المزامير - مزمور 44 (43)صرخة شعب الله في الضيق

1 - لِكبيرِ المُغَنِّينَ. لِبَني قُورَحَ. قصيدةٌ:
2 - بآذانِنا سَمِعنا يا اللهُ. آباؤُنا هُمُ الذينَ أخبَرونا بجميعِ الأعمالِ التي عَمِلْتَها في أيّامِهِم، في الأيّامِ القديمةِ:
3 - بِيَدِكَ اَقتَلَعْتَ أُمَمًا وغرَستَهُم، وأتلَفْتَ شُعوبًا وأنمَيتَهُم.
4 - فما بِسيوفِهِم وَرِثوا الأرضَ، ولا بِسواعِدِهِم نالوا الخلاصَ، بل بِيمِينِكَ وساعِدِكَ ونورِ وجهِكَ لأنَّكَ رَضِيتَ يا ربُّ عَنهُم.
5 - مَلِكي أنتَ يا اللهُ، فَأْمُرْ بِخلاصِ بَني يَعقوبَ.
6 - بِكَ أنتَ نَصُدُّ خصومَنا، وباَسمِكَ ندوسُ القائِمينَ علَينا.
7 - على قوسي لا أتَّكِلُ، وسيفي لا يُخلِّصُني.
8 - أنتَ خلَّصْتَنا مِنْ خصومِنا وأخزَيتَ الذينَ يُبغِضونَنا.
9 - فنَحنُ على الدَّوامِ نُهَلِّلُ لكَ ونحمَدُ إلى الأبدِ اَسمَكَ.
10 - لكِنَّكَ اليومَ خذَلتَنا وأهَنتَنا، ولا تخرج لِلقِتالِ معَ جيوشِنا.
11 - تَرُدُّنا إلى الوراءِ عنْ خصومِنا،فيَأخذُ الغنائمَ مُبغِضونا.
12 - تجعَلُنا كالغنَمِ مَأكلاً، وتُشَتِّتُنا بَينَ الأمَمِ.
13 - تَبيعُ شعبَكَ بِلا مالٍ، وما اَسْتَفَدْتَ مِنْ ثَمَنِهِم.
14 - تجعَلُنا عارًا لِجيرانِنا، وهُزْءًا وأُضحُوكةً لِمَنْ حَولَنا.
15 - تجعَلُنا مَثلاً في الأمَمِ، وهَزَّةَ رأسٍل في الشُّعوبِ.
16 - هَوَاني أمامي نهارًا وليلاً والخزْيُ يكْسو وجهي
17 - مِنْ كلامِ المُعَيِّرينَ الشَّاتِمينَ، ومِنْ كُلِّ عَدُوٍّ مُنتَقِمِ.
18 - هذا كُلُّهُ وَقعَ علَينا وما نسينَاك ولا خنَّا عَهدَكَ.
19 - قلوبُنا لم ترتَدَ إلى الوراءِ، ولا مالَت خطواتُنا عَنْ سَبِيلِكَ،
20 - فلِماذا سَحَقْتَنا في القَفْرِ، وكسَوتَنا بِظِلالِ الموتِ؟
21 - إنْ نسِينا اَسمَ إلهِنا، أو بَسطْنا أكُفَّنا لإلهٍ غريبٍ،
22 - أفَلا يكشِفُ اللهُ ذلِكَ، لأنَّهُ يعرِفُ خفايا القُلوبِ؟
23 - مِنْ أجلِكَ نُقتَلُ على الدَّوامِ، ونُحْسَبُ مِثلَ غَنَمِ لِلذَّبحِ.
24 - أفِقْ. لِماذا تنامُ يا ربُّ؟ إنهَضْ. لا تَخذُلْنا إلى الأبدِ.
25 - لِماذا تحجبُ وَجهَكَ عنَّا وتنسَى ما نُعاني مِنَ الضِّيقِ.
26 - نُفُوسُنا تَمَرَّغَت في التُّرابِ وبُطونُنا لَصِقَت بِالأرضِ.
27 - فَقُمْ لِنَصْرَتِنا يا ربُّ، واَفْدِنا مِنْ أجلِ رَحمتِكَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس