إشعيا - إنتصار الرب على الأمم

1 - منْ هذا الآتي مِنْ أدومَ بثيابٍ حُمرٍ مِنْ بُصرةَ؟ هذا المُتَباهي بمَلابسِهِ، المُختالُ بكثرَةِ قُوَّتِهِ؟ هوَ أنا، قالَ الرّبُّ العادِلُ، الجبَّارُ القادِرُ على الخلاصِ.
2 - ما للِباسِكَ أحمَرُ يا ربُّ وثيابُكَ كدائِسِ المَعصَرةِ؟
3 - دُستُها وحدي أنا الرّبُّ، ومنَ الشُّعوبِ لا أحدَ معي. دُستُها في حالةِ غَيظي ووَطِئْتُها وأنا غضوبٌ، فأصابَ عصيرُها ثيابي، فلَطَّخت كُلَ ملابِسي.
4 - كانَتِ النَّقمةُ في قلبي يومَ حانَ اَفتِداءُ شعبي.
5 - فرَأيتُ أنْ لا مُعينَ لي، وأنِّي لا أجدُ سنَدًا، فاَنتَصَرَت لي ذِراعي، وغضَبي هوَ الذي سنَدَني.
6 - فدُسْتُ الشُّعوبَ في غيظي،وأسكَرتُهُم في شِدَّةِ غضَبي، وأجرَيتُ في الأرضِ دَمَهُم.
7 - أذكُرُ رحمَةَ الرّبِّ وأحمَدُهُ لأجلِ كُلِّ ما كافَأنا بهِ، ولأجلِ كثرةِ خيرِهِ إلى بَيتِ إِسرائيلَ خيرِهِ الذي كافَأهُم بهِ لمَراحِمِه وكثرةِ رأفَتِهِ.
8 - فهوَ الذي قالَ: ((هُم شعبي حَقُا، بَنونَ لا يَغدُرونَ بي)). فصارَ لهُم مُخلِّصًا.
9 - في جميعِ ضيقاتِهِم اَستمَعَ لهُم وملاكُهُ أمامَ وجهِهِ خلَّصَهُم. بمَحبَّتِهِ وحنانِهِ اَفتَداهُم ورفَعَهُم وحمَلَهُم طَوالَ الأيّامِ.
10 - ولكنَّهُم تمَرَّدوا وأحزَنوا روحَهُ القُدُّوسَ، فتَحوَّلَ لهُم عدُوُا وحارَبَهُم.
11 - ثمَ ذَكروا الأيّامَ القديمةَ، أيّامَ موسى عبدِهِ، فقالوا: ((أينَ الذي أصعَدَ شعبَهُ منَ البحرِ ورَعاهُم كغنَمِهِ، وجعَلَ في وسطِهِم روحَهُ القُدُّوسَ؟
12 - أينَ الذي سيَّرَ عنْ يَمينِ موسى ذِراعَهُ المَجيدةَ، وشقَ المياهَ أمامَهُم ليعمَلَ لنفسِهِ إِسمًا أبديُا؟
13 - أينَ الذي سيَّرَهُم في اللُّجج كفرَسٍ في البَرِّ فما عثَروا؟
14 - وكالمَواشي التي تهبِطُ الوادي كذلِكَ روحُ الرّبِّ أراحَهُم)). هكذا هدَيتَ يا ربُّ شعبَكَ لتَعمَلَ لنَفسِكَ إِسمًا مجيدًا.
15 - تطَلَّعْ يا ربُّ مِنَ السَّماءِ واَنظُرْ مِنْ مَسكِنِ القُدْسِ وسُمُوِّ مجدِكَ: أينَ غَيرَتُكَ وجبروتُكَ؟ هل منَعتَ عنِّي لَهفَةَ قلبِكَ ومراحِمَكَ لي.
16 - أنتَ يا ربُّ أبٌ لنا، فلا إبراهيمُ ولا يَعقوبُ يعرِفانِنا. أنتَ يا ربُّ أبٌ لنا وفادينا، منذُ الأزَلِ اَسمُكَ.
17 - لماذا أضلَلْتَنا يا ربُّ عنْ طرُقِكَ وقسَّيتَ قُلوبَنا عنْ مَخافَتِكَ. إِرجعْ إلينا مِنْ أجلِ عبيدِكَ، مِنْ أجلِ أسباطِ يَعقوبَ خاصَّتِكَ .
18 - شعبُكَ المُقدَّسُ مَطرودٌ منذُ حينٍ، وأعداؤُنا داسوا مقدِسَكَ.
19 - صِرْنا مِنْ زمَنٍ بعيدٍ كالذينَ لم تكُنْ لهُم سيِّدًا ولا دُعوا باَسمِكَ. ليتَكَ تشُقُّ السَّماواتِ وتنزِلُ فتَميدَ الجبالُ مِنْ وجهِكَ.

المشتركة - دار الكتاب المقدس