أيوب -

1 - ثُمَ فتَحَ أيُّوبُ فمَهُ ولعَنَ يومَهُ
2 - وقالَ:
3 - ((لا كانَ نهارٌ وُلِدْتُ فيهِ،ولا ليلٌ قالَ: حُبِلَ بِرَجلٍ.
4 - ليكُنْ ذلِكَ النَّهارُ ظَلامًالا يتَعَهَّدْهُ اللهُ مِنْ فَوقُ ولا يُشرِقْ علَيهِ نورٌ.
5 - يتَوَلاَهُ الظَّلامُ وظِلُّ الموتِ، وعلَيهِ يَحِلُّ السَّحابُ وتُباغِتُهُ كَواسفُ النَّهارِ.
6 - ليتَ السَّوادَ أمسَكَ ذلِكَ اللَّيلَ فلم يُحسَبْ بَينَ أيّامِ السَّنةِ ولا دخلَ في عددِ الشُّهورِ.
7 - ليتهُ كانَ عاقِرًا ولا يُسمَعُ فيهِ هُتافُ الفرَحِ.
8 - يلعَنُهُ اللاَعِنونَ كُلَ يومِ، الماهرونَ في إثارَةِ لاوياثانَ.
9 - ليتَ نُجومَ مَسائِهِ أظلَمَت فلم يَجئْهُ النُّورُ مِنْ بَعدُ. ولا رأى أجفانَ الفَجرِ.
10 - فهوَ لم يُغلِقْ على أبوابِ البَطنِ ولا ستَرَ الشَّقاءَ عَنْ عيني.
11 - لماذا لم أمُتْ مِنَ الرَّحِمِ أو فاضَت روحي عِندَما خرَجتُ.
12 - لماذا قَبِلَتْني الرُّكبَتانِ،أوِ الثَّديانِ حتى أرضعَ؟
13 - إذًا لكُنتُ الآنَ أرقُدُ بسلامِ، غارقًا في سُباتٍ مُريحٍ
14 - معَ مُلوكِ الأرضِ ووُزَرائِها في ما بَنوهُ لهُم مِنْ قُصورٍ،
15 - معَ الأُمراءِ وذَهَبُهُم كثيرٌ وبُيوتُهُم مملوءَةٌ بالفِضَّةِ،
16 - أو لكُنتُ كمَنْ يُولَدُ طِرحًا، ومِثلَ جنينٍ لا يَرى النُّورَ،
17 - هُناكَ يَكُفُّ الأشرارُ عَنِ القَلَقِ، وهُناكَ يستَريحُ المُتعَبونَ.
18 - هُناكَ يَطمَئِنُّ الأسرى ولا يسمعونَ صوتَ المُسَخرِ.
19 - هُناكَ يَتساوى الصَّغيرُ والكبيرُ ويتَحرَّرُ العبدُ مِنْ سَيِّدِهِ.
20 - لماذا النُّورُ لِلتُّعَساءِ والحياةُ لِمَنْ نُفوسُهُم مرارةٌ،
21 - المُنتظرينَ الموتَ فلا يَجيءُ،الباحثينَ عنهُ بَينَ الدَّفائِنِ،
22 - الذينَ يفرحونَ حتى الإبتهاج وينشَرحونَ إذا وجدوا قبرًا.
23 - لماذا النُّورُ لِمَنْ لا يَرى طريقَهُ،لِمَنْ أغلَقَ اللهُ كُلَ مَجالٍ حَولَهُ؟
24 - فإذا نُواحي هوَ طَعامي،ودُموعُ أنيني ماءٌ لي.
25 - كُلُّ ما أخشاهُ يَحِلُّ بي،وما أفزَعُ مِنْهُ يُصيبُني.
26 - فلا طُمَأنينَةٌ لي ولا سلامٌ، ويأتيني القَلَقُ فلا أستريحُ))

المشتركة - دار الكتاب المقدس