إشعيا - المزمور 52

1 - لإمامِ الغِناء. تعليم. لِداود.
2 - عِندَما جاءَ دوئيج الأدوميُ وأخبَرَ شاوُلَ وقالَ له: (( قد أتى داودُ إلى بَيتِ أحيمَلِك )).
3 - لِمَ تَفتَخِرُ بِالشرّ يا جبَارَ العار والنَّهارَ كلَه
4 - تُضمِرُ الدَّمار؟ لِسانك كالموسى المَسْنونة أَيُّها العامِلُ بِالخِداع.
5 - الشر أَحَبُّ إِلَيكَ مِنَ الخَير والكَذِبُ مِنَ التَّكلُمِ بِالصِّدْق. سِلاه
6 - تُحِبُّ كُلَّ كَلامٍ نَهَّاش أَيُّها اللِّسانُ الخَدَّاع.
7 - لِذا فاللّهُ للأبِدِ يُدَمّركَ يَقْبِضُ علَيكَ ومِنَ الخَيمةِ يَقتَلِعُكَ ومِن أَرضِ الأحْياءَ يَستأصِلُكَ. سِلاه.
8 - فيَرى الأبْراُر ويَخافون وعلَيه يَضحَكون:
9 - (( هذا الَّذي لم يَتَّخِذِ اللهَ حِصْنًا بل على كَثرَةِ غِناهُ اْتَّكَل وبِجَرائِمِه اْعتَزَّ )).
10 - أمَّا أَنَّا فكالزَّيتونةِ الغَضَّةِ في بَيتِ الله على رَحمَةِ اللهِ توكَّلتُ مدى الدَّهرِ وللأَبد.
11 - لِلأبدِ أَحمَدُكَ لأَنَّكَ فَعَلتَ وأَرْجو اْسمَكَ لِأنَّه صالِحٌ لَدى أَصفِيائِكَ.

الكاثوليكية - دار المشرق