المَلِكُ، ورضيتَ عليَ أنا عبدُكَ، تُرسلُني إلى يَهوذا، إلى مَدينةِ مقابرِ آبائي، لأُِعيدَ بِناءَها)).
6 - وحَسُنَ عِندَ المَلِكِ أنْ يُرسِلَني فقالَ لي، والمَلِكةُ جالسةٌ عِندَهُ: ((إلى متى يكونُ سفرُكَ ومتى تعودُ؟)) فعيَّنتُ لَه مَوعِدًا.
7 - وقلتُ للملِكِ: إنْ حَسُنَ عندَكَ فأعطني رَسائِلَ إلى الوُلاةِ في غربيّ الفُراتِ ليأذنوا لي بالعُبورِ إلى يَهوذا،
8 - وأعطني رِسالةً إلى آسافَ حارسِ غابةِ المَلِكِ أنْ يُزوِّدَني بخشبٍ لأبوابِ قَصرِ بَيتِ اللهِ وأسوارِ المدينةِ والبيتِ الذي أُقيمُ)). فأعطاني المَلِكُ طَلَبي، لأنَّ بركةَ إلهي الصَّالحةَ عليَ.
9 - فتوجهتُ إلى الوُلاةِ في غربيّ الفُراتِ وسلَّمتُهم رَسائِلَ المَلِكِ، وكانَ المَلِكُ أرسلَ معي قادةَ جيشٍ وفُرسانًا.
10 - فلمَّا سمِعَ سَنْبلَّطُ الحُوروني وطوبيَّا العَبدُ العمُّوني ساءَهما جدُا مَجيءُ رجلٍ يطلبُ لبَني إِسرائيلَ خيرًا.
11 - فوصلتُ إلى أورُشليمَ وأقمتُ هناكَ ثَلاثةَ أيّامِ،
12 - ثُمَ قمتُ ليلاً ومعي نَفرٌ قليلونَ، ولم أُخبِرْ بما ألهمني إلهي أنْ أفعلَه في أورُشليمَ. ولم يكُنْ معي دابَّةٌ إلاَ الدَّابَّةُ التي كنتُ راكِبَها.
13 - وخرجتُ ليلاً مِنْ بابِ الوادي الذي أمامَ عينِ التِنِّينِ إلى بابِ الزِّبلِ، وأخذتُ أتأمَّلُ أسوارَ أورُشليمَ المُتهدِّمةَ وأبوابَها المُحترقةَ بالنَّارِ.
14 - ثُم عبرْتُ إلى بابِ العَينِ وإلى بِرْكةِ المَلِكِ، ولم يكُنْ للدَّابَّةِ التي تحتي مَوضِعٌ للعُبورِ.
15 - ثُمَ صَعِدتُ في الوادي ليلاً، وأنا أتأمَّلُ السُّورَ، وعُدْتُ ودَخلتُ مِن بابِ الوادي ورَجعتُ.
16 - ولم يَعلمِ الوُلاةُ إلى أينَ ذهبتُ، ولا ما أنا فاعِلٌ، ولا كنتُ بعدُ أعلمتُ بِنَوايايَ اليهودَ والكهنةَ والرُّؤساءَ ووُلاةَ الأمرِ وسائِرَ مَنْ باشروا العملَ.
17 - فقلتُ لَهم: ((أنتم تَرونَ ما نحنُ فيه مِنْ سُوءِ الحالِ، كيفَ خرِبت أورُشليمُ واَحتَرقت أبوابُها بالنَّارِ، فقوموا لِنبنيَ سُورَ أورُشليمَ ونضعَ حَدُا للعارِ الذي لَحِقَ بِنا)).
18 - وأعلمتُهم ببركةِ إلهي الصَّالِحَةِ عليَ، وأيضًا بِما قالهُ ليَ المَلِكُ، فقالوا: ((نقومُ ونبني)). وشَدَّدوا عَزائِمَهم لهذا العملِ الصَّالحِ.
19 - فلمَّا سَمِعَ سَنْبلَّطُ الحُوروني وطوبيَّا العبدُ العمُّونيُ وجشمُ العربيُّ سَخروا منَّا واَستهزأوا بِنا وقالوا: ((ماذا تعملونَ؟ أتتمرَّدونَ على المَلِكِ؟))
20 - فقلتُ لَهم: ((سننجحُ بِعونِ إلهِ السَّماواتِ، نحنُ عبيدُه وسنقومُ ونبني، وأمَّا أنتم فلا حظَّ لكُم ولا حقَ ولا شأنَ في أورُشليمَ)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس