نشيد الأنشاد - ج. خُطَب أَليهو - تدخُّل أَليهو

1 - فأَمسَكَ هؤُلاءِ الرِّجالُ الثَّلاثَةُ عن مُحاوَرَةِ أيّوبَ لاعتِقادِه نَفْسَه بارًّا.
2 - فغَضِبَ أَليهو بنُ بركْئيلَ البوزِيّ، مِن عشيرةِ أَيَّام. غَضِبَ غَضَبًا شَديدًا على أيّوبَ، لِزَعمِه أَنه أَبَرُّ مِنَ الله.
3 - وغَضِبَ غَضبًا شَديدًا على أَصدِقائِه الثَّلاثة، لأَنَّهم لم يَجِدوا جَوابًا، ومع ذلك فقَد أَثموا أيّوب.
4 - وكان أَليهو قد انتَظَرَ أيُّوبَ مُمسكًا عنِ الكَلام، لأَنَّ الآخَرينَ كانوا أَكبَرَ مِنه سِنًّا.
5 - فلَمَّا رأَى أَليهو أنّه لم يَبقَ جَوابٌ في أَفواهِ الرِّجالِ الثَّلاثَة، غَضِبَ غَضبًا شَديدًا،
6 - وأَجابَ أَليهو بنُ بَرَكْئيلَ البوزيّ وقال: ((إِنِّي صَغيرٌ في الأَيَّام وأَنتُم شُيوخ. لِذلك تَراجَعتُ وهِبتُ أَن أُبدِيَ لَكم عِلْمي.
7 - وقُلت إِنَّ السِّنَّ تَتَكلَم وكَثرَةَ السِّنينَ تُخبِرُ بِالحِكمَة.
8 - لكِنَّ في البَشَرِ روحًا ونَسمَةَ القَديرِ تَجعَلُهم أَذْكياء
9 - لَيسَ المُسِنُّونَ همُ الحُكَماء ولا الشُّيوخ همُ الفَطنونَ لِلحَقّ.
10 - لِذلِك قُلتُ: اسمَعوا لي فأُبدِيَ أَنا أَيضًا عِلْمي.
11 - فإنِّي انتَظَرتُ أَقْوالَكم وأًصغَيتُ إِلى حُجَجكم مُدَّةَ بَحثِكم عن الكَلِمات.
12 - وإِلَيكم رَكَّزتُ انتِباهي فلَم يَكُنْ فيكم مَن أَفحَمَ أَيُّوب مُجيبًا على كَلامِه.
13 - لا تقولوا: إِنَّنا وَجَدنا الحِكمَة إِنَّما اللهُ راذِلُه لا الإِنْسان.
14 - لم يَرصِفْ عَليَّ الكَلِمات فلا أُجيبُه بأَقوالِكم.
15 - لقَد تَحَيَّروا ولم يُجيبوا وقد سُلِبَت مِنهُم الكَلِمات
16 - فانتَظَرتُ لأَنَّهم ا يَتَكَلَّموا وتوَقَّفوا فلم يُجيبوا مِن بَعدُ.
17 - والآنَ أُجيبُ أَنا بِدَوري وأُبْدي أَنا أَيضًا عِلْمي
18 - فإِنِّي مَليءٌ بِالكَلِمات وروحٌ باطِنِيٌّ يُضايِقُني.
19 - إِنَّ جَوفي كَخَمرٍ لا مَخرَجَ لَها كَمِنْفاخِ حَدَّادٍ يَكادُ يَنشق.
20 - لأَتَكَلَّمَنَّ فيُفرَجَ عِّني أَفتَحُ شَفَتَيَّ وأُجيب.
21 - لا أُحابي إِنْسانًا ولا أَتمَلَّقُ بَشرًا بالأَلْقاب
22 - لأَنَّي لا أَعرِفُ التَّمَلُّق وإِلاَّ فإِنَّ صانِعي يَذهَبُ لب بَعدَ قَليل. دفاع أليهو عن تأديب الله وعظمته

الكاثوليكية - دار المشرق