المزامير - مزمور 39 (38)حياتنا عابرة

1 - لِكبيرِ المُغَنِّينَ. تلحينُ يدوثونَ. مزمورٌ لِداوُدَ:
2 - قُلتُ: أنتَبِهُ في سُلوكي لِئلاَ يَخطَأَ لِساني، وأَضَعُ لِفَمِي لِجامًا ما دامَ الشِّرِّيرُ أمامي.
3 - تأَلَّمتُ جدُا وسَكَتُ وتَحاشَيتُ الكَلامَ فزادت كآبَتي.
4 - توهَّج قلبي في داخلي،واَتَّقَدَت في جسَدي نارٌ.
5 - عَرِّفْني يا ربُّ آخرتي، وكم تَطولُ أيّامي، فأعرِفَ كم أنا باقٍ.
6 - جعَلْتَ أيّامي أشبارًا، وبَقائي كلا شيءٍ أمامَكَ. فالإنسانُ يَتلاشى كالنَّسمَةِ،
7 - يروحُ ويجيءُ كالظِلِّ. باطِلاً يَخزُنُ الثَّروةَ، فهوَ لا يعرِفُ مَنْ سَيَحُوزُها.
8 - والآنَ يا ربُّ ماذا أرجو وأنتَ رجائي كُلُّهُ.
9 - أنقِذْني مِنْ جميعِ معاصيَّ، ولا تَدَعِ الجهَّالَ يُعيِّرونَني.
10 - تألَّمْتُ ولم أفتحْ فَمي،لأنَّك أنتَ فَعلْتَ ما بي.
11 - إرفَعْ ضَربَتَكَ عَنِّي، فَمِنْ جورِ يَدِكَ فَنِيتُ.
12 - تُعاتِبُ على الإثمِ فتُؤدِّبُ الإنسانَ، وتُتلِفُ كالعِثِّ مُشتَهاهُ، وما الإنسانُ إلاَ نَفخةُ ريحِ.
13 - اَستَمِعْ صلاتي يا ربُّ. وأمِلْ أذُنَكَ إلى صُراخي. لا تسكتْ عن دُموعي. أنا غريبٌ عِندَكَ ونزيلٌ كجميعِ آبائي.
14 - وسِّعْ لي فأنشرحَ، قَبلَ أنْ أَمضيَ ولا أكونَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس