أيوب -

1 - لذلِكَ يخفُقُ قلبي ويكادُ يَقفِزُ مِنْ موضِعِهِ.
2 - فاَسمَعوا هزيمَ صوتِ اللهِ والزَّئيرَ الخارِج مِنْ فمِهِ.
3 - تَحتَ جميعِ السَّماواتِ يُطلِقُ بَرقَهُ فيَصِلُ إلى أطرافِ الأرضِ.
4 - تتبَعُهُ زمجرَةُ صوتِهِ، وهزيمُ رَعدِ جلالِهِ، ولا يكبَحُ جماحَ بُروقِهِ ما دامَ يسمَعُ صوتَهُ.
5 - اللهُ حَقُا يعمَلُ العجائِبَ، وعظائِمُهُ فَوقَ إدراكِنا.
6 - يقولُ لِلثَّلج: اَسقُطْ على الأرضِ، ولِلمطَرِ الغزيرِ: اَهطُلْ بقُوَّةٍ!
7 - يختُمُ على يدِ كُلِّ إنسانٍ ليَعرِفَ جميعُ البشَرِ خالِقَهُم،
8 - فيَرجعُ الوحشُ إلى عرينِهِ ويبقى هُناكَ في مأواهُ،
9 - وتهُبُّ الأعاصيرُ مِنَ الجنوبِ، والبَرْدُ مِنْ رياحِ الشِّمالِ.
10 - بنَسْمَةِ اللهِ يحدُثُ الصَّقيعُ وتتجمَّدُ سُطوحُ المياهِ.
11 - يُثقِلُ الغُيومَ بالنَّدى ويُنيرُ السَّحابَ ببَرقِهِ،
12 - فيدورُ مُتَقَلِّبًا كما يُديرُهُ ويأمُرُهُ في جميعِ المَسكونةِ.
13 - يُرسِلُهُ عِقابًا لأهلِ الأرضِ، أو وَفقَ ما شاءَ مِنْ رحمَتِهِ.
14 - فأصغِ إلى هذا يا أيُّوبُ! قِفْ وتأمَّلْ عجائِبَ اللهِ.
15 - أتعرِفُ كَيفَ يُسيِّرُها اللهُ، وكَيفَ يلمَعُ ببَرقِ غَمامِهِ؟
16 - أتعرِفُ كَيفَ ينتَشِرُ السَّحابُ، وهذا مِنْ مُعجزاتِ العالِمِ العَليمِ؟
17 - وحينَ تكونُ ثيابُكَ دافِئَةً،والأرضُ في سُكونٍ مِنْ رياحِ الجنوبِ،
18 - أتُعينُهُ أنتَ على نَشرِ السَّحابِ صَلْبًا كمِرآةِ مَعدنٍ مَسكوبٍ؟
19 - أخبِرْني ماذا نقولُ للهِ، أم إنَّ الظَّلامَ يَمنَعُنا عَنِ الكَلامِ؟
20 - بل هل لِكَلامي قيمةٌ عِندَهُ؟ وهل مَطلَبُ الإنسانِ يبلُغُ مَسامِعَهُ؟
21 - والآنَ لا يُرى النُّورُ في الغُيومِ ولا الرِّيحُ عبَرَت لتَقشَعَها،
22 - ولا مِنَ الشِّمالِ جاءَ شُعاعٌ ذهَبيٌّ يُريكَ اللهَ بجلالٍ مَهيبٍ.
23 - فالقديرُ فَوقَ مُتَناوَلِ فَهمِنا، عظيمُ القُدرَةِ والرَّأيِ السَّديدِ، والكثيرُ العَدلِ الذي لا يجورُ.
24 - فلا عجبَ أنْ يهابَهُ البشَرُ، وأنْ لا يُراعيَ كُلُّ مَنْ يدَّعي الحِكمةَ)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس