إشعيا - الرب يدين عبادة الأوثان

1 - الأبرارُ يَستَقِرُّونَ ولا مَنْ يُقلِقُهُم، ويَسكُنُ الرُّحَماءُ ولا مَنْ يُبعِدُهُم. ومِنْ وجهِ الشَّرِّ يُنقَذُ الأبرارُ،
2 - والسَّالِكونَ في الطَّريقِ المُستَقيمِ يدخُلونَ في السَّلامِ ويستَريحونَ في مضاجعِهِم.
3 - أمَّا أنتُم فاَقتَرِبوا إلى هُنا يا بَني السَّاحِرةِ، يا نَسلَ الفاسِقِ والزَّانيةِ!
4 - بمَنْ تسخرونَ وعلى مَنْ تفغَرونَ أفواهَكُم وتُخرِجونَ ألسِنَتَكُم؟ أمَا أنتُم أولادُ المَعصيةِ ونَسلُ الغَدْرِ؟
5 - أنتُم يا مَنْ يتَحرَّقونَ شهوةً أمامَ الأصنامِ تَحتَ كُلِّ شجرةٍ خضراءَ، ويذبَحونَ أولادَهُم في الأوديةِ تَحتَ كُهوفِ الصَّخرِ.
6 - حجارةُ الوادي المَلْساءُ نَصيبُكِ يا اَبنةَ صِهيَونَ، وهيَ هيَ مَصيرُكِ. لها تسكُبينَ سكيبَ الخمرِ وتُقَدِّمينَ القرابينَ. أبذَلِكَ يَطيبُ خاطِري؟
7 - على جبَلٍ شامِخ مُرتَفِعِ تجعَلينَ مَضجعَكِ، وإلى هُناكَ تَصعَدينَ لتُقدِّمي ذبائِحَكِ.
8 - تَجعَلينَ وراءَ الأبوابِ والقَوائِمِ رُموزَ آلِهتِكِ، وتكشِفينَ مَضجعَكِ لأنَّكِ تَركتِني وتَصعَدينَهُ وتُوسِّعينَهُ وتعقِدينَ لكِ معَ عبَدَةِ الأصنامِ عَهدًا. تُحبِّينَ مضجعَهُم وتَنظُرينَ عورَتَهُم.
9 - تسيرينَ إلى عبادةِ الإلهِ مَملوخ بشَعْرٍ مُطيَّبٍ بالزَّيتِ وتُكثِرينَ عُطورَكِ. تَمُدِّينَ عُنُقَكِ إلى بعيدٍ وتَنزِلينَ حتى إلى عالَمِ الأمواتِ.
10 - أمَا تَعِبْتِ لطولِ مسيرِكِ ولا تقولينَ: ((يَئِستُ))، تجدينَ في شَهوَتِكِ عَزْمًا فلا تَضعُفينَ.
11 - فمِمَّنْ فزعْتِ وخفْتِ حتى كذَبْتِ وما ذَكرْتِني ولا تَأمَّلْتِني في قلبِكِ؟ ألأنِّي سَكتُّ وقتًا طويلاً لا تخافينَني؟
12 - والآنَ لو أخبَرْتُ بصِدْقٍ عنْ أعمالِكِ فماذا يُفيدُكِ؟
13 - هل إذا اَستَغَثتِ بأصنامِكِ تُنقِذُكِ؟ وهيَ التي تَحمِلُها الرِّيحُ ويأخُذُها النَّسيمُ. أمَّا الذينَ يتَوكَّلونَ عليَ فيَملِكونَ الأرضَ ويرِثونَ جبَليَ المُقدَّسَ،
14 - ويُقالُ لهُم: مَهِّدوا مَهِّدوا! هيِّئوا الطَّريقَ واَرفَعوا كُلَ عائِقٍ مِنْ طريقِ شعبي)).
15 - وهذا ما قالَ العَليُّ الرَّفيعُ، ساكِنُ الخُلودِ، القُدُّوسُ اَسمُهُ: ((أسكُنُ في المَوضِعِ المُرتَفِعِ المُقدَّسِ، كما أسكُنُ معَ المُنسَحِقِ والمُتواضِعِ الرُّوحِ، فأُنعِشُ أرواحَ المُتواضِعينَ وقُلوبَ المُنسَحِقينَ.
16 - لا إلى الأبدِ أُخاصِمُ ولا على الدَّوامِ أغضَبُ، لِئلاَ يُبادَ مِنْ أمامي الذينَ أعطَيتُهُمُ الحياةَ.
17 - وأنا لم أغضَبْ على شعبي إلاَ لجشَعِهِ الأثيمِ، فعاقَبتُهُ واَحتَجبتُ عَنهُ فثابرَ بعِنادٍ في الطَّريقِ التي يَهواها قلبُهُ.
18 - ((رأيتُ طُرُقَهُ، ولكنِّي سأُعافيهِ وأهديهِ وأرُدُّ العَزاءَ له ولِلنَّائِحينَ علَيهِ.
19 - ومِنْ شَفتَيَ تخرُج ثمرَةُ السَّلامِ، السَّلامِ للقريبِ والبعيدِ، وأشفي شعبي)). هكذا يقولُ الربُّ.
20 - ((وأمَّا الأشرارُ فيَبقَونَ كالبحرِ المُضطرِبِ الذي لا يُمكِنُ لَه أنْ يهدأَ. مياهُهُ تقذِفُ الوسَخ والوحلَ.
21 - فلا سلامَ للأشرارِ)). هكذا قالَ إلهي.

المشتركة - دار الكتاب المقدس