إشعيا - المزمور 16

1 - بِصَوتٍ خافِت. لِداود. أَللَّهُمَّ اْحفَظْني فإِنِّي بِكَ اْعتَصَمتُ.
2 - قُلتُ لِلرَّبِّ: (( أَنتَ سَيِّدي ولا خَيرَ لي سِواكَ )).
3 - الآلِهَةُ الَّذينَ في هذي الأَرض أُولئِكَ الأَقوِياءُ هَوايَ كلُه فيهم
4 - كَثُرَت أَصنامُهم والنَّاسُ وَراءَها يَتَهافَتون. أَمَّا أَنا فدَمًا لَها لا أَسكُب وبِشَفَتَيَّ أَسماءَها لا أَذكُر.
5 - الرَّبُّ كَأسي وحِصَّةُ ميراثي أَنتَ الضَّامِنُ لِنَصيبي
6 - حِبالُ التَّقسيمِ وَقَعَت لي في نعيم وهو لي ميراثٌ جَليل.
7 - أُبارِكُ الرَّبَّ الَّذي نَصَحَ لي حتَّى في اللَّيالي تُنذُِرني كُلْيَتايَ.
8 - جَعَلتُ الرَّبَّ كُلَّ حين أَمامي إِنَّه عن يميني فلَن أَتَزَعزَع.
9 - لِذلك فَرِحَ قَلْبي واْبتَهَجَت نَفْسي حتَّى جَسَدي اْستَقر في أمان
10 - لأَنَّكَ لن تَترُكَ في مَثْوى الأَمْواتِ نَفْسي ولَن تَدَعَ صَفِيَّكَ يَرى الهوة.
11 - ستُبَيَنُ لي سَبيلَ الحَياة. أَمامَ وَجهِكَ فرَحٌ تامّ وعن يَمينكَ نَعيمٌ على الدَّوام.

الكاثوليكية - دار المشرق