إشعيا - التنديد بطلب معونة مصر

1 - وعلى وَقعِ ضَرَباتِهِ الثَّقيلَةِ تتَعالى أنغامُ الدُّفوفِ والرَّبابِ. هوَ الرّبُّ الذي يُحارِبُ أشُّورَ.
2 - فمَذبَحُ الإلهِ ميلوخ مُهيَّأٌ مِنْ قبلُ ليكونَ حُفرَةً عميقَةً واسِعةً مِلؤُها قَشًّ وحطَبٌ كثيرٌ، ونَفخةُ الرّبِّ كسَيلٍ مِنَ الكِبريتِ تُشعِلُ فيها النَّارَ.
3 - وقالَ الرّبُّ: ((ويلٌ لِلمُتَمرِّدينَ عليَ مِنْ بَني يَهوذا! إِبتَغَوا مَشورةً غَيرَ مَشورتي وعَقَدوا حِلْفًا مُخالِفًا لمَشيئَتي، فزَادوا خطيئةً على خطيئةٍ.
4 - إِنطَلَقوا نازِلينَ إلى مِصْرَ وما سألوا رأيي، ليَتَحصَّنوا بحِصنِ فِرعونَ ويَحتَموا بظِلِّ مِصْرَ.
5 - لكنَّ حِصنَ فِرعونَ يكونُ لهُم خزْيًا، والاحتِماءُ بظِلِّ مِصْرَ عارًا.
6 - ذهَبَ قادَتُهُم إلى صوعَنَ، ووصَلَ رُسُلهُم إلى حانيسَ
7 - يحمِلونَ الهَدايا إلى شعبٍ لا يُفيدُهُم في شيءٍ ولا عونَ مِنهُ ولا مَنفَعةَ، وإنَّما مِنهُ الخزيُ والهَوانُ.
8 - يحمِلونَها مِنْ كُنوزِهِم وأموالِهِم على بهائِمَ ويتَّجهونَ نحوَ الجنوبِ في أرضِ الشِّدَّةِ والضِّيقِ، واللَّبؤَةُ والأسدُ المُزَمجرُ، والأفعى والثُّعبانُ الطَّيَّارُ، يَحمِلونَها على ظُهورِ الحميرِ والجمالِ إلى شعبٍ لا يَنفَعُهُم في شيءٍ،
9 - إلى مِصْرَ التي مِنَ العبَثِ والباطِلِ الاستِعانَةُ بِها. فلِذلِكَ دَعَوتُها التِّمساحَ، الخائِرَ)).
10 - وقالَ ليَ الرّبُّ: ((تعالَ فاَكتُبْ هذا على لَوحِ أمامَهُم وخُطَّهُ في كتابٍ ليكونَ لِليومِ الأخيرِ شهادةً إلى الأبدِ:
11 - هُم شعبٌ مُتَمرِّدٌ وبَنونَ عاقُّونَ، يَرفُضونَ أنْ يَسمَعوا شريعةَ الرّبِّ.
12 - يقولونَ للَّذينَ يَرَونَ رُؤى: ((لا ترَوا))، ولِلأنبياءِ: ((لا تتَنَبَّأوا لنا بِما هوَ الحَقُّ، بل كلِّمونا كلامَ النِّفاقِ واَجعَلوا رؤاكُم خداعًا.
13 - حِيدُوا عَنِ الطَّريقِ. ميلُوا عَنِ السَّبيلِ. خُذُوا مِنْ أمامِنا قُدُّوسَ إِسرائيلَ)).
14 - لذلكَ قالَ قُدُّوسُ إِسرائيلَ: ((بِما أنَّكُم رفَضتُم كَلامي هذا وتَوكَّلتُم على الظُّلمِ والاعوِجاج واَعتَمَدْتُم علَيهِما،
15 - فستكونُ خطيئَتُكُم هذِهِ كشُقوقٍ بارِزةٍ في سورٍ عالٍ، ما أسرَعَ ما تَهدِمُهُ بغتَةً
16 - فيتحَطَّمُ مِثلَ إناءٍ مِنْ خزَفٍ مَسحوقٍ بغَيرِ شفَقَةٍ فلا تَبقى في مَسحوقِهِ شَقفَةٌ لأخذِ نارٍ مِنَ المَوقِدِ أو لغَرفِ ماءٍ مِنَ الجبِّ)).
17 - وقالَ السَّيِّدُ الرّبُّ قُدُّوسُ إِسرائيلَ: ((في التَّوبةِ والطَّاعةِ خلاصُكُم، وفي الأمانِ والثِّقَةِ قوَّتُكُم. لكنَّكُم رفَضْتُم
18 - وقُلتُم: لا بل على الخيلِ نهربُ! فاَهرُبوا، إذًا. وقلتُم: على مَركباتٍ سريعةٍ نهربُ! فاَهرُبوا واَعلَموا أنَّ مَنْ يُطارِدونَكُم أسرَعُ مِنكُم.
19 - ألفُ رجلٍ مِنكُم يَهرُبونَ إذا واجهَهُم عَدوًّ واحدٌ، وتَهرُبونَ كُلُّكُم، وإذا واجهَكُم خمسةٌ، فلا يَبقى مِنكُم غَيرُ ساريةٍ على رأسِ الجبَلِ أو رايةٍ على الرَّابيةِ)).
20 - لكنَّ الرّبَّ ينتَظِرُ ليَتحَنَّنَ علَيكُم ويَنهَضَ ليَرحَمَكُم، لأنَّهُ إلهٌ عادِلٌ. هَنيئًا لجميعِ الذينَ يَرجونَهُ.
21 - يا شعبَ صِهيَونَ السَّاكِنَ في أُورُشليمَ، لنْ تَبكيَ بَعدَ اليومِ لأنَّ الرّبَّ يتَحنَّنُ علَيكَ عِندَ صوتِ صُراخكَ ويَستَجيبُ عِندَما يَسمَعُكَ
22 - فيُعطيكَ خبزًا في الضِّيقِ وماءً في الشِّدَّةِ، ويُرشِدُكَ ولا يتَوارى مِنْ بَعدُ، بل تراهُ عيناكَ أبدًا.
23 - إذا مِلتَ يمينًا أو يسارًا تسمَعُ كَلامَ قائِلٍ مِنْ ورائِكَ: ((هذا هوَ الطَّريقُ فاَسلُكوا)).
24 - وتأخُذُ تماثيلَكَ المَنحوتةَ التي مِنَ الفِضَّةِ وأنصابَكَ المَسبوكَةَ المُغشَّاةَ بالذَّهبِ وتَطرَحُها كشيءٍ قذِرٍ وتقولُ لها: ((أُبعُدي عنِّي!))
25 - ويسكُبُ الرّبُّ مطَرَهُ على زَرعِكَ الذي تَزرَعُهُ في الأرضِ، فيكونُ الخُبزُ مِنْ غلَّةِ الأرضِ شهيُا وافِرًا. وفي ذلِكَ اليومِ ترعى ماشيَتُكَ في مُروج فَسيحةٍ،
26 - والثِّيرانُ والحميرُ التي تَفلَحُ الأرضَ تأكُلُ عَلَفًا مُمَلَّحًا مُذَرُى بالمِنسَفِ والمِذراةِ.
27 - ويكونُ على كُلِّ جبَلٍ شامِخ وكُلِّ رابيةٍ عاليةٍ سَواقٍ وجداولُ مياهٍ يومَ المَذبَحةِ العظيمةِ، عندَما تسقُطُ الأبراج
28 - ويصيرُ نورُ القمرِ كنورِ الشَّمسِ، ونورُ الشَّمسِ يصيرُ سبعةَ أضعافٍ، أي كنورِ سبعةِ أيّامِ في يومِ، حينَ يُضَمِّدُ الرّبُّ جرحَ شعبِهِ ويشفي الرُّضوضَ التي أنزَلَها بهِ.
29 - ها اَسمُ الرّبِّ قادِمٌ مِنْ بعيدٍ. غضَبُهُ مُتَّقِدٌ وهَولُهُ شديدٌ. شَفتاهُ مُمتَلِئتانِ غَيظًا، ولِسانُهُ كنارٍ آكِلَةٍ.
30 - لُهاثُهُ كسَيلٍ عارِمِ يَعلو إلى العُنُقِ. يُغربِلُ الأُمَمَ بغِربالِ الهَلاكِ، ويضَعُ لِجامًا في أشداقِ الشُّعوبِ.
31 - أمَّا أنتُم فيكونُ لكُم غِناءٌ كما في ليلَةِ عيدٍ، حينَ تَفرَحُ قُلوبُ السَّائرينَ إلى جبَلِ الرّبِّ، إلى صَخرةِ إِسرائيلَ، على صوتِ المِزمارِ.
32 - سيُسمِعُ الرّبُّ جلالَ صوتِهِ ويُري كيفَ تَهوي ذِراعُهُ لِلضَّربِ في هيَجانِ غضَبِهِ ولَهيبِ نارِهِ الآكِلَةِ، في الرَّعدِ والمَطَرِ وحِجارةِ البرَدِ.
33 - فمِنْ صوتِ الرّبِّ تَرتَعِبُ أشُّورُ، وبقَضيبِ الرّبِّ تُضرَبُ ضَربًا.

المشتركة - دار الكتاب المقدس