نشيد الأنشاد -

1 - فواصَلَ أَليهو كَلامَه وقال:
2 - ((إسمَعوا أَقْوالي أيّها الحُكَماء وأَصْغوا إِليَّ يا أَصْحابَ المَعرِفَة
3 - فإِنَّ الأُذُنَ تَختَبِرُ الأَقْوال كما يَذوقُ الحَنَكُ الطَّعام.
4 - لَنا أَن نُمَيِّزَ ما هو حَق ولنعلَمْ فيما بَينَنا ما هو حَسَن.
5 - قالَ أَيُّوب: ((إِنِّي بارّ لكِنَّ اللهَ قد رَفَضَ حَقِّي.
6 - أُكَذَّبُ والحَقُّ لي وسَهمُه فِيَّ مسُتَعصٍ وأَنا بِلا مَعصِيَة.
7 - أَيُّ رَجُلٍ كأَيُّوب يَشرَبُ الهُزْءَ كالماء
8 - وَيمْشي في عِشرَةِ فاعِلي الآثام ويَسيرُ مع ذَوي الشُّرور.
9 - فقَد قالَ إِنَّه لا يَنفعُ الرَّجُلَ أَن يَكونَ هَواه في الله
10 - لِذلكَ اسمَعوا لي يا أولي الأَلْباب حاشَ للهِ مِنَ الشَّرّ وللقَديرِ مِنَ الظُّلْم
11 - فإِنَّه يَجْزي الإِنْسانَ على حَسَبِ أَفْعالِه وُيعامِلُ الإنسانَ على حسب سَبيله .
12 - لاشَكَّ أَنًّ اللهَ لا يأتي بِالشَّرّ والقَديرَ لا يُحَرِّفُ الحقّ
13 - مَنِ الَّذي وَكَّلَه بِالأَرْض ومَنِ الَّذي كلَفَه بِالدُّنْيا كُلِّها؟
14 - ولو لم يَلتَفِتْ إِلاَّ إِلى نَفْسِه واستَجمَعَ روحَه ونَسَمَتَه
15 - لَفاضَت روحُ جَميع البَشَرِ مَعًا وعادَ الإِنسانُ إِلى التُّراب.
16 - فإن كُنتَ ذا فَهمٍ فاسمعَ هذا وأَصغِ إِلى صَوتِ أَقْوالي.
17 - أَلعَلَّ مَن يُبغِضُ الحَقَّ يَحكُم أَم تُؤثِّمُ البارَّ العَظيم؟
18 - القائِلَ لِلمَلِك: يا عَديمَ الخَير! وللعُظَماء: يا أَشْرار!
19 - الَّذي لا يُحابي الرُّؤَساء ولا يُفَضلُ الغَنِيَّ على البائِس لأَنَّهم جَميعًا أَعْمالُ يَدَيه.
20 - يُفاجِئُهمُ المَوتُ في نِصفِ اللَّيل ويَتَزَعزَعُ الشَّعبُ ويَهلِك ويُستأصَلُ المُقتَدِرُ بِغَيرِ عَناء
21 - لأَنَّ عَينَيه على طُرُقِ الإِنْسان وهو يُبصِرُ جَميعَ خَطَواتِه.
22 - لا ظُلمَةٌ ولا ظِلالُ موت يَتوارى فيها فاعِلو الاَثام
23 - لأَنَّ اللهَ لا يَضرِبُ لِلإِنْسانِ مَوعِدًا لِيَمثُلَ أَماسَه في الفَضاء
24 - بل يُحَطِّمُ العُظَماءَ مِن غَيرِ بَحْث ويُقيمُ آخَرينَ مَكانَهم.
25 - ذلك بِأَنَّه يَعلَمُ بِأَعْمالِهم ويَقلِبُهم في لَيلَةٍ فيُسحَقون.
26 - يَصفَعُهم كأَشْرارٍ على مَشهَدِ النَّاس
27 - فإِنَّهم إِنَّما ابتَعَدوا عنه ولمِ يَفهَموا شَيئًا مِن طرقِه
28 - حتَّى رُفِعَ إِلَيه صُراخُ المِسْكين وهو يَسمعُ صُراخَ المَساكين.
29 - فإِنَّه إِذا سَكَنَ فمَن يؤَثِّمُه؟ وإِن حَجَبَ وَجهَه فمَن يُبصِرُه؟ وعلى أُمَّةٍ أَو على البَشَرِ كذلك
30 - يُقيمُ إِنْسانًا كافرًا مَلِكًا مِن بَينِ مُضَلِّلي الشَّعْب.
31 - إِن قيلَ لله: تَحَمَّلتُ العِقاب فلَن أَعودَ إِلى ارتكابِ الشَّرّ
32 - فأَرِني ما لم أُبصِرْهُ وإِن كُنتُ قد فَعَلتُ إِثْمًا فلَن أَعودَ إِلى فِعلِه.
33 - أَفي رَأيِكَ أَنَّ علَيه أَن يُعاقِب؟ بِما أَنَّكَ تَرفُضُ أَحْكامَه إِذ لَكَ الاختِيارُ ولَيسَ لي فتَكَلَّمْ بِما تَعلَم .
34 - بل قد يَقولُ لي أُولو الأَلْباب والرَّجلُ الحَكيمُ الَّذي يَستَمِعُني:
35 - إِنَّ أَيُّوبَ يَتَكَلَّمُ بِلا عِلْم وكَلامُه لَيسَ عن فِطنَة.
36 - إذَنْ فليُمتَحَنْ أيّوبُ حَتَّى النِّهاية بِسَبَبِ أَجوِبَتِه الَّتي هي أَجوِبَةُ أَهْلِ الآثام.
37 - فإِنَّه يَزيدُ على خَطيئَتِه مَعصِيَة فيَزرَعُ الرَّيبَةَ بَينَنا ويُكثِرُ أَقْوالَه على الله )). الله يُبالي بشؤون الناس

الكاثوليكية - دار المشرق