أستير - أستير تدخل إلى الملك

1 - وفي اليومِ الثَّالِثِ لِصيامِ أستيرَ، لَبِسَت ثيابَ المُلْكِ ووَقَفَت في ساحةِ دارِ المَلِكِ الدَّاخليَّةِ، قُبالَةَ قاعةِ المَلِكِ، وكانَ جالسًا على عرشِهِ في مُواجهةِ بابِ القاعةِ.
2 - فلمَّا رأى أستيرَ واقِفَةً في السَّاحةِ نالَت إعجابَهُ، فمَدَ لَها صَولجانَ الذَّهبِ الذي بيدِهِ، فتقَدَّمَت ولمَسَت رأسَ الصَّولَجانِ.
3 - فقالَ لها المَلِكُ: ((ما لَكِ يا أستيرُ؟ وما مطلَبُكِ ولو كانَ نِصفَ المَملكةِ فأُعطيه لكِ؟))
4 - فأجابت أستيرُ: ((إنْ حَسُنَ عِندَكَ أيُّها المَلِكُ، فليَحضُرْ هامانُ هذا اليومَ إلى الوليمةِ التي أعدَدْتُها لكَ)).
5 - فقالَ المَلِكُ لِرِجالِهِ: ((أخبِروا هامانَ أنْ يفعَلَ على عجلٍ كما قالت أستيرُ)). ثُمَ جاءَ المَلِكُ وهامانُ إلى الوليمَةِ.
6 - فقالَ المَلِكُ لأستيرَ عِندَما دارَت كُؤوسُ الشَّرابِ: ((ما مَطلَبُكِ فأُعطيه لكِ، وما مُرادُكِ ولو كانَ نِصفَ المَملكةِ فأقضيَهُ)).
7 - فقالت أستيرُ: ((ما مَطلَبي؟ وما مُرادي؟
8 - إنْ كُنتُ أحظى بِرِضاكَ أيُّها المَلِكُ، وإنْ حَسُنَ عِندَك أنْ تُعطيَني مَطلَبي وتَقضي مُرادي، فدَعْ هامانَ يُرافِقُكَ غَدًا إلى الوليمةِ الثَّانيةِ التي دَعَوتُكُما إليها وهُناكَ أُجيبُكَ أيُّها المَلِكُ ما هوَ مَطلَبي.))
9 - فخرَج هامانُ ذلِكَ اليومَ فَرِحًا مُنشَرِحَ الصَّدرِ، ولمَّا رأى مُرْدخايَ بِبابِ المَلِكِ لم يَقُمْ لَه ولم يتَحَرَّكْ، اَمْتلأَ غَيظًا علَيهِ.
10 - إلاَ أنَّهُ ضبَطَ نفسَهُ وجاءَ إلى بَيتِهِ وأرسَلَ فأحضَرَ أصدِقاءَهُ وزَوجتَهُ زارَشَ
11 - وحَدَّثَهُم بِعظيمِ ثَروَتِهِ وكثرَةِ بَنيهِ وكيفَ رفَعَ المَلِكُ مكانَتَهُ على الرُّؤساءِ وكِبارِ المَملكَةِ.
12 - وقالَ هامانُ: ((وفَوقَ ذلِكَ، فالمَلِكةُ أستيرُ لم تَدْعُ إلى الوليمةِ التي عَمِلَتْها إلاَ المَلِكَ وأنا، واليومَ دَعَتْني أيضًا معَ المَلِكِ إلى وليمةٍ ثانيةٍ غَدًا.
13 - لكِنَّ هذا كُلَّهَ كلاَ شيءٍ عِندي ما دُمْتُ أرَى مُرْدخايَ اليهوديَ جالسًا بِبابِ المَلِكِ)).
14 - فقالَت زارَشُ زَوجتُهُ وجميعُ أصدِقائِهِ: ((إصنَعْ خشَبةً بِعُلوِّ خمسينَ ذِراعًا، وغَدًا كلِّمِ المَلِكَ فيُعَلَّقَ علَيها مُرْدخايُ، ثُمَ اَدخلْ معَ المَلِكِ إلى الوليمةِ فَرِحًا)). فحَسُنَ هذا الرَّأيُ عِندَ هامانَ وصنَعَ الخشَبةَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس