أيوب -

1 - فاَمتَنَعَ هؤلاءِ الرِّجالُ الثَّلاثَةُ عَنْ مُجادَلةِ أيُّوبَ لأنَّهُ كانَ في نظَرِهِ بارُا.
2 - فثارَ غضَبُ أليهو بنُ بَرخئيلَ البوزيِّ مِنْ عَشيرةِ رامِ. ثارَ غضَبُهُ على أيُّوبَ لأنَّهُ برَّرَ نفسَهُ لا اللهَ.
3 - وغضِبَ أيضًا على أصدِقائِهِ الثَّلاثَةِ، لأنَّهُم عَجزوا عَنِ الجوابِ ومعَ ذلِكَ أعلَنوا أيُّوبَ مُذنِبًا.
4 - وكانَ أليهو ينتَظِرُ دورَهُ في مُخاطبةِ أيُّوبَ لأنَّ أصدِقاءَهُ كانوا أكبَرَ مِنهُ سنُا.
5 - فلمَّا رأى أليهو أنْ لا جوابَ في أفواهِ الرِّجالِ الثَّلاثَةِ، قالَ غاضِبًا:
6 - ((صغيرٌ أنا في الأيّامِ وأنتُم شُيوخ،فاَحتَشَمتُ وخفتُ مِنْ إبداءِ رأيي
7 - وقُلتُ: دَعْ كثرَةَ الأيّامِ تنطِقُ وطُولُ السِّنينِ يُعلِنُ الحِكمةَ!
8 - والآنَ عَلِمتُ أنَّ الرُّوحَ في الإنسانِ،النَّسمَة التي مِنَ القديرِ، تَمنَحُهُ الفَهمَ.
9 - فلا الحِكمة وَقفٌ على المُسِنِّينَ،ولا صواب الحُكمِ وَقفٌ على الشُّيوخ،
10 - إذًا، فاَسمَعوا أنتُم لي! لأُبديَ أنا أيضًا رأيي.
11 - تَأمَّلتُ كثيرًا في أقوالِكُم وأصغَيتُ إلى بلاغةِ حُججكُم
12 - وتَبَصَّرتُ فَما رَأيتُ فيكُم مَنْ خطَّأَ أيُّوبَ أو فَنَّدَ كلامَهُ.
13 - فلا تَقولوا نحنُ بِحِكمَتِنا نَعرِفُ،اللهُ يُعلِّمُنا لا الإنسانُ!
14 - لن أتبَعَ أُسلوبَكُم في الجدالِ،ولنْ أُجيبَ أيُّوبَ ما أجبتُموهُ.
15 - تَحَيَّرتُم وعَجزتُم عَنِ الرَّدِّ، وسُلِبتُم القُدرَةَ على النُّطقِ!
16 - فاَنتَظَرتُ فما تَكَلَّمْتُمْ،وتَوقَّفتُم عَنِ الجوابِ مِنْ بَعدُ.
17 - والآنَ دعوني أُجيبُ بدَوري وأُبدي أنا أيضًا رأيي.
18 - فعِندي الكثيرُ مِمَّا أقولُهُ، وخواطِري تزدَحِمُ في داخلي.
19 - كخمرٍ مَحقونةٍ في جوفي تكادُ تَشُقُّهُ كزِقاقٍ جديدٍ.
20 - لا شيءَ يُريحُني غيرَ الكلامِ،فسأفتَحُ شَفتَيَ وأُعطي جوابي،
21 - لن أُحابيَ أحدًا مِنَ النَّاسِ ولن أتَمَلَّقَ أيَ إنسانٍ!
22 - فأنا لا أعرِفُ التَمَلُّقَ،وإلاَ ففي الحالِ يأخذُني خالِقي.

المشتركة - دار الكتاب المقدس