إشعيا - أورشليم تستعيد مجدها

1 - قومي اَستَنيري فَنورُكِ جاءَ، ومَجدُ الرّبِّ أشرَقَ علَيكِ.
2 - ها هوَ الظَّلامُ يُغَطِّي الأرضَ، والسَّوادُ الكثيفُ يشمَلُ الأُمَمَ. أمَّا علَيكِ فيُشرِقُ الرّبُّ وفَوقَكِ يتَراءَى مَجدُهُ.
3 - فتَسيرُ الأُمَمُ في نورِكِ والمُلوكُ في ضِياءِ إشراقِكِ.
4 - تَطَلَّعي واَنظُري حَولَكِ! جميعُهُم قادِمونَ إليكِ: بَنوكِ يسيرونَ مِنْ بعيدٍ وبَناتُكِ يُحمَلنَ في الأحضانِ،
5 - فتَنظُرينَ إليهِم وتَتَهلَّلينَ ويَخفُقُ قلبُكِ ويكبَرُ. ثروَةُ البحارِ تَنتَقِلُ إليكِ، وغِنى الشُّعوبِ إليكِ يعودُ.
6 - وقَوافِلُ الجمالِ تملأُ أرضَكِ ومِنْ مِديانَ وعيفَةَ بَواكيرُها، والذينَ مِنْ سبأٍ يجيئونَ كُلُّهُم حامِلينَ الذَّهبَ والبَخورَ ومُبَشِّرينَ بأمجادِ الرّبِّ.
7 - وغنَمُ قيدارَ كُلُّها تُجمَعُ إليكِ وكِباشُ نبايوتَ توضَعُ في خدمَتِكِ، فتُصعِدينَها مَقبولةً على مذبَحِ الرّبِّ، وبِها يزدادُ بَهاءُ هَيكلِهِ.
8 - مَنْ هُمُ الطَّائرونَ كالسَّحابِ، كرُفوفِ الحَمامِ إلى بُيوتِها؟
9 - جزُرُ البحرِ تَنتظِرُ الرّبَّ وسفُنُ تَرشيشَ في الطَّليعةِ لتَحمِلَ بَنيكِ مِنْ بعيدٍ ومعَهُمُ الفِضَّةُ والذَّهَبُ لاَسمِ الرّبِّ إلهِكِ، لقُدُّوسِ إِسرائيلَ الذي مَجدَكِ.
10 - وقالَ الرّبُّ: ((الغُرَباءُ يبنونَ أسوارَكِ، ومُلوكُهُم يكونونَ في خدمَتِكِ. كُنتِ في غضَبي عاقَبتُكِ، وفي رِضايَ الآنَ رحمتُكِ.
11 - أبوابُكِ تَنفَتِحُ دائمًا، لا تَنغَلِقُ نهارًا وليلاً، ليجيءَ إليكِ الأُمَمُ بِكُنوزِهِم وتَنقادَ إليكِ مُلوكُهُم.
12 - فالأُمَّةُ التي لا تَخدُمُكِ تَبيدُ ومَملَكَتُها تَخرَبُ خرابًا.
13 - إليكِ يجيءُ مجدُ لبنانَ: السَّروُ والشَّربينُ والسِّنديانُ جميعًا، فيكونُ زينةً لمَقدِسي ومَجدًا لمَوطِئِ قدَميَ.
14 - وبَنو الذينَ اَضطَهَدوكِ يُقبِلونَ علَيكِ خاضِعينَ، وجميعُ الذينَ أهانوكِ يسجدونَ لأسفَلِ قدَمَيكِ ويدعونَكِ مدينةَ الرّبِّ، صِهيَونَ قُدُّوسِ إِسرائيلَ!
15 - ((كُنتِ مَهجورةً مكروهةً لا أحدَ يعبُرُ فيكِ، والآنَ أجعَلُكِ فَخرَ الدُّهورِ وبهجةَ جيلٍ فجيلٍ.
16 - تَرضَعينَ لبَنَ الشُّعوبِ وتمتَصِّينَ ثروَةَ المُلوكِ، وتعرفينَ أنِّي أنا مُخلِّصُكِ، فاديكِ الجبَّارُ إلهُ يَعقوبَ.
17 - بدَلَ النُّحاسِ آتيكِ بالذَّهَبِ، وبالفِضَّةِ بدَلَ الحديدِ، بالنُّحاسِ بدَلَ الخشَبِ وبالحديدِ بدَلَ الحجارةِ، وأجعَلُ لكِ السَّلامَ واليًا والعَدلَ وكيلاً علَيكِ.
18 - لن يُسمَعَ بالظُّلمِ في أرضِكِ ولا بالدَّمارِ والخرابِ داخلَ حُدودِكِ. بل يكونُ في أسوارِكِ الخلاصُ، وفي أبوابِكِ تهاليلُ النَّصرِ.
19 - لا الشَّمسُ تُنيرُكِ في النَّهارِ، ولا القمرُ بضيائِهِ يُنيرُ لَيلَكِ، بل أنا أكونُ نورَكِ الأبديَّ وأنا أكونُ بهاءَكِ.
20 - شمسُكِ لا تغيبُ مِنْ بَعدُ والقمرُ لا يُصابُ بالنُّقصانِ، لأنَّ الرّبَّ يكونُ نورَكِ الدَّائِمَ. وتكونُ أيّامُ مَناحَتِكِ اَنقَضَت.
21 - وجميعُ شعبِكِ مِنَ الأبرارِ، يرِثونَ الأرضَ إلى الأبدِ. هُم غَرسٌ أنا غَرَستُهُ وصُنعُ يَديَ لأتَمَجدَ بهِ.
22 - القليلُ مِنهُم يصيرُ ألفًا والصَّغيرُ يصيرُ أُمَّةً عظيمةً أنا الرّبُّ أُعجلُ ذلِكَ في حينِهِ)).

المشتركة - دار الكتاب المقدس