أيوب - مداخلة صوفر: الرجوع إلى الله

1 - فأجابَ صوفَرُ النَّعماتيُّ:
2 - ((أمَا لِلكلامِ مِنْ رَدٍّ، أم يكونُ الحَقُّ للرَّجلِ المُفَوَّهِ؟
3 - بَيانُكَ هذا أيُسكِتُ النَّاسَ؟ أم تتَهكَّمُ ولا مَنْ يُجاوِبُكَ.
4 - تقولُ: ((آرائي لا عَيبَ فيها، وأنا بَريءٌ في عينَيكَ)).
5 - لَيتَ اللهَ يتكلَّمُ إليكَ ويفتَحُ شَفَتَيهِ ليُجيبَكَ،
6 - ويُخبِرَكَ بتَعاليمِ الحكمَةِ لِتَضمَنَ لكَ صوابَ الرَّأيِ،فتَعلَمَ أنَّ اللهَ يُحاسِبُكَ على ما اَرتكبتَ مِنَ المَعاصي.
7 - أتُدرِكُ عُمقَ أعماقِ اللهِ أم يُحيط فَهمُكَ بِكمالِ القديرِ؟
8 - هوَ أعلى مِنَ السَّماءِ فماذا تفعَلُ؟ وأعمَقُ مِنَ الموتِ فماذا تَعرِفُ؟
9 - أطوَلُ مِنَ الأرضِ مَداهُ، وأعرَضُ مِنَ البحرِ وُسعُهُ.
10 - يمُرُّ متى شاءَ فمَنْ يُوقِفُهُ؟ ويُجري أحكامَهُ فمَنْ يَرُدُّهُ؟
11 - يُمَيِّزُ أهلَ السُّوءِ جميعًا، وإنْ أبصرَ الإثْمَ يتَبَيَّنُهُ.
12 - أيصيرُ فاقِدُ العقلِ عاقِلاً، أمْ يُولَدُ حِمارُ الوحشِ إنسانًا؟
13 - لو وجهتَ قلبَكَ إلى اللهِ وبَسَطتَ إليهِ كَفَّيكَ،
14 - ولو أبعَدتَ يدَكَ عَنِ الإثْمِ ومَنَعتَ الجورَ أنْ يَسكُنَ خيامَكَ،
15 - لرَفَعتَ وجهًا لا عيبَ فيهِ ولكُنتَ ثابِتًا ولا تخافُ.
16 - تَنسى الشَّقاءَ الذي أصابَكَ، وإنْ ذكرْتَهُ فكسَيلٍ عبَرَ،
17 - ويكونُ عُمرُكَ أبهى مِنَ الظَّهيرةِ، وظَلامُهُ مِثلَ نُورِ الصَّباحِ.
18 - تطمَئِنُّ لِما لكَ مِنْ رجاءٍ، وتُحرَسُ فتَنامُ في أمانٍ.
19 - تستَريحُ ولا يُرعِبُكَ أحدٌ، بل كثيرونَ يَستَعطِفونَ وجهَكَ.
20 - أمَّا عُيونُ الأشرارِ فتَكِلُّ، وكُلُّ ملجأٍ لهُم يَبيدُ ولا يَبقى لهُم مِنْ رجاءٍ غَيرَ أنْ يُسلِّموا الرُّوحَ)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس