المزامير - مزمور 139 (138)الرب حاضر في كل مكان ويعرف كل شيء

1 - لِكبيرِ المُغَنِّينَ. مزمورٌ لِداوُدَ: يا ربُّ اَختَبرتَنِي فعَرَفتَني.
2 - عرفْتَ قُعودي وقيامي، وتبَيَّنتَ أفكاري مِنْ بعيدٍ
3 - أنتَ تُراقبُ سَفَري وإقامَتي، وتعرِفُ جميعَ طُرُقي.
4 - قَبلَ أنْ يَنطِقَ لِساني بِكَلِمةٍ، أنتَ تعلَمُ بِها يا ربُّ.
5 - مِنْ وَرَائي ومِنْ قُدَّامي تُحيطُ بي، وتجعَلُ عليَ يَدَكَ.
6 - مَعرِفَتُكَ هذِهِ ما أعجبها. هيَ أسمى مِنْ إدراكي.
7 - أينَ أذهَبُ وروحُكَ هُناكَ؟ وأينَ أهربُ مِنْ وجهِكَ؟
8 - إنْ تَسَلَّقْتُ السَّماءَ فأنتَ فيها، وإنْ نَزَلْتُ إلى عالَمِ الأمواتِ فأنتَ هُناكَ.
9 - إنِ اَتَّخذْتُ أجنِحَةَ السَّحَرِوسكَنتُ في أقاصي اليَمِّ،
10 - فهُناكَ أيضًا يَدُكَ تَهديني ويَمينُكَ تُمسِكُني.
11 - تأمُرُ الظَّلامَ فيَنجلي، واللَّيلَ فيصبحُ نورًا.
12 - لدَيكَ لا يُظْلِمُ الظَّلامُ، واللَّيلُ يُضيءُ كالنَّهارِ. فالظَّلامُ عِندَكَ كالنُّورِ.
13 - أنتَ مَلكْتَ قلبي، وأدخلْتَني بَطْنَ أُمِّي.
14 - أحمَدُكَ لأنَّكَ رَهيبٌ وعجيبٌ. عجيبةٌ هي أعمالُكَ، وأنا أعرِفُ هذا كُلَ المَعرِفةِ.
15 - ما خفِيَت عِظامي علَيكَ، فأنتَ صَنَعْتَني في الرَّحِمِ، وأبدَعْتَني هُناكَ في الخفاءِ.
16 - رأتْني عيناكَ وأنا جنينٌ، وفي سِفْرِكَ كُتِبَت أيّامي كُلُّها وصُوِّرَت قَبلَ أنْ يكونَ مِنها شيءٌ.
17 - ما أكرَمَ أفكارَكَ عِندي يا اللهُ. ما أكثرَ عديدَها.
18 - أعُدُّها فتَزيدُ على الرِّمالِ. وفي فَهمِها أقضي أيّامي.
19 - ليتَكَ تَقتُلُ الأشرارَ يا اللهُ، فيَبتَعِدَ عنِّي كُلُّ مَنْ يَسفُكُ دَمًا.
20 - هُمُ الذينَ يَتكَلَّمونَ علَيكَ بالمَذَمَّةِ،ويَنسَونَ باطلاً مَعروفَكَ.
21 - ألا أُبغِضُ مُبغِضيكَ يا ربُّ وأمقُتُ مُقاوميكَ؟
22 - نعم، أُبغِضُهُم كُلَ البُغْضِ. صاروا لي أعداءً.
23 - إختَبرْني يا اللهُ واَعرِفْ قلبي. واَعرِفْ هَمِّي.
24 - أُنظُرْ إنْ كانَ في مَسلكي اَعوِجاج، واَهْدِني في طريقِكَ على الدَّوامِ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس