المزامير - مزمور 89 (88)أين صارت مواعيد الرب لداوُد

1 - قصيدةٌ لأيثانَ الأزراحيِّ:
2 - بِرحمةِ الرّبِّ أُنشِدُ إلى الأبدِ، وإلى جيلٍ فَجيلٍ أُذيعُ أمانَتَكَ.
3 - أقولُ: ((إلى الأبدِ تُبنَى رحمتُكَ، وفي السَّماواتِ تثبُتُ أمانَتُكَ.
4 - أمَا قُلتَ: عاهدْتُ الذي اَختَرتُهُ، حَلَفتُ لِداوُدَ عبدي:
5 - إلى الأبدِ أُثَبِّتُ نَسلَكَ، وإلى جيلٍ فَجيلٍ أبني عرشَكَ)).
6 - السَّماواتُ تَحمَدُ عَجائِبَكَ يا ربُّ وأمانَتَكَ في جماعةِ القِدِّيسينَ.
7 - فَمَنْ فَوقَ الغُيوم يُزاحِمُ الرّبَّ، أو يُشبِهُ الرّبَّ بَينَ أبناءِ الآلِهةِ؟
8 - اللهُ مَهيبٌ في مَجلسِ القِدِّيسينَ، عظيمٌ ورَهيبٌ عِندَ الذينَ حَولَهُ.
9 - أيُّها الرّبُّ القديرُ مَنْ مِثلُكَ؟ ربًّ قويًّ أنتَ وأمانَتُكَ تُحيطُكَ.
10 - لكَ سُلطانٌ على هَيجانِ البحرِ، فَتُهَدِّئْ أمواجهُ عِندَ اَرتِفاعِها.
11 - بِطَعْنَةٍ واحدةٍ قَتَلتَ رَهَبَ، وبِقوَّةِ ذِراعِكَ فرَّقْتَ أعداءَكَ.
12 - لكَ السَّماواتُ والأرضُ جميعًا، والكونُ وما فيهِ أنتَ أسَّستَهُ.
13 - أنتَ خلَقْتَ الشِّمالَ والجنوبَ، ولاَسمِكَ يُرنِّمُ تابورُ وحَرَمونُ.
14 - لكَ ذِراعٌ كُلُّها جبَروتٌ. تَعُزُّ يَدُكَ وتعلو يَمينُكَ.
15 - الحُكْمُ بالعَدلِ قاعِدةُ عرشِكَ، والرَّحمةُ والحَقُّ قُدَّامَ وجهِكَ.
16 - هَنيئًا لشعبٍ يعرِفونَ الهُتافَ لكَ، فبِنورِ وجهِكَ يا ربُّ يسلُكونَ.
17 - باَسْمِكَ يبتَهِجونَ نهارًا وليلاً، وبِعَدلِكَ يرفعونَ آياتِ الحَمدِ.
18 - أنتَ يا ربُّ يَنبوعُ عِزَّتِهِم، وبرِضاكَ يرتَفِعُ شأنُنا.
19 - الرّبُّ هوَ تُرْسُنا، قدُّوسُ إِسرائيلَ مَلِكُنا.
20 - يومَ كلَّمْتَ تقيَّكَ في رُؤْيا قُلتَ لَه: ((نَصَرْتُكَ أيُّها الجبَّارُ. اَختَرتُكَ ورفَعتُكَ مِنَ الشَّعبِ.
21 - وجدْتُ داوُدَ عبدي، وبِزَيتي المُقدَّسِ مَسَحتُهُ.
22 - معَهُ تكونُ يَدي، وذِراعي تُؤيِّدُهُ.
23 - لا يَغلِبُهُ عَدُوًّ، ولا يَقهَرُهُ جائِرٌ.
24 - أُحَطِّمُ خصومَهُ مِنْ أمامِهِ وأضرِبُ الذين يُبغِضونَهُ.
25 - أمانتي ورحمتي معَهُ، وباَسمي يرتفعُ شأنُهُ.
26 - على البحرِ أُسَلِّطُ يدَهُ، وعلى الأنهارِ يَمينَهُ.
27 - يُناديني أنتَ أبي وإلهي وصخرةُ خلاصي،
28 - وأنا أجعَلُهُ بِكْري، عليُا فَوقَ مُلوكِ الأرضِ
29 - إلى الأبدِ أحفَظُ لَه رحمَتي، ويبقى عَهدي أمينًا لهُ.
30 - أجعَلُ نسلَهُ إلى الأبدِ، وعرشَهُ ما دامتِ السَّماءُ.
31 - إنِ اَبْتَعَدَ بَنوهُ عَنْ شريعَتي ولم يسلُكوا في أحكامي،
32 - وإنْ أخلُّوا بِفرائضي، ولم يَحرَصوا على وصايايَ،
33 - أُعاقِبُ مَعصيتَهُم بالعصا، وبالضَّرَباتِ آثامَهُم،
34 - لكنِّي لا أحرِمُهُ رحمَتي، ولا أخونُ أبدًا أمانتي،
35 - لا أُخلُّ بِعَهدي لهُ، ولا أغيِّرُ كَلامي.
36 - مَرَّةً حَلَفْتُ بِقداسَتي، ولا أكذِبُ على داوُدَ.
37 - نسلُهُ يكونُ إلى الأبدِ، وعرشُهُ كالشَّمسِ أمامي.
38 - مِثلَ القمرِ يثبُتُ على الدَّوامِ، ويبقى في الفضاءِ آمِنًا)).
39 - لكِنَّكَ خذَلْتَ المَلِكَ الذي مَسَحْتَهُ ورَفَضْتَهُ مِنْ غَيظِكَ علَيهِ.
40 - أنكَرْتَ عَهدَكَ لِعبدِكَ ومَرَّغْتَ تاجهُ في التُّرابِ.
41 - هَدْمتَ أسوارَهُ كُلَّها وجعَلْتَ حُصونَهُ خرابًا.
42 - سَلَبَهُ كُلُّ عابِري الطَّريقِ، وصارَ عارًا لِجيرانِهِ.
43 - أعلَيتَ يَمينَ خصُومِهِ وفَرَّحْتَ كُلَ أعادِيهِ.
44 - رَدَدْتَ حَدَ سَيفِهِ وما نَصَرْتَهُ في القِتالِ.
45 - كسَرتَ صَولجانَ مَجدِهِ، وألقَيتَ عرشَهُ إلى الأرضِ.
46 - قَصَّرْتَ أيّامَ شَبابِهِ وغَطَّيتَهُ بالخزْيِ.
47 - إلى متى يا ربُّ تَحتَجبُ، وتَتَّقِدُ كالنَّارِ حِدَّةُ غضَبِكَ؟
48 - أُذكُرْ كيفَ أنا زائِلٌ، ألِلباطِلِ خلَقْتَ بَني آدمَ؟
49 - أيحيا الإنسانُ ولا يَرى الموتَ؟ أيُنجي نفْسَهُ مِنْ يَدِ الهاويةِ؟
50 - أينَ مَراحِمُكَ القديمةُ يا ربُّ حَلَفْتَ لِداوُدَ مِنْ أجلِها بِأمانةٍ.
51 - أُذكُرْ يا ربُّ عارَ عبيدِكَ وما اَحتَمَلوهُ مِنْ شُعوبٍ كثيرينَ.
52 - بهِ يُعَيِّرُ أعداؤُكَ يا ربُّ، يُعَيِّرونَ نَسلَ المَلِكِ الذي مسحْتَهُ.
53 - تَبارَكَ الرّبُّ إلى الأبدِ. آمينَ ثُمَ آمينَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس