إشعيا - المزمور 10

1 - لِماذا يا رَبُّ تَقِفُ بَعيدًا وفي زَمَنِ الضِّيقِ تَحتَجب؟
2 - الشَريرُ بِكِبرِيائِهِ يُلاحِقُ البائِس فلْيُؤخَذْ بِالمَكايِدِ الَّتيَ دبرَها.
3 - فالشَريرُ بِشَهَواتِ نَفْسِه يَفتَخِر والطَّمَّاعُ يَلعَنُ الرَّبَّ وبِه يَستَهينُ.
4 - إِنَّ الشَريرَ الشَّامِخَ بِأَنفِه لا يَبحَثُ عن شَيءٍ. وجُملَةُ أفْكارِه أَنْ لا إِله.
5 - في كُلِّ حينِ تَنجَحُ مَساعيه وفَوقَ مَدارِكِه أَحْكامُكَ وعلى جَميعِ خُصومِه يَنفُثُ اَْزدِراءً.
6 - قالَ في قَلبِه: (( لَن أَتَزَعزَع مِن جيلٍ إِلى جيلٍ لا بأسَ عليَّ ))
7 - ف- فَمُه مَمْلوءٌ لَعنَةً ومَكْرًا وعُنفًا وتحتَ لِسانِه إِثمٌ وعَناء.
8 - يَجلِسُ في مَكامِنِ القَصَب وفي المَخابِئِ يَقتُلُ البَريء. عِ- عَيناه تُراقِبانِ البائِس
9 - يَتَرَبَّصُ في المَخبأِ كالأَسدِ في أَجَمَتِه يَترَبَّصُ لِيَخطَفَ البائِس يَخطَفُ البائِسَ بِجَرِّه إِلى شِباكِه.
10 - مُقَرفِصًا قابِعًا يُراقِب فيَقعُ المِسْكينُ في قَبضتِه.
11 - قالَ في قَلبِه: (( اللهُ يَنْسى يَحجُبُ وَجهَه فلا يَرى أَبَدًا )).
12 - ق- قُمْ أَيُّها الرَّبُّ الإِلهُ واْرفَعْ يَدَكَ ولا تَنْسَ الوُضَعاء.
13 - لِمَ اْستهانَ الشَريرُ بِالله وقالَ في قَلبِه: (( إِنَّكَ لا تُطالِب ))؟
14 - ر- رَأَيتَ أَنتَ الغَمَّ والعَناء وتَنظر لِتَجعَلَهما في يَدِكَ. إِلَيكَ البائِسُ يُسَلِّمُ أَمرَه واليَتيمُ كُنتَ أَنت نَصيرَه.
15 - ش- حَطِّمْ ذِراعَ الشَريرِ الخَبيث تَطلُبْ شره فلا تَجِدُه.
16 - الرَّبُّ مَلِكٌ أَبَدَ الدُّهور. مِن أَرضِه الأمَمُ اْنقَرَضَتْ.
17 - ت- قد سَمِعتَ يا رَبُّ بُغيَةَ الوُضَعاء وأَمَلتَ أُذُنَكَ فثبتَّ قُلوبَهم
18 - لِتَقضِيَ لِليَتيمِ والمَظلوم فلا يَعودَ مِنَ الأَرضِ إِنسانٌ إِلى. الطُّغْيان.

الكاثوليكية - دار المشرق