أيوب -

1 - فأجابَ أيُّوبُ:
2 - ((إسمَعوا وأصغُوا إلى كلامي، فيكونَ هذا تَعزِيَتَكُم لي.
3 - إصبِروا عليَ فأتكلَّمَ، وبَعدَ كَلامي تَسخرونَ.
4 - لو كانَت شَكوايَ على إنسانٍ لَما كانَ يضيقُ صَدْري؟
5 - إلتَفِتوا إليَ، أفَلا تُدهَشونَ؟ ومعَ ذلِكَ تَلزَمونَ الصَّمتَ.
6 - أتَذَكَّرُ ما جرى لي فأرتَعِبُ، وجسَدي تأخذُهُ الرَّعشَةُ.
7 - لِماذا يحيا الأشرارُ ويَشيخونَ، ومعَ الأيّامِ يَزدادونَ اَقتِدارًا؟
8 - أولادُهُم يكونونَ أمامَهُم، وذُرِّيَّتُهُم تتكاثَرُ مِنْ بعدِهِم.
9 - بيوتُهُم آمِنَةٌ مِنَ الفزَعِ، وعصا اللهِ لا تُرفَعُ علَيهِم.
10 - ثورُهُم يُلقِحُ ولا يُخطئْ، وبقرَتُهُم تلِدُ ولا تُسقِطُ.
11 - أطفالُهُم يسرَحونَ كالغنَمِ، وأولادُهُم يرقصونَ كالغُزلانِ.
12 - يحمِلونَ الدُّفَ والكنَّارةَ، ويُطرِبونَ بصَوتِ المِزمارِ.
13 - يقضونَ أيّامَهُم في نعيمِ، ويهبِطونَ الموتَ في سلامِ.
14 - يقولونَ للهِ: ((إبتَعِدْ عنَّا، فلا نُريدُ أنْ نعرِفَ طُرقَكَ.
15 - مَنْ هوَ القديرُ حتى نعبُدَهُ، وماذا نستَفيدُ إنْ رَجوناهُ؟))
16 - فسعادَةُ الأشرارِ في أيديهِم، وتفكيرُهُم بعيدٌ مِنَ اللهِ.
17 - هلِ اَنطَفَأ سِراج الأشرارِ أو نَزَلت بِهِم نكبَةٌ؟
18 - فصاروا كالتِّبنِ في مهَبِّ الرِّيحِ أو كالعُصافةِ في وجهِ الزَّوبَعةِ؟
19 - أيَدَّخرُ اللهُ ذُنوبَهُم لبَنيهِم؟ ليتَهُم يُجازَونَ الآنَ فيَعلَمون،
20 - يَرَونَ هَلاكَهُم بعُيونِهِم ويتَجرَّعونَ غضَبَ القديرِ.
21 - فماذا يَهمُّهُم مَصيرُ بُيوتِهِم بعدَما يَقضونَ أعمارَهُمُ المَحتومةَ؟
22 - اللهُ مَنْ يُعلِّمُهُ المعرفةَ؟وهوَ الذي يَدينُ مَنْ في الأعالي.
23 - هُناكَ مَنْ يموتُ في عِزِّ شَبابِهِ وفي مُنتَهى السَّعادةِ والهَناءِ.
24 - جنباهُ مَليئانِ شَحْمًا ومُخُّ عِظامِهِ طَريءٌ.
25 - وهُناكَ مَنْ يموتُ بِمَرارةٍ مِنْ غَيرِ أنْ يذوقَ طَعمَ السَّعادَةِ.
26 - كلاهُما يَضطَجعانِ في التُّرابِ. ويكسُو جسَديهِما الدُّودُ.
27 - نعم، أعرِفُ أفكارَكُم وما تَنوُونَهُ لي ظُلمًا.
28 - تقولونَ: ((أينَ بَيتُ الطَّاغيةِ؟ وأينَ خيمَةُ مسكِنِ الشِّرِّيرِ؟))
29 - هكذا سألتُم عابِري الطَّريقِ، حينَ جهِلْتُم دَليلَكُم إليهِ.
30 - ألا يخلُصُ الشِّرِّيرُ ساعةَ النَّكبةِ وفي يومِ الغضَبِ يَنجو؟
31 - فمَنْ يُبَيِّنُ لَه مَسلِكَهُ؟ ومَنْ يُجازيهِ على ما فعَلَ؟
32 - يُحمَلُ حَملاً إلى المقابِرِ ويَسهرُ الحُرَّاسُ على مَدفَنِهِ.
33 - يمشي جميعُ النَّاسِ في مَأتَمِهِ، ولَه يطيبُ تُرابُ الوادي.
34 - إذًا، فباطِلاً تُعزُّونَني! وما أقوالُكُم إلاَ خداعٌ)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس