نشيد الأنشاد - دفاع أيوب عن نفسه

1 - قد عاهَدتُ عَينَيَّ أَن لا أُحَدِّقَ في عَذْراء
2 - فما يَكونُ النَّصيبُ مِن عِندِ اللهِ مِن فَوق والميراثُ مِن عِندِ القَديرِ مِنَ الأَعالي؟
3 - أَلَيستِ البَلِيَّةُ لِلظَّالِم والمُصيبَةُ لِفاعِلي الآثام؟
4 - أَلَيسَ هو يُبصِرُ طرقي ويُحصْي جَميعَ خَطَواتي؟
5 - هل سِرتُ في الباطِل وأَسرَعَت رجْلي إِلى المكيدَة؟
6 - لِيَزِنَي في ميزانِ البِرّ فيَعرِفَ اللهُ سَلامَتي.
7 - إِن حادَت خَطَواتي عنِ السَّبيل أَو سار قَلْبي وَراءَ عَينَيَّ أَو عَلِقَ براحَتي عَيب
8 - فلأَزْرَعْ أَنَا ويأكُل آخَر ولتُستَأصَل فُروعي.
9 - إن كانَ قَلبي قد هامَ بامرَأَة أَو ترَصَّدت على بابِ قَريبي
10 - فلتطحَنِ امرأَتي لآخَر ولْيِقع علَيها آخَرون
11 - فإِنَّها فاحِشَة جَريمةٌ تُرفَع إِلى القُضاة
12 - نارٌ تأكُلُ حتَى إِلى الهاوِيَة وتَستَأصِلُ غَلَّتي بِأَسرِها
13 - إِن كُنتُ استَهَنتُ بِحَق عَبْدي أَو أَمَتي في دَعْواهما عَليَّ
14 - فماذا أَصنعُ حينَ يَقومُ الله كيفَ أُجيبُه حيزَ يُحَقِّق؟
15 - أَوَلَيسَ الَّذي صَنَعَني في البَطنِ هو صَنَعَهما ووَاحِدٌ كَوَّنَنا في الرَّحِم؟
16 - هل مَنَعْتُ البائِسينَ أَو أَكللَتُ عَينَ الأَرمَلة
17 - أَو أَكَلتُ كِسرَتي وَحْديس ولم يأكُلْ مِنها اليَتيم؟
18 - بل مُنذُ صبايَ شبًّ مَعي كأنِّي أَبوه ومِن بَطنِ أُمِّي هَدَيته.
19 - هل رَأَيتُ هالِكًا مِنَ العُرْيِ أَو مِسكينًا لا كُسوَةَ لَه
20 - ولَم تُبارِكْني كُليَتاه وقدِ استَدفَأَ بِجِزَّةِ غَنَي
21 - وإِن رَفَعتُ يَدي على اليَتيم عالِمًا بِأَنَّ القَضاءَ يَسنُدُني
22 - فَلتَسقُطْ كَتِفي مِن كاهِلي ولْتُكْسَرْ ذرعي مِن مَفصِلِها
23 - فإِنَّ مُصيبًةَ اللهِ تُفزِعُني ولا قُدرَةَ لي أَمامَ جَلالِه.
24 - هل جَعَلتُ في الذَّهَبِ ثِقَتي أَم قُلتُ لِلإِبْريزِ: أَنتَ أَمْني؟
25 - هل فَرِحتُ بِأنَّ غِنايَ جَزيل وأَنَّ يَدي قد أَصابَت كَثيرًا؟
26 - هل نَظَرتُ إِلى الشَّمسِ حينَ سَطَعَت أَو إِلى القَمَرِ يَسيرُ بِالبَهاء
27 - فافتَتَن قَلْبي سِرًّا وأَرسَلَت يَدي إِلَيهِما قُبلَةً مِن فَمي؟
28 - إِنَّها جَريمةٌ تُرفَعُ إِلى القُضاة لأنَي أَكونُ قد كَفَرتُ بِاللهِ العَلِىّ.
29 - هل فَرِحتُ بِهَلاكِ مُبغِضي أَو شَمِتُّ إِذا نالَه سوء؟
30 - بل لم أَدَعْ فَمي يَخطَأ بأَن يَطلُبَ نَفْسَه بِلَعنَة.
31 - أًلَم يَكُنْ أَهلُ خيمَتي يَقولون: مَن يَأتي بِأَحَدٍ لم يَشبع مِن لَحمِ مائِدَتِه؟
32 - إِنَّه لم يَبِتْ غَريبٌ في الخارِج بل كُنتُ أَفتَحُ بابي لابنِ السَّبيل .
33 - هل كَتَمتُ مَعصِيَتي كما يَفعَلُ النَّاس إِضْمارًا لِلإِثمِ في صَدْري
34 - إِذ خِفتُ مِنَ الجُمْهور وخَشيتُ احتِقارَ العَشائر فصَمَتُّ ولَم أَخرُجْ إِلى الباب؟
35 - مَن لي بِمَن يَسمَعُني؟ هذا تَوقيعي فليُجِبْني القَدير. والكِتابُ الَّذي كَتَبَه خَصْمي
36 - فلأَحمِلنَه على كَتِفي ولأَعصِبَنَّه تاجًا لِرَأسي .
37 - أُبَيِّنُ له عَدَدَ خَطَواتي وأَتَقَدَّمُ إِلَيه تَقَدُّمَ رَئيس.
38 - إِن صَرَخت عليَّ أَرْضي وبَكَتْ مَعَها أَخاديدُها
39 - أَو أَكَلتُ غَلَّتَها بِلا فِضَّة أَو قَضَيتُ على نُفوسِ أَرْبابِها
40 - فليَنبُتِ العَوسَجُ فيها بَدَلَ الحِنطَة والشَّوكُ بَدَلَ الشَّعير)). تَمَّت أَقْوالُ أَيّوب

الكاثوليكية - دار المشرق