المزامير - مزمور 35 (34) الرب يدافع عن الأبرياء

1 - لِداوُدَ: خاصِمْ يا ربُّ مَنْ يُخاصِمُني،وقاتِلِ الذينَ يُقاتِلونَني.
2 - أمسِكْ تُرْسًا ودِرْعًا وقُمْ إلى نجدَتي!
3 - بِرُمحِكَ صُدَ مَنْ يُطارِدُني، وقُلْ لي: ((أنا خلاصُكَ!))
4 - الخزيُ والهَوانُ لِمَنْ يَطلُبُ حياتي، والهَزيمةُ والخجلُ لِمَنْ ينوي لي شَرُا.
5 - وليكُونوا كالتِّبْنِ في وجهِ الرِّيحِ، حينَ يَدحَرُهُم ملاكُ الرّبِّ.
6 - وليكُنْ طريقُهُم مُظلِمًا زَلِقًا، حينَ يطرُدُهُم ملاكُ الرّبِّ.
7 - بلا سبَبٍ أخفَوا لي شرَكًا، وبلا سبَبٍ حَفَروا حُفرَةً لي.
8 - يأتيهِمِ الشَّرُّ وهُم لا يعرِفونَ، ويَصطادُهُمُ الشَّرَكُ الذي أخفَوهُ. وفي الحُفرَةِ نَفسِها يَسقُطونَ.
9 - أمَّا أنا فأبتَهِج بالرّبِّ وأنشَرِحُ لأنَّه خلَّصَني.
10 - عِظامي جميعُها تقولُ: مَنْ مِثلُكَ أيُّها الرّبُّ يُنقِذُ المَساكينَ البائِسينَ مِنْ سالبِيهم الأقوى مِنهُم.
11 - يقومُ أعدَائي ويسألونَني بِحَماسةٍ عَمَّا لا أعلَمُ.
12 - يُجازونَني عنِ الخيرِ شَرُا، فمِنهُم يا ويحَ نفْسي.
13 - وأنا عِندَما مَرِضوا كانَ لِباسي مِسْحًا. وأنهكْتُ بالصَّومِ نفْسي، فكانَت صلاتي تَرجعُ إلى حُضني.
14 - كصَديقٍ بل كأخ سَلكْتُ معَهُم، وكأُمٍّ في الحِدادِ واَنحَنَيتُ حُزنًا.
15 - زلَلْتُ فَشَمَتوا وتَجمَّعوا عليَ. تَجمَّعوا شامِتينَ ولم يتركوني، وَنكأُوا جراحي ولم يكُفُّوا.
16 - في عُقوقِهِم هَزِئُوا بي، وصَرُّوا أسنانَهُم عليَّ
17 - يا ربُّ إلى متى تنظُرُ ولا تَسْتَرِدُّ مِنْ شُرُورهِم نفْسي، ومِنْ هؤُلاءِ الكافِرينَ حياتي؟
18 - فَأحمَدُكَ في الجموعِ الكبيرةِ، وفي شعبٍ عظيمِ أُهَلِّلُ لكَ.
19 - يا ربُّ لا تَدَعْ أعدائي يَشمَتونَ بي باطِلاً ولا الذينَ يُبغِضونَني بلا سبَبٍ يَتغامَزونَ بالعينِ عليَ
20 - هُم لا يَتكَلَّمونَ بالسَّلامِ وينسِبونَ إلى وُدَعاءِ الأرضِ كلامَ المكْرِ.
21 - فغَروا أفواهَهُم عليَ وقالوا: ((هَهْ! هَهْ! رأت عيونُنا ما حَلَ بهِ)).
22 - رأيتَ يا ربُّ فلا تَسكُتْ. يا سيِّدُ لا تَبتَعِدْ عنِّي.
23 - أفِقْ واَسْتَيقِظْ يا إلهي واَحكُمْ لي يا ربُّ في دَعواي.
24 - أنصِفْني بِعَدلِكَ يا ربُّ، يا إلهي، فلا يشمَتوا بي
25 - ويقولوا في قلوبِهِم: ((نِلْنا مُنانا)). أو يقولوا: ((هذا ما تمنَّيناهُ)).
26 - الخزْيُ والخجلُ للشَّامِتينَ بِنكبَتي.وليَلبَسِ العارَ والهَوانَ المُتكَبِّرونَ عليَّ!
27 - يُرَنِّمُ ويفرَحُ كُلُّ مَنْ يُريدُ حَقِّي، ويقُولُ كُلَ حينٍ ما أعظمَ الرّبَّ، لأنَّهُ يُسَرُّ بِسلامةِ عبدِهِ.
28 - فيَلهَج لِساني بِعَدلِكَ، ونهارًا وليلاً يُهَلِّلُ لكَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس