أيوب -

1 - فأجابَ الرّبُّ أيُّوبَ وقالَ:
2 - ((هل يُخاصِمُ القديرَ لائِمُهُ ويُجيبُ اللهَ مَنْ يَشتكيهِ؟))
3 - فأجابَ أيُّوبُ اللهَ، وقالَ:
4 - ((إنْ كُنتُ سَخيفًا فماذا أُجيبُكَ؟ يَدي أضَعُها على فَمي.
5 - تكلَّمتُ مرَّةً فلا أعودُ، ومرَّتينِ فلا أزيدُ)).
6 - فأجابَ الرّبُّ أيُّوبَ مِنَ العاصِفةِ، وقالَ:
7 - ((شُدَ حَيلَكَ وكُنْ رجلاً! أريدُ أنْ أسألَكَ فأخبِرْني.
8 - أحَقُا تُريدُ أنْ تَنقُضَ حُكْمي وأنْ تَدينَني لِتُبَرِّرَ نفْسَكَ؟
9 - أمِثلُ ذِراعِ اللهِ ذِراعُكَ، وبِمثلِ صوتِ اللهِ تُرعِدُ؟
10 - الآنَ تزَيَّنْ بِالجلالِ والعِزِّ وتسَربَلْ بالمَجدِ والبَهاءِ.
11 - صُبَ فَيضَ غضَبِكَ واَنظُرْ وإلى كُلِّ مُتَرَفِّعِ وأخفِضْهُ.
12 - أُنظُرْ إلى كلِّ مُتَكَبِّرٍ وأذِلَّهُ واَسحَقِ الأشرارَ حَيثُ هُم.
13 - أطمُرهُم في التُّرابِ كُلَّهُم، واجمَعْهُم لفَنائِهِم في حُفرَةٍ.
14 - فأكونَ أوَّلَ مَنْ يَمدَحُكَ، لأنَّ يمينَكَ تقدِرُ أنْ تُخلَّصَكَ.
15 - وحيدُ القَرنِ الذي صَنَعتُهُ معَكَ يأكُلُ الأعشابَ مِثلَ البقَرِ.
16 - قوَّتُهُ عظيمةٌ في مَتنَيهِ، وعَزمُهُ في عَضَلاتِ بَطنِهِ!
17 - لِذيلِهِ صلابةُ الأرزَةِ، ولِفَخذَيهِ أعصابٌ مَحبوكةٌ.
18 - عِظامُهُ أنابيبُ مِنْ نُحاسٍ،ومفاصِلُهُ حديدُ فولاذٍ.
19 - هوَ أوَّلُ أعمالِ اللهِ، صانِعُهُ سَلَّطَ علَيهِ السَّيفَ.
20 - حرَمَهُ اَرتيادَ مَراتِعِ الجبالِ، حيثُ تَلهو جميعُ وُحوشِ البَرِّ،
21 - فتَحتَ عَرائِسِ النِّيلِ يَضطَجعُ، وفي مُستَنقَعِ القَصَبِ يَختَبِئْ.
22 - تُظلِّلُهُ أوراقُ عَرائِسِ النِّيلِ، ويُحيطُهُ صَفصافُ الوادي.
23 - إنْ طَغى علَيهِ النَّهرُ لا يجفَلُ، أو اَندَفَقَ في فَمِهِ السَّيلُ لا يُبالي.
24 - لكنَّهُ يَصطادُ وعَيناهُ مَفتوحَتانِ ويُثقَبُ أنفُهُ بشَوكةٍ.
25 - والتِّمساحُ أتَصطادُهُ بِشِصٍّ،أم تَربُطُ لسانَهُ بحَبلٍ؟
26 - أتجعَلُ في أنفِهِ حَلَقَةً،أم تَثقُبُ فكَّهُ بِصنَّارةٍ؟
27 - أيُكثِرُ مِنَ التَّضَرُّعاتِ إليكَ، أم يتكلَّمُ معَكَ باَستِعطافٍ؟
28 - أيَقطَعُ عَهدًا معَكَ ليكونَ عبدًا مُؤَبَّدًا لكَ؟
29 - أتُلاعِبُهُ كأنَّهُ عُصفورٌ وتأسِرُهُ لُعبَةً لِجواريكَ؟
30 - أيَحفُرُ لَه الصَّيّادونَ حُفرَةً ويَبيعونَهُ حُصَصًا للتُّجارِ؟
31 - أتَطعَنُ بالحِرابِ جلدَهُ وبِكَلاليبِ الصَّيدِ رأسَهُ؟
32 - ضَعْ يَدَكَ علَيهِ ولو مرَّةً واَذكُرْ عِراكَكَ معَهُ فلا تعودَ!

المشتركة - دار الكتاب المقدس