نشيد الأنشاد -

1 - أَمَّا الآنَ فقَد ضَحِكَ مِنِّي من يَصغُرُني في الأَيَّام مَن كُنتُ آنَفُ أَن أَجعَلَ آباءَهم معَ كِلابِ غَنَمي .
2 - وبِقُوَّةِ أَيديهِم فماذا كُنتُ أَصنَعُ وقد فَقَدوا أشُدَّهم؟
3 - جَفَّفَهمُ العَوَزُ والجوع أُولئِكَ الَّذينَ يَهرُبونَ إِلى القِفار إِلى الظَّلام والدَّمارِ والخَراب
4 - ويَقطِفونَ الَمُلاَّحَ بَينَ الشِّيح وخُبزُهمِ جِذرُ الرَّتَم.
5 - يُطرَدون مِنَ الحَضَر ويُصاحُ علَيهم أَمْثالَ اللُّصوص
6 - فيَسكُنونَ في مُنحَدَراتِ الأَودِية وفي مَغاوِرِ التُّرابِ والصُّخور.
7 - يَنهَقونَ بَينَ الشِّيح ويَتَكَدَّسونَ تَحتَ الأَشْواك.
8 - أَبْناءُ أَحمَقَ وأَبْناءُ مَن بِلا اسمٍ قد دُحِروا مِنَ الأَرْض.
9 - أَمَّا الآنَ فصِرتُ لَهم أُغنِيَّةً وأَصبَحتُ عِندَهم مَثَلاً
10 - وقدِ اشمَأَزُّوا مِنِّي وابتَعَدوا عنِّي ولا يَحتَشِمونَ أَن يَبصُقوا في وَجْهي.
11 - وإِذا أَرْخىِ اللهُ وَتَري وأَذلَني أَطلَقوا عِنانهم في وَجْهي.
12 - قامَ السَّفَلَةُ عن يَميني يُعَثَرونَ قَدَمَيَّ ويُمَهِّدونَ إِلَيَّ سُبُلَ المُصيبة
13 - ويَقطَعونَ علَيَّ الطَّريق ويُساهِمونَ في هَلاكي ولا يَحْتاجونَ إِلى مُعين.
14 - كأَنَّما يَدخُلونَ مِن ثُغرَةٍ واسِعة ويَتَدَهوَرونَ بَينَ الرَّدْم.
15 - قد تَهافَتَت علَيَّ الأَهْوال وطَرَدَت كَرامَتي كالرِّيح وتَلاشى خَلاصي كالغُيوم.
16 - والآنَ تَنْهالُ نَفسي علَيَّ وأَيَامُ بُؤسٍ أَخَذَتني.
17 - في اللَّيلِ يَنخُر هذا عِظامي مِن فَوقي والَّذينَ يَقرِضونَني لا يَنامون.
18 - قَبَضَ الأَلَمُ على لِباسي بِقُوَّة وشَدَّني كما يَشُدُّني قَميصي.
19 - أَلْقاني في الوَحْلِ فأَشبهتُ التُّرابَ والرَّماد.
20 - إِلَيكَ أَصرُخ فما تُجيبُني وتَوَقَّفتُ فحدَّقتَ فِيَّ.
21 - أَصبَحتَ لي عَدُوًّا قاسِيًا وبِقُوَّةِ يَدِكَ حَمَلتَ علَيَّ.
22 - خَطَفتَني وعلى الرِّيح أَركبتَني وأَذابَتني العاصِفَة.
23 - فعَلِمتُ أَنَّكَ إِلى المَوتِ تُعيدُني إِلى دار سيعادِ كُلِّ حَيّ
24 - لا شَكَّ أَنَّ اليَدَ لا تُمَدُّ إِلى الخَراب وفي الانهِيارِ تأتي النَّجدَة
25 - أَلَم أَبكِ لِمَنِ اشتَدَّ علَيه يَومُه؟ ألَم تَرْثِ نَفْسي لِلمِسكين؟
26 - لكِن حينَ تَوَقَّعتُ الخَير غَشِيَني الشَّرّ وحينَ انتَظَرتُ النُّورَ غَشِيَني الظَّلام.
27 - فارَت أَحْشائي ولَم تَهدَأْ وبادَرَتْني أَيَّامُ الشَّقاء.
28 - أَمْشي مَسْفوعًا لا مِنَ الشَّمسِ أَقومُ في الجَماعةِ مُستَغيثًا.
29 - صِرتُ أَخًا لِبَناتِ آوى ورَفيقًا لِلنَّعام.
30 - إِسوَدَّ جِلْدي عَليَّ واحتَرَقَ عَظْمي مِنَ الحُمَّى.
31 - صارَت كِنَّارتي لِلنِّياحة ومِزْساري لِصَوتِ البُكاء.

الكاثوليكية - دار المشرق