نشيد الأنشاد -

1 - وعادَ أَيُّوبُ إِلى ضَربِ مَثَلِه فقال:
2 - ((حَيٌّ اللهُ الَّذي يَرفُضُ حَقِّي والقَديرُ الَّذي مَرَّرَ نَفْسي.
3 - ما دامَ نَفَسي فِيَّ وروحُ اللهِ في أَنْفي
4 - لَن تَنطِقَ بِالسُّوءِ شَفَتايَ ولا يُتَمتِمُ لِساني بِالبُهتان !
5 - حاشى لي أَن أُبَرِّرَكم. إِلى أَن تَفيضَ روحي لا أُقلعُ عن كَمالي.
6 - تَمَسَّكتُ بِبِرِّي فلا أُرْخيه لأَنَّ ضَميري لا يَخجَلُ على يَومٍ مِن أَيَّامي.
7 - فَلْيَكُنْ عَدُوَي كالشَّرِّير ومُقاوِمي كالمُسيء.
8 - فإِنَّه ما عَسى خَيطُ الكافِر إِذا قَطَعَه الله وَنزَعَ حَياتَه!
9 - أَفَيَسمعُ اللهُ صُراخَه إِذا نَزَلَ بِه ضيق
10 - أَم تَكونُ لَه لَذَّةٌ بِالقَدير ويَدْعو إِلى اللهِ في كُلِّ حين؟
11 - إِنِّي أُعَلِّمُكم قُدرَةَ الله ولا أَكتُمُ ما عِندَ القَدير
12 - فإِنَّكم جَميعًا قد عايَنتُم فما بالُكم تَنطِقونَ بِالباطِل؟ النظرية الموالية للتقاليد
13 - هذا نَصيبُ الرَّجُلِ الشِّرِّيرِ عِندَ الله وميراثُ الظَّالمينَ الَّذي يَنالونَه مِنَ القَدير.
14 - إن كَثُرَ بَنوه فلِلسَّيْف وذُرِّيَتُه لا تَشبعُ خُبزًا
15 - والباقونَ يُدفَنون بِالوَباء وأَرامِلُه لا يَبْكينَ علَيهِم.
16 - إذا كَنَزَ الفِضَّةَ مِثلَ التُّراب وكَدَّسَ المَلابِسَ كالطِّين
17 - فلْيُكَدِّسْها فالبارُّ يَلبَسُها والفِضَّةُ يَرِثُها البَريء.
18 - بَنى مِثلَ العُثَّةِ بَيتَه وكالنَّاطورِ الَّذي يَنصِبُ كوخَه.
19 - يَضَّجعُ غَنِيًّا ولا يُدفَن يَفتَحُ عَينَيه ولا يَكون.
20 - تُدرِكُه الأَهْوالُ كالمِياه وفي اللَّيلِ تَخطَفُه الزَّوبَعة.
21 - تَأخُذُه السَّمومُ فيَذهَب وتَقتَلِعُه مِن مَقَرِّه.
22 - تَهْوي علَيه ولا ثُشفِق وهو هارِبٌ مِن يَدَيها
23 - فيُصَفَّقُ علَيه بِالكَفَّينِ ويُصفَرُ علَيه مِن كُلِّ مَكان.

الكاثوليكية - دار المشرق