الخروج - في معاملة العبيد

1 - وقالَ الرّبُّ لموسى: ((هذِهِ الأحكامُ تُعلِنُها إلى الشَّعبِ:
2 - إذا اَقْتَنَيتَ عبدًا عِبرانيُا، فليَدخلْ في خدمَتِكَ سِتَ سنينَ، وفي السَّابِعَةِ يخرُج حُرُا بِلا ثمَنٍ.
3 - وإنْ دخلَ وحدَهُ فليَخرُج وحدَهُ، وإنْ كانَ مُتَزَوِّجا بِاَمرَأةٍ فلتَخرُج اَمْرَأتُهُ معَهُ.
4 - وإنْ زَوَّجهُ سيّدُهُ باَمرَأةٍ فوَلَدَت لَه بَنينَ وبَناتٍ، فالمَرأةُ وأولادُها يكونونَ لِسيّدِهِ وهوَ يخرُج وحدَه.
5 - وإنْ قالَ العبدُ: أُحبُّ سَيِّدي واَمْرَأتي وأولادي ولا أُريدُ أنْ أخرُج حُرُا))،
6 - يُقَدِّمُهُ سيِّدُهُ إلى اللهِ في معبَدِهِ، فيقودُهُ إلى البابِ أو قائِمَتِهِ ويَثقُبُ أُذُنَهُ بالمِثقَبِ فيخدِمُهُ إلى الأبدِ.
7 - وإنْ باعَ رجلٌ اَبنَتَهُ جارِيَةً، فلا تخرُج مِنَ الخدمَةِ خروج العبيدِ.
8 - وإنْ كَرِهَها سيّدُها الذي خطَبهَا لِنفْسِهِ فلْيَقبَلْ بِبَيعِها مِمنِ اَشْتَراها لا مِنْ غريبٍ لأنَّهُ غدَرَ بِها.
9 - وإنْ أعطاها خطيبَةً لاَبْنِهِ فليُعَامِلْهَا كاَبنَتِهِ.
10 - وإنْ تزَوَّج باَمْرَأةٍ أُخرى، فلا يُنقِصْ طَعامَها وكِسْوتَها ومُعاشَرَتها.
11 - فإنْ أخلَ معَها بِواحدةٍ مِنْ هذِهِ الثَّلاثِ تخرُج مِنْ عِندِهِ حُرَّةً بِلا ثَمنٍ.
12 - ((مَنْ ضرَبَ إنسانًا فماتَ، فليُقْتَلْ قَتلاً.
13 - فإنْ قتَلَهُ عَن غيرِ عَمْدٍ، وإنَّما اللهُ أوقَعَهُ في يَدِهِ، فسأُعَيِّنُ لَه مَوضِعًا يهرُبُ إليهِ.
14 - وإذا غدَرَ أحدٌ بِآخرَ وقتَلَهُ عَمْدًا، فَمِنْ عِندِ مذبَحي إذا هرَبَ إليهِ يُؤخذُ لِيُقتَلَ.
15 - مَنْ ضرَبَ أباهُ أو أُمَّهُ، فَليُقتلْ قَتلاً.
16 - مَنْ خطَفَ أحدًا فباعَهُ أو وُجدَ في يَدِهِ، فَليُقتَلْ قَتلاً.
17 - مَنْ لعَنَ أباهُ أو أُمَّهُ، فليُقتَلْ قَتلاً.
18 - إذا تَشاجرَ رَجلانِ، فضَربَ أحدُهُمَا الآخرَ بِحجرٍ أو لَكْمَةٍ فلم يمُتْ بل لزِمَ الفِراشَ،
19 - فإنْ قامَ يومًا ومشى خارجا على عُكَّازِهِ، فلا يُعاقَبُ الضَّارِبُ، وإنَّما يُعَوِّضُهُ بدلَ عُطْلَتِهِ عَنِ العمَلِ ويُنفِقُ على عِلاجهِ.
20 - إنْ ضرَبَ أحدٌ عبدَهُ أو جاريَتَهُ بقضيبٍ فماتَ تحتَ يَدِهِ، يُنْتقَمُ مِنهُ.
21 - وإنْ عاشَ يومًا أو يومَينِ فلا يُنتَقمُ مِنهُ، لأنَّ العبدَ مالُهُ.
22 - إذا وقَعَ خصامٌ وصدَمَ أحدُهُم اَمرَأةً حُبلى فسَقطَ الجنينُ مِنْ دونِ ضرَرٍ آخرَ، فليَدفَعِ الصَّادِمُ الغرامَةَ التي يَفرِضُها علَيهِ زَوج المَرأةِ بِمُوافَقةِ القُضاةِ.
23 - وإنْ وقعَ ضرَرٌ على المَرأةِ فنفْسٌ بِنفْسٍ،
24 - وعينٌ بِعينٍ، وسِنًّ بسِنٍّ ، ويَدٌ بِيدٍ، ورِجلٌ برِجلٍ،
25 - وحَرْقٌ بحَرْقٍ، وجرْحٌ بجرْحِ، ورَضًّ بِرَضٍّ.
26 - وإنْ ضرَبَ أحدٌ عينَ عبدِهِ أو جاريَتِهِ فأتلَفَها، فلْيُحَرِّرْهُ بَدلَ عينِهِ.
27 - وإنْ أسقَطَ سِنَّ عبدِهِ أو جاريَتِهِ فَلْيُحَرِّرْهُ بَدلَ سِنِّه.
28 - وإنْ نطَحَ ثَورٌ رَجلاً أوِ اَمرأةً فماتَ، فليُرجمِ الثَّورُ ولا يُؤكَلْ لَحمُهُ، وصاحبُ الثَّورِ بَريءٌ.
29 - فإنْ كان ثَورًا نَطَّاحًا مِنْ قَبلُ وأُنذِرَ صاحبُهُ فما ضَبطَهُ فقَتلَ رَجلاً أوِ اَمْرأةً، فليُرجمِ الثَّورُ ويُقتَلْ صاحبُهُ.
30 - وإنْ فُرِضَت علَيهِ دِيَةٌ فِداءَ حياتِهِ فليدفَعْ جميعَ ما يُفرَضُ علَيهِ.
31 - وإنْ نَطحَ الثَّورُ صبيُا أو صبيَّةً، فبِحَسَبِ هذا الحُكْمِ يُعامَلُ.
32 - وإنْ نطَحَ عبدًا أو جاريةً، فليَدفَعْ إلى سيّدِهِ ثَلاثينَ مِثقالاً مِنَ الفِضَّةِ، والثَّورُ يُرجمُ.
33 - وإنْ فتَحَ أحدٌ بِئرًا، أو حفَرَ واحدةً وترَكَها مفتوحَةَ الغِطَاءِ فوقَعَ فيها ثَورٌ أو حمارٌ،
34 - فليَدفَعْ صاحبُ البِئرِ ثمَنَ الثَّورِ أوِ الحمارِ إلى صاحبِهِ، والحيوانُ المَيْتُ يكونُ لهُ.
35 - وإنْ تَناطحَ ثَورانِ فقَتلَ أحدُهُما الآخرَ، فليَبِعْ صاحباهُما الثَّورَ الحَيَ ويَقتَسِما ثمَنَهُ. وكذلِكَ الثَّورُ المَيْتُ يَقتَسِمانِهِ.
36 - فإنْ كانَ معروفًا أنَّهُ ثَورٌ نَطَّاحٌ مِنْ قَبلُ وما ضَبَطَهُ صاحبُهُ، فليُعَوِّضْهُ ثَورًا بَدلَ ثَورِهِ، والثَّورُ المَيْتُ يكونُ لهُ.
37 - إذا سرَقَ أحدٌ ثَورًا أو خروفًا فذَبحَهُ أو باعَهُ، فليُعَوِّضْ بدَلَ الثَّورِ خمسَةً وبَدلَ الخروفِ أربَعةً

المشتركة - دار الكتاب المقدس